الالتزام في العمل

الالتزام في العمل.. ماهيته وأهميته

الالتزام في العمل حماس، أو بالأحرى هو تعبير عن تحمس الموظف لعمله، كما أنه، علاوة على ذلك، التعبير المرئي عن تصورات الموظف عن عمله، وانطباعاته الشخصية عن المؤسسة التي يعمل لصالحها.

وعلى ذلك، فإن الالتزام في العمل هو النواة أو الوقود الداخلي (غير المرئي عادة) الذي يؤدي إلى الكثير من الأمور الإيجابية، والتي من بينها على سبيل المثال: معدل رضا وظيفي مرتفع، إنتاجية عالية، وكفاءة وجودة منقطعتي النظير، ناهيك عن الرغبة المحمومة في التعلم الدائم والاستفادة من الآخرين وإفادتهم.

لن ترى، كقائد، التزام الموظف، فهذا أمر غير مرئي على أي حال، لكنك، وعلى الناحية المقابلة، ستلحظ آثاره، بل إن التزام هذا الموظف أو ذاك تجاه عمله هو أمر لا يمكن أن تخطئه عين.

ومن نافل القول إن جميع الموظفين ليسوا ملتزمين في العمل، وحتى الملتزمين أنفسهم ليسوا على ذات القدر من الالتزام صوب العمل. صحيح أن هناك بعض العوامل والاستراتيجيات التي يمكن اتباعها من أجل زيادة معدل الالتزام في العمل، لكن المسألة تبقى، رغم كل شيء، أمرًا شخصيًا، حتى إنك قد تجد موظفًا ملتزمًا في بيئة عمل غاية في السوء؛ ذلك لأن الالتزام في العمل قرار شخصي قبل أن يكون نتيجة استراتيجية إدارية معينة.

اقرأ أيضًا: مهارات موظف خدمة العملاء.. نحو تجربة مُرضية

أهمية الالتزام في العمل

وإذا كان الالتزام في العمل يمثّل كل هذه الأمور، وينطوي على الكثير من المزايا، فدعنا نسهب أكثر في بسط أهميته، وذاك ما يحاول «رواد الأعمال» النهوض به على النحو التالي..

  • زيادة الإنتاجية

قد يكون بديهيًا القول إن الالتزام في العمل يعني، على الناحية الأخرى، زيادة معدل الإنتاج؛ فالموظف الملتزم لا يحتاج لمن يسير وراءه خطوة بخطوة، ويحثه دائمًا على العمل والاجتهاد، فهو يحتاج إلى الحد الأدنى من الإدارة والتوجيه، كما أنه ينهض، على الدوام، بما يطلب منه على أكمل وجه.

ليس هذا فقط، وإنما يحاول الإتيان بالمزيد، لا يعرف الموظف الملتزم حدودًا، ويبحث دائمًا عن الوصول إلى أقصى ما يمكن تحقيقه.

ومما يؤكد أن الالتزام في العمل يساعد في زيادة الإنتاجية أن الموظفين الملتزمين حريصون على الانضباط الإداري والتنظيمي، فتراهم، على سبيل المثال، يأتون إلى العمل في موعدهم المحدد بالضبط وربما قبله بقليل، وقد يمكثون في العمل لفترات بعد انتهاء ساعات الدوام.

ولنتذكر، مرة ثانية، أن الالتزام في العمل نواة داخلية غير مرئية، لكن آثارها الإيجابية لا يمكن أن تخطئها عين.

اقرأ أيضًا: أهم 10 وظائف إدارية في 2021.. متطلبات العَقْد الجديد

  • تحقيق الأهداف

لعله بات من المفهوم بعد ذاك الطرح السالف أن الالتزام في العمل يسهم في تحقيق الأهداف؛ ففريق العمل الملتزم لا يكتفي بفعل ما هو مطلوب منه فحسب، ولكنه يضع لنفسه أهدافًا في العمل تفوق ما هو مطوب منه.

وإنجاز الأهداف أمر ميسور؛ إذ إن هؤلاء القوم الملتزمين لا ينظرون إلى ما هو مطلوب منهم على أنه رقم أو عدد، وإنما ينظرون إلى تلك الأهداف على أنها تحدٍ وربما يعتبرونها بمثابة حلم ورؤية.

ومن ينظر إلى مهامه الوظيفية من هذه المنظار فسيكون من السهل عليه إدراك ما هو مطلوب منه، والنهوض به على النحو الأمثل.

اقرأ أيضًا: المناصب الإدارية في المؤسسات.. المسؤولية والمساءلة

  • المرح والعمل الجماعي

أحد تجليات الفهم الخاطئ لمسألة الالتزام في العمل هو الظن أن هذا الالتزام يعني عمل كل موظف (ملتزم) في جزيرة منعزلة، وبعيد عن زملائه.

وربما قد يتصور البعض أن فريق العمل الملتزم فريق جاف، لا متعة فيه ولا مرح، سوى أن هذا ليس أكثر من وهم أو فهم خاطئ، فالملتزمون حريصون على التفاعل والتواصل والتعاون مع الآخرين، بل إن الأهداف الكبرى والطموحات المهنية العظيمة لا تتحقق إلا من خلال التعاون والعمل الجماعي، وإدخال بعض من المرح إلى المهام الوظيفية المختلفة.

الالتزام في العمل

اقرأ أيضًا: أسرار الموظف الناجح.. السحر الخفي

  • القيمة المضافة

الالتزام في العمل، في حد ذاته، قيمة مضافة، وتتعاظم هذه القيمة لدى الشركة كلما حازت أكبر عدد من الموظفين الملتزمين.

وآثار وتجليات هذا الالتزام في العمل قيمة مضافة هي الأخرى؛ فقد ترى الموظف الملتزم حريصًا على التواصل، والنقاش، واقتراح الطرق والاستراتيجيات التي من شأنها تجويد العمل، والدفع بالمؤسسة قُدمًا.

لكن الالتزام في العمل رحلة ذات مسارين: مسار يخص الشركة، ومسار آخر يخص الموظف ذاته؛ فالشركة لا تصل إلى مرحلة وجود كل موظفيها ملتزمين إلا بعد اتباع العديد من الطرق والاستراتيجيات التي تدفع في هذا المسار.

والموظف لا يمسي ملتزمًا بين يوم وليلة، وإنما يستغرق وقتًا طويلًا؛ كي يصل إلى مرحلة الالتزام التام بالعمل.

اقرأ أيضًا:

كتابة الهدف الوظيفي.. النصائح والخطوات

صفات الموظف المثالي.. هل أنت كذلك؟

ترتيب عمل الفريق.. استراتيجية تحقيق الأهداف

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

عن محمد علواني

شاهد أيضاً

تجديد نشاط الموظفين

تجديد نشاط الموظفين.. تحدي الملل وزيادة الإنتاجية

ما ثمة من أحد يظل نشطًا ومتوقد الذهن طوال الوقت، ومن ثم فإن تجديد نشاط …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.