التحليل التنافسي

التحليل التنافسي للمشروعات الناشئة

ليس كافيًا أن نُطلق مشروعًا صغيرًا، ولا يكمن النجاح في هذا أصلًا، ولكن يتمثل النجاح في تطور المشروع، وتقدمه على صعيد جذب العملاء وجلب الأرباح، ولتحقيق هذه الأمور يأتي التحليل التنافسي كطوق نجاة، وكحل مثالي.

هذا النوع من التحليل لا يتعلق، من حيث الأصل، بمشروعك أنت، وإنما هو يتوجه إلى تحليل منافسيك، والتعرف على نقاط قوتهم ونقاط ضعفهم.. إلخ؛ حتى يتمكن مشروعك من النجاح، والتغلب على منافسيه.

وإذا كانت المعرفة قوة وسلطة فإن التحليل التنافسي يحاول أن يطبق هذه المقولة، وأن يستخدم ما يتم الحصول عليه من معلومات، بيانات.. إلخ في تحقيق النجاح لهذا المشروع الذي يُجرى تحليل منافسيه، وضمان ليس بقاءه في السوق فحسب، بل سيطرته عليه.

 

المنافس كصديق حميم:

يحاول هذا النوع من التحليل الاقتراب من المنافسين، ومعرفة كل شيء عنهم، ومواطن ضعفهم، ونقاط قوتهم، والعملاء الذين يستهدفونهم، بل استراتيجياتهم التنافسية، والطرق التي يستخدمونها من أجل إقناع وجذب العملاء.

وهو، أي هذا التحليل التنافسي، يكون مصاحبًا للتخطيط للمشروع قبل إطلاقه، ويستمر طوال فترة وجود المشروع؛ فهو بمثابة الهادي والمرشد لك في طريق ريادة الأعمال.

 

خطوات التحليل التنافسي:

1- تحديد المنافسين:

لا يعقل أن تقوم بتحليل تنافسي دون أن تعرف/ تحدد أولًا من هم منافسيك، وهنا عليك أن تحدد منافسيك الأساسيين، وأن تتعرف على الأسباب التي تجعل العملاء يفضلون الشراء من هذا المنافس أو ذاك وليس منك.

 

2- تحليل المنافسين:

والآن بعدما تعرفت على منافسيك عن كثب، وحددتهم، تأتي الخطوة التالية وهي تلك الخاصة بمعرفة أهداف هؤلاء المنافسين سواء على المستوى القريب أو البعيد، ثم معرفة استراتيجياتهم الخاصة والتي يمكنهم من خلالها جذب العملاء، ودفعهم للشراء منهم وليس منك.

لن يكون العثور على هذا النوع من المعلومات ميسورًا، خاصة تلك المتعلقة بالاستراتيجيات التسويقية، فغالبًا لا يتم الإفصاح عن هذه المعلومات، ومن ثم سيتطلب تحصيل هذه المعرفة أو تلك المعلومات جهدًا ووقتًا كبيرين.

ليس هذا فقط، بل يتعين عليك، في هذه الخطوة من إجراء تحليك التنافسي، أن تتعرف على نقاط الضعف ونقاط القوة لدى منافسيك، وربما يكون من الحكمة أن تجد من نقاط ضعفهم ثغرة تُمكنك من الوصول إلى شريحة العملاء المستهدفة.

التحليل التنافسي

3- الفرص والتهديدات:

والآن تأتي الخطوة المتعلقة بمعرفة الفرص التي لدى المنافسين، والتي يمكنهم اقتناصها بسهولة، وأيضًا تحديد المخاطر والتهديدات التي يواجهونها، فمن خلال ذلك ستتمكن من معرفة نقاط ضعفهم الشديدة ونقاط قوتهم، ومن ثم معرفة موقعك بالنسبة لهم.

 

4- استراتيجيتك التنافسية:

إن الهدف من كل هذه الخطوات والعمليات المرهقة هو مساعدتك في المنافسة، وضمان لنفسك موطء قدم في السوق، وذلك يكون من خلال صناعة استراتيجيتك التنافسية الخاصة بك.

وعلى ذلك، يكون هذا التحليل التنافسي إحدى أبرز الوسائل والأدوات التي يمكنك من خلالها ضمان سيطرة مشروعك على المنافسين، والتأكد من أنه يسير في الطريق الصحيح.

اقرأ أيضًا:

قبل إطلاق المشروع.. فكر في هذه الأمور

الرابط المختصر :

عن محمد علواني

شاهد أيضاً

العائد من المشروع

العائد من المشروع.. قف وتأمل النتائج

إن تأمل العائد من المشروع وسيلة واحدة من بين وسائل شتى تُمكنك من معرفة مدى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.