الترفيه الافتراضي

«الترفيه الافتراضي».. ثورة جديدة في زمن «الكورونا»

أصبح الترفيه الافتراضي في الوقت الحالي التحدي الأكبر للدول في ظل الإجراءات الصارمة التي اتخذها العالم لإبقاء الأفراد في منازلهم؛ لمنع تفشي فيروس كورونا الذي أعلنته منظمة الصحة العالمية كوباء عالمي وجائحة.

وينصح المختصون بعدم التعامل مع جائحة كورونا بأنها كارثة تجعلنا نتوقف عن الحياة أو النشاطات المختلفة؛ لذلك بات الترفيه الافتراضي أحد أهم التحديات التي تواجه الجميع، فتسعى مختلف الدول إلى توفير المتعة والترفيه لمواطنيها خلال البقاء في المنازل.

فالعالم أصبح على مشارف ثورة “الافتراضية” ما بين السياحة والترفيه والعمل عن بُعد؛ فبات يلوح في الأفق بقوة اتجاه العالم نحو تطبيق الترفيه غير الواقعي وعن بُعد، فنجد أن هناك دولًا عربية بالفعل بدأت في توفير سُبل الترفيه الافتراضية خلال الأيام الماضية؛ لتحفيز مواطنيها على البقاء في المنازل.

يرصد “رواد الأعمال” الاتجاهات المختلفة للترفيه في العالم الافتراضي؛ الذي من المتوقع أن يصبح مصدرًا قويًا لمصادر الدخل في المستقبل القريب.

اقرأ أيضا.. كورونا والاقتصاد العالمي.. هل يقضي الوباء على الثروة؟

الألعاب والأفلام

يُعتبر ظهور الألعاب الافتراضية بقوة في هذا الوقت ليس بجديد؛ إلا أننا سنجد أصحاب ومؤسسي هذه الألعاب من بين أكبر المستفيدين خلال أزمة كورونا؛ حيث تشهد إقبالًا كثيفًا لكسر الملل في الوقت الحالي.

وتصنع الألعاب الافتراضية، مثل (The Climb، Werewolves Within) الافتراضي، بيئة اصطناعية ثلاثية الأبعاد لألعاب الحاسوب، وتمنح المستخدم شعورًا رائعًا بأنه في عالم آخر بالفعل وليس بالمنزل، ولعل هذا أكثر شيء يمنح الألعاب الافتراضية جاذبية في الوقت الحالي.

ويتم صنع بيئات الواقع الافتراضي في الألعاب باستخدام برامج متطورة يتم تقديمها للمستخدم بطريقة تجعلها تتفوق على بيئة العالم الواقعي، ومن أشهر الأجهزة التي تمنحك الاستمتاع بالألعاب الافتر

اضية (Samsung Gear VR ،Sony Playstation Vr With Camera and Vr Worlds).

والحال نفسه فيما يتعلق بالأفلام والمسلسلات، فيمكنك الشعور بأنك جزء منها من خلال تقنية الواقع الافتراضي.

الحفلات اللايف

ويمكن استغلال هذا التوقف المؤقت في دعم “الحفلات اللايف” وهي حفلات يُقدم فيها نجوم الغناء حفلات لجمهورهم “أون لاين” عبر تطبيق “يوتيوب” على سبيل المثال، فلا يتطلب الأمر سوى تشغيل البث المباشر، دون الاضطرار إلى حجز تذاكر مسبقًا أو ما شابه ذلك.

قد تفقد هذه الحفلات الحماس إلى حد ما، إلا أنها بالطبع توفر على البعض العناء والمشقة، وتكسر الملل دون مجهود، فلا بد من تدعيم هذا الجانب في مجال الحفلات الموسيقية.

 

اقرأ أيضا.. «لا تفزع».. 5 نصائح بسيطة لإنجاح الاستثمار في الأزمات

وأعلن عدد من الفنانين على المستوى العربي عن حفلات مباشرة “لايف” في ظل تعليق جميع الفعاليات لاحتواء أزمة فيروس كورونا، وخلال الأيام القليلة المقبلة قد تصبح “الحفلات اللايف” مٌتربعة على عرش “الترفيه عن بُعد”.

الحفلات الأرشيفية بتقنية “هولوجرام”

بدأت عروض الحفلات بتقنية “هولوجرام” في الظهور مؤخرًا في العالم العربي، خاصة المملكة ومصر؛ إلا أن أزمة كورونا ستجعل هذا النوع أكثر شعبية في وقت قياسي.

وتقدم وزارة الثقافة المصرية، على سبيل المثال، حاليًا، حفلات هولوجرام لكوكب الشرق أم كلثوم والتي شهدت تفاعلًا كبيرًا من قِبل عشاق الفن القديم.

وتقنية الهولوجرام “التصوير المجسم” تقنية تساعد في ظهور أي شخص بهيئته العادية في حالة عدم وجوده أو وفاته، باستخدام أجهزة ومعدات خاصة.

التطبيقات الاجتماعية “TIK ToK”

يمكننا اعتبار تطبيق “TIK ToK” من بين التطبيقات التي ستحصد زيارات ومكاسب كبرى خلال فترة الحجر المنزلي في دول العالم؛ حيث يبدو أنه بات ملاذ الكثير من الشاعرين بالملل في الوقت الحالي.

يُقدم التطبيق تواصلًا عن بُعد بين الأشخاص بعضهم بعض حول العالم، مثله مثل العديد من مواقع التواصل الاجتماعي، إلا أن ما يميزه هو “الفيديوهات المرحة” فهي التي تُعطي حيوية أكثر لاستخدام البرنامج، فمن المتوقع أن نسمع قريبًا عن إحصائيات كبيرة لمستخدمي تطبيق “تيك توك” خلال أزمة “كورونا”.

 

لقاءات افتراضية مع الأصدقاء

وأظهرت أزمة “كورونا” أهمية التطبيقات التي تمنحك لقاءات افتراضية مع من تحب عندما لا يكون الوقت مناسبًا لمقابلة على أرض الواقع.

 

 

ويعتبر لقاء الأصدقاء والاستمتاع معهم بأحاديث شيقة من بين أساليب الترفيه التي يميل إليها الكثيرون، وقد تساهم أزمة كورونا مستقبلًا في ابتكار المزيد من التطبيقات الأكثر حيوية التي تمنح فرصة للأصدقاء والأسر لقاء بعضهم البعض عن بُعد، بجانب التطبيقات التي توجد بالفعل منذ سنوات؛ لإيجاد مساحة جديدة لـ «الترفيه الافتراضي».

ومن التطبيقات التي تمنحك فرصة للاجتماع بالأصدقاء وتشعر بأنك على قرب منهم، تطبيق “زووم” (ZOOM) والذي يُعدّ واحدًا من أهم وأفضل التطبيقات التي تٌستخدم من الأساس في اجتماعات العمل؛ إلا أنه يمكنك تغيير الأمر الآن بلقاء أصدقائك.

ويمكنك من خلال التطبيق إجراء عدد لا نهائي من اجتماعات ومكالمات الفيديو مجانًا لما يقرب من 50 شخصًا، ولمدة تصل إلى 40 دقيقة في كل مرة.

اقرأ أيضا:

كيف أبدعت المملكة في الحملات الإعلامية ضد «كورونا»؟

الرابط المختصر :

عن سلسبيل سعيد

شاهد أيضاً

الهيئة العامة للترفيه

الهيئة العامة للترفيه وجدول استثنائي للاحتفال بالعيد

حرصت الهيئة العامة للترفيه على نشر البهجة في المجتمعات، عبر باقة من الفعاليات أطلقتها تحت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.