الاستثمار الملائكي

الاستثمار الملائكي.. بين الإيجابيات والسلبيات

يذخر عالم ريادة الأعمال بمفاهيم جوهرية؛ نتيجة التعامل مع دنيا المشروعات الصغيرة، التي تؤسس اقتصادًا قويًا، يتفق مع الرؤى الجديدة التي تُبنى على سواعد الشباب، وفي مقدمتها الاستثمار الملائكي، الذي يضمن بقاء الشركات الناشئة ومواصلة نجاحها.

تعريف الاستثمار الملائكي

يتمتع المستثمرون الملائكة بدرجة عالية من المهنية، ويمتلكون ثروات كبيرة تساعدهم على تمويل المشروعات الناشئة، مقابل حصة في الشركة؛ أي قيام رائد الأعمال ببيع جزء من شركته مقابل مبلغ معين من المال.

يضع المستثمر الملاك الجزء الأكبر من المال في تمويل الشركة الناشئة، بما يعادل أضعاف التمويل الذي يحصل عليه رائد الأعمال من الجهات الأخرى، إلا أن دور المستثمر يأتي في المرحلة الثانية من التمويل، بعد المستثمر المخاطر الذي يتجه إليه رائد الأعمال في المرحلة الأولى من تمويل شركته.

الاستثمار الملائكي

تحقيق العائدات

إن أفضل الممارسات في مجال رأس المال الملاك تقوم على بحث المستثمر عن المشروعات، التي تضمن له عائدات أكبر من المتعارف عليها؛ أي 10 أضعاف قيمة الاستثمار خلال 5 سنوات؛ لذا يبحثون عن الشركات التي تضمن لهم تحقيق من 20 إلى 30 ضعفًا من المبلغ المستثمر خلال 5 إلى 7 سنوات.

ولا يُقدم المستثمر الملاك على تمويل الشركة الناشئة، إلا إذا ضمن تحقيق عائدات تعادل أضعاف المبلغ الذي يضخه؛ إذ لا يشارك إلا في تمويل الشركة التي انطلقت بالفعل، وحققت نجاحًا؛ حيث يبدأ في ضخ استثماراته فيها؛ ما يؤمن لها التمويل المطلوب، ويساعدها على استكمال مسيرتها، مع تبني استراتيجية تسويق قوية؛ للوصول إلى الجمهور المستهدف.

سلبيات

تتلخص سلبية الاستثمار الملائكي في شراء المستثمر حصة كبيرة في الشركة قد تصل إلى 50%؛ ما يعني خسارة جزء كبير من الأرباح، رغم تمتع الشركة الناشئة بقدرة هائلة على المنافسة.

 

 

الركود الاقتصادي

تشير استطلاعات Center for Venture Research إلى أن إجمالي استثمارات المستثمرين الملائكة بالولايات المتحدة الأمريكية، ارتفع من 17.6 مليار دولار في عام 2009 إلى 24.1 مليار دولار في عام 2014، كما تضاعف إجمالي السوق في أوروبا خلال الـ 5 أعوام ماضية مرتين، وفي كندا 3 مرات.

وفي أعقاب الركود الاقتصادي عام 2008، تدخل المستثمرون الملائكة لرعاية الشركات الناشئة الصغيرة، بعد تراجع رأس المال الاستثماري في الولايات المتحدة الأمريكية بنسبة %60؛ ما عزز من أهميتهم لإعادة حيوية للاقتصاد، وعدم القدرة على الاستعاضة عنهم بالتمويل الحكومي أو التجاري.

اقرأ أيضًا:

الاستثمار المغامر والملائكي.. فرص واعدة بالمملكة

الرابط المختصر :

عن لمياء حسن

لمياء حسن حاصلة على شهادة في الإعلام المرئي، مقدمة برامج سابقة في إحدى الإذاعات المصرية الشهيرة، عملت بالصحافة المقروءة والإلكترونية العربية لمدة 7 سنوات. تتقن اللغة الكورية والإسبانية إلى جانب الإنجليزية.

شاهد أيضاً

التخطيط المادي

التخطيط المادي لمبلغ التمويل.. ضمان نجاح مشروعك

إن التخطيط المادي للتمويل الذي يحصل عليه رائد الأعمال، يُعتبر من أهم عوامل استقرار الحياة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.