التخطيط المالي.. غرفة التحكم لإدارة مشروعك

يُعد التخطيط المالي أحد أهم الاستراتيجيات والمقومات الأساسية لتطوير الأداء في الشركات أو المؤسسات التجارية، وعادة ما يظهر في استراتيجيات الأعمال الشاملة للمشاريع الناشئة، لذا يُمكننا القول إنه أحد الأركان الرئيسية التي تعتمد عليها الشركات في عملية تطوير الأعمال.

وبلا شك، فالتخطيط المالي من أكثر الأدوات الفعالة التي تُمكن الشركات من إدارة أموالها، واتخاذ القرارات المالية الصحيحة، سواء كانت بسيطة أو معقدة، فهو من الوسائل الفعالة التي يُمكن الاعتماد عليها في إدارة الشؤون المالية للشركات وتجنب القرارات غير الصحيحة، كالإفراط في الاقتراض أو الاعتماد على الآخرين لتدبير النفقات اللازمة لبيئة العمل، إذن، قبل البدء في مشروعك الخاص ينبغي أن تكون لديك نظرة واضحة عن الأموال اللازمة التي تحتاج إليها لإنفاقها واستثمارها على نشاطك التجاري.

إن الهدف الأسمى من عملية التخطيط المالي للشركات أو المؤسسات التجارية، هو توفير الأموال، فهي الوسيلة الوحيدة التي تضمن تنفيذ باقي الخطط التي تتعلق بالأنشطة المُعدة سلفًا، وتغطية المصاريف اليومية والمستقبلية، والأهم من هذا وذاك هو ضمان وجود تمويلٍ ماليٍ يُمكن اللجوء إليه عندما تقتضي الأمور.

ما هو التخطيط المالي؟

يُمكن وصف التخطيط المالي بالـ «Control Room» أو غرفة التحكم، والتي يُمكن من خلالها إدارة الشؤون المالية للشركات؛ إذ يهدف إلى المُساعدة في اتخاذ القرارات الصحيحة فيما يتعلق بالشؤون المالية داخل بيئة العمل، فهو من الضروريات التي تُحقق النجاح والاستقرار المستقبلي ماديًا.

فمن خلال التخطيط المالي، يُمكن تحديد الاحتياجات المالية المستقبلية من الأرباح التي تحققها الشركات التجارية، وذلك بتحليل المشكلات وبدائل التعامل مع هذه المشكلات ونتائج اتباع هذه البدائل، وتحديد الأفضل منها للتعامل مع هذه المشكلات ورسم الخطة النهائية بناء على هذا البديل المختار.

استراتيجيات التخطيط المالي الناجح

– التخطيط من بداية الفكرة

يُمكن لرواد الأعمال وأصحاب الأفكار الريادية بدء التخطيط المالي بمجرد الانتهاء من دراسة الفكرة والتأكد من قابليتها للتنفيذ وتحويلها إلى مشروع تجاري ناجح؛ حيث يُمكن تقسيم محاور فكرة المشروع التجاري والبدء في حساب التكاليف الخاصة بكل جوانب المشروع.

وفي الغالب، يتم التركيز والتدقيق في عملية التخطيط المالي لانطلاقة المشروع الفعلية، كتوفير أجور الموارد البشرية، والمواد الخام والإمكانيات والأدوات الأساسية التي سيقوم عليها العمل، وتوفير كل المصروفات.

كن حريصًا على إعداد الخطيط الصحيحة لتوفير الأموال التي سيكون العمل بحاجة إليها بشكل دوري، والتخطيط لأي تمويل مالي مُتغير سيظهر في بيئة العمل مستقبلاً أثناء تنفيذ المشروع الخاص بك؛ وذلك من خلال عمل دراسة لهذه التكاليف والمتغيرات على الأقل لمدة عام، بالإضافة إلى ضرورة تحديد احتياجاتك المالية خلال هذا العالم.

– تحديد الأهداف المالية

في بادئ هذا الأمر، ربما نتفق جميعًا على أنه لا عمل أو مستقبل دون هدف، فهو الطريق الأمثل لاعتلاء القمة؛ لذا بعد الوقوف على الوضع المادي الخاص بك ينبغي عليك تحديد الأهداف التي ترغب في الوصول إليها وضع لكل هدف أولوية، وعليك أن تعلم بأن الخطط المالية لا تركّز أبدًا على هدف دون غيره، وإنما الغرض منها هو تحقيق جميع الأهداف خلال فترات زمنية مختلفة.

– توقع الأرباح ومراقبة الأموال

من نافلة القول، إن تحقيق الأرباح يضمن الاستمرارية والبقاء للشركات أو المؤسسات التجارية وقدرتها على التنافسية؛ لذلك يُعتبر التخطيط للأرباح التي تحققها الشركات من الضروريات الملحة، والتي يُمكن من خلالها توفير الأموال اللازمة للمشروع التجاري.

 

التخطيط المالي

 

وبعد الانتهاء من عملية التخطيط للأرباح التي ستجنيها الشركات، يُمكن لرواد الأعمال وضع نظام لمراقبة التدفقات الحاصلة في الشركات بشكلٍ متواصل؛ عن طريق الإحصائيات والأرقام التي يصدرها المتخصصون في بيئة العمل، إذن، فمعلية مراقبة التدفقات المالية للشركات واحدة من الأدوات التي تضع أصحاب الشركات في المكان الصحيح وتجنب المخاطر التي قد تتعرض لها تلك الشركات.

– حاضنات الأعمال

تُعد حاضنات الأعمال واحدًا من بين الحلول التي يلجأ لها رواد الأعمال وأصحاب الأفكار الريادية في التخطيط المالي لتمويل أفكارهم وتحويلها إلى مشاريح تجارية ناجحة على أرض الواقع؛ لذا إذا كان لديك فكرة مشروع تجاري ناجح قابلة للتنفيذ يمكنك اللجوء إلى حاضنات الأعمال في حال عدم توفر الأموال اللازمة لتمويل المشروع.
فعندما تلجأ لحضنات الأعمال سوف تتمكن من تحويل فكرتك الريادية إلى مشروع تجاري ناجح على أرض الواقع؛ عن طريق توفير أهم وأبرز الخدمات الاستثمارية المتعلقة بدراسات الجدوى، وتقديم الدعم الفني والمالي واللوجستي لمشروعك الصغير، وتوفير المساندة المالية والتسويقية له.
– اللجوء إلى صناديق الاستثمار
يُمكن وضع صناديق الاستثمار ضمن الخطط المالية التي يضعها رواد الأعمال وأصحاب الشركات التجارية، فهي أيضًا أحد الحلول التي يُمكن لأصحاب الأفكار الريادية اللجوء إليها في مرحلة متقدمة من المشروع الخاص بهم، خاصةً إذا كانت ترغب في التوسع بعدة محافظات أو دول؛ لجذب التمويل اللازم الذي يضمن نجاح المشروع واستمراريته.
في نهاية المطاف، يُعتبر التخطيط المالي إحدى الأدوات الرئيسية التي ينبغي وضعها على رأس الاستراتيجيات التي تقوم عليها الشركات، وعلى رواد الأعمال الاستعداد لهذه المرحلة جيدًا والاستعانة بالمتخصصين والخبراء؛ حتى تكتمل عملية التخطيط بالشكل الصحيح، فالتخطيط المالي بلا أدنى شك هو الأداة الفاعلة التي توفر متطلبات الشركات أو المؤسسات التجارية، ومن ثم تحقيق الأهداف والأرباح.
الرابط المختصر :

عن اسلام النجار

شاهد أيضاً

قبل بدء مشروعك.. هل تتسم فكرتك بالبساطة؟

ربما يتبع رواد الأعمال وأصحاب العلامات التجارية كل الاستراتيجيات الصحيحة ويتكبدون أموالاً باهظة؛ للتعريف بالعلامة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.