التخطيط للشركات الناشئة

التخطيط للشركات الناشئة.. ماهيته وأهميته

يحتل التخطيط للشركات الناشئة بشكل خاص أهمية كبرى؛ ذلك لأن هذه الشركات تعاني أصلًا من هشاشة كامنة في أصل بنيتها، فهي ما زالت تتلمس طريقها، ولم تغادر طورها الجنيني بعد.

وبالتالي فهي أحوج ما يكون إلى منهجية تخطيطية ترسم لها طريقها، وتحدد معالم طريقها، هنا بالضبط تأتي أهمية التخطيط للشركات الناشئة؛ فمن خلال هذه المنهجية لا تُترك هذه الشركات الوليدة لكي تخبط خبط عشواء، وإنما سيكون لديها طريق معلوم وأهداف واضحة تسير عليها، وتعمل على تحقيقها في أطر زمنية محددة، ووفق آليات موضوعة سلفًا.

وعلى الرغم من ذلك فثمة من يرى أن التخطيط للشركات الناشئة مضيعة للوقت؛ إذ يرون أن العمل أهم وأجدى في حين أنه لا يغني عن التخطيط؛ فالأخير ليس مضيعة للوقت وإنما هو رسم وإيضاح للبوصلة التي يتعين على الشركة أن تسير وفقًا لها.

اقرأ أيضًا: الذكاء في إدارة الأعمال وأهميته في عالم مؤتمت

أهمية التخطيط للشركات الناشئة

والحق أن أهمية التخطيط للشركات الناشئة لا تقتصر على ما ذكرناه سابقًا؛ فمن خلال التخطيط يمكن تحديد الاستراتيجيات عالية المستوى لتحقيق الأهداف التي وضعتها المؤسسة لنفسها.

ويساعد التخطيط الاستراتيجي في ضمان تركيزك أنت وشركتك بأكملها على الأشياء الصحيحة في الوقت المناسب، ومن خلال التخطيط يمكنك وضع جدول أعمال وأولويات استراتيجية على المدى القصير والمتوسط والطويل.

وتأسيسًا على ذلك لا يمكن الفصل بين التخطيط الاستراتيجي والعمل الفعلي؛ فكليهما مرتبط بالآخر على نحو صميمي، كما أن التخطيط عمل، وهذا العمل لا يمكن أن يأتي على النحو الصحيح إلا إذا كان مسبوقًا بجهد تخطيطي محكم ودقيق.

اقرأ أيضًا: الإدارة السلبية.. السمات والملامح

خطوات عملية

وطالما اتفقنا على أهمية التخطيط للشركات الناشئة فسوف يحاول «رواد الأعمال» بيان بعض الخطوات العملية التي تساعد في إنجاز هذه العملية على النحو الصحيح، وذلك كما يلي..

  • الأهداف الواضحة

لن تصل إلى أي شيء إلا إذا حددت في البداية ما تريد، فعندما تغيب الأهداف تكون كل الطرق موصلة، ومن ثم فإن الخطوة الأولى على طريق التخطيط للشركات الناشئة هو وضع الأهداف الواضحة.

وعلى ذلك يمسي لزامًا عليك أن تحدد من أنت كشركة؟ ومتى تخطط لبدء العمل؟ وما هي أنواع المنتجات أو الخدمات التي ستقدمها؟ وفي أي مجال؟ وأين ستقوم بهذه الأعمال؟

ولا تنسَ أن تكون واضحًا فيما إذا كان لديك متجر فعلي، أو تعمل عبر الإنترنت، أو كلاهما؟ هل شركتك محلية أم إقليمية أم وطنية أم دولية؟

ثم والأهم من ذلك كله أن تحدد السبب/ الأسباب التي دعتك إلى تأسيس هذه الشركة وإطلاق هذا المنتج، فمن دون ذلك فسيكون عملك كله غير منطقي؛ إذ لا مبرر لوجوده أصلًا.

التخطيط للشركات الناشئة

اقرأ أيضًا: أثر التكنولوجيا في تحسين المواهب البشرية ونجاح الشركات

  • السوق المستهدف

تتمثل إحدى الخطوات الأساسية على سبيل التخطيط للشركات الناشئة في تحديد السوق المستهدف المستهدف؛ أي شريحة العملاء التي ستوجه إليه منتجك أو خدمتك.

ولكن لكي تعرف من سوف تستهدفه سوف تحتاج إلى إجراء أبحاث سوق مستفيضة ومعمقة؛ لتفهم السوق من جهة، ولكي تحدد شريحتك المستهدفة من جهة أخرى.

يمكن القول إن هذا هو أهم جزء في إطلاق شركة ناشئة؛ فإذا لم يكن هناك سوق لنشاطك التجاري فستفشل الشركة من دون شك.

اقرأ أيضًا: نمط الإدارة في الشركات الآسيوية.. تعاطٍ مختلف مع الوقائع والمهام

  • التحليل التنافسي

التحليل التنافسي من ضمن المحاور الأساسية في التخطيط للشركات الناشئة، فكيف سُكتب لك النجاح دون معرفة منافسيك ونقاط ضعفهم وقوتهم؟!

يمكن أن تتضمن استراتيجية التمايز الخاصة بك السعر أو الجودة، أو كليهما معًا _على الرغم من أن ذلك سيكون معادلة صعبة من العسير توافرها؛ فمن المحال تقريبًا العثور على منتج ذي جودة عالية بسعر منخفض_ إذا كانت أسعارك أقل بكثير فقد يكون هذا هو تخصصك في الصناعة، وإذا كانت لديك جودة عالية فهناك سوق واعد لذلك أيضًا.

يجب إجراء التحليل التنافسي في وقت واحد مع تحديد جمهورك المستهدف؛ فكليهما يندرج تحت فئة أبحاث السوق لخطة عملك.

وبمجرد تحديد منافسيك سيكون من الأسهل تحديد كيف ستكون شركتك مختلفة عنهم. لكن هذه المعلومات ستعتمد على السوق المستهدف.

اقرأ أيضًا: أفضل أنواع المدراء في الشركات.. خطوتك الأولى لإدارة الأعمال

  • الأهداف والتوقعات المالية

لا يستقيم الحديث عن التخطيط للشركات الناشئة من دون التطرق إلى الأهداف والتوقعات المالية؛ فالأصل أن الشركة أُسست من أجل تحقيق الأرباح؛ ومن ثم يجب بيان الطريق الموصل إلى ذلك.

يمكنك بناء هذه التوقعات على إجمالي عدد السكان للسوق المستهدف في منطقتك والنسبة المئوية من هذا السوق التي تعتقد أنه يمكنك اختراقها.

وإذا كانت لديك استراتيجية توسع في الاعتبار فيجب أن يتم توضيح ذلك أيضًا في توقعاتك المالية، كما يجب أن تغطي هذه التوقعات أول ثلاث إلى خمس سنوات من بدء التشغيل.

ومن المهم أن تكون أهدافك وتوقعاتك المالية معقولة ومنطقية، فلا تقل فقط إنك ستربح 10 ملايين دولار في عامك الأول، ففي الواقع قد لا تكون شركتك مربحة حتى في أول عامين.

اقرأ أيضًا:

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

عن محمد علواني

شاهد أيضاً

الذكاء في إدارة الأعمال

الذكاء في إدارة الأعمال وأهميته في عالم مؤتمت

يتشابه الذكاء في إدارة الأعمال مع مفهوم آخر أكثر شهرة وذيوعًا هو الإدارة الذكية، وقد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.