الاستثمارات البديلة.. وسيلة مثالية لدعم الشركات الناشئة

تُعد الدراية بأشكال وأنواع الاستثمار المختلفة، طرف الخيط الأول نحو معرفة رائد الأعمال للمخاطر التي من المرجح أن يتعرض لها، إضافة إلى العائد المادي من مشروعه؛ لذا يجب عليك أن تبدأ في تشكيل مزيج من الاستثمارات، وبناء محفظة استثمارية تتناسب مع ظروفك الشخصية، وأهدافك الطموح. وهنا يمكن اللجوء إلى الاستثمارات البديلة سعيًا للانخراط في عالم المال.

أنواع الاستثمارات البديلة

سبق أن استعرض موقع “رواد الأعمال“، أنواع الاستثمار الرئيسي المختلفة، التي تنقسم إلى 4 فئات متعددة، توفر مستويات متباينة من المخاطر والعائد، وفي المقال التالي، سنكشف أنواع الاستثمارات البديلة المختلفة.

وتُعتبر الاستثمارات البديلة هي الوسيلة المثالية لدعم الشركة الناشئة، أو المشروع الصغير، علمًا بأنها تختلف عن الأدوات الاستثمارية المألوفة مثل: الأسهم والسندات، والأصول المادية.

الاستثمارات البديلة

رأس المال المخاطر

إن رأس المال المخاطر يأتي عادة من المستثمرين رفيعي المستوى، أو من المؤسسات المالية للشركات الناشئة والشركات الصغيرة؛ لكنه لا يأخذ دائمًا الشكل النقدي فقط، بل يمكن إدراجه تحت فئة الخبرة الفنية، والإدارية.

يتم توفير رأس المال المخاطر، بصفة عامة، من قِبل عملاء ذوي رصيد مالي ضخم، والذين يُعرفون باسم “المستثمرين الملاك”، وهم مجموعة متعددة من الأفراد الذين تكونت ثرواتهم عن طريق مجموعة متنوعة من المصادر، كما تضم رجال الأعمال أنفسهم، أو المديرين التنفيذيين الذين تقاعدوا من الامبراطوريات التجارية.

يعتبر الجانب السلبي الوحيد لرأس المال المخاطر بالنسبة للشركات الناشئة، هو أن أصحاب رءوس الأموال عادة ما يكون لديهم رأي في قرارات الشركة.

واستطاع العديد من مستثمري رأس المال المخاطر أن يحققوا في شركات ناشئة شهيرة، مثل: جوجل، فيسبوك، وتويتر، عوائد ضخمة على استثماراتهم.

صناديق الاستثمار Investment Funds

إن مهمة الاستثمارات المثالية تحتاج الكثير من الوقت والخبرة؛ للبحث وتحديد الشركات التي سوف تستثمر فيها، إضافة إلى المزيد من الوقت؛ لضمان عدم وجود تهديدات كبيرة لهذه الشركات.

وتعتبر صناديق الاستثمار أداة من الأدوات الاستثماريّة التي تتم إدارتها من قِبَل أشخاص مُتخصّصين في السوق الماليّ، وتُساهم في زيادة رءوس الأموال عن طريق بيع الأسهم التي يُطلَق عليها مُسمّى وحدات ضمن مجموعة من الأوراق الماليّة.

وتأخذ صناديق الاستثمار رأس المال من المستثمرين وتستخدمه لشراء الأسهم في مجموعة متنوعة من الشركات.

التمويل الجماعي Crowd funding

بدأ مصطلح التمويل الجماعي أو Crowd funding يلوح في أفق عالم ريادة الأعمال منذ عام 2008، وكان من شأنه تغيير قواعد اللعبة المالية؛ حيث تم اعتباره منفذًا للمبدعين، وأصحاب الرؤى، وروّاد الأعمال.

وساهم التمويل الجماعي في عملية دعم الشركات الناشئة، والمشروعات الصغيرة؛ حيث عزز من الحرية المالية، وحرر روّاد الأعمال من سلطة المستثمرين، والبنوك التجارية.

التمويل الذاتي

يُعد التمويل الذاتي وسيلة مهمة؛ لضمان البدء بإنشاء المشروعات الصغيرة، والناشئة. وبينما يعاني 80% من أصحاب الشركات الناشئة من الحصول على التمويل من المستثمرين _وفقًا لدراسة عالمية حديثة_ فضلاً عن القضاء على أحلامهم بسبب عدم القدرة على الحصول على المال الكافي لتأسيس المشروع، يذهب 20% إلى دربٍ جديد، يعتمد على الفشل حتى يكون أول طرف للنجاح، ومنهم عمالقة، أمثال: بيل جيتس، أو ريتشارد برانسون؛ فهم اختاروا تأكيد النجاح أولاً، ثم التطوٌر، والتوسٌع في الأعمال التجارية.

على رائد الأعمال أن يبتكر منهجًا جديدًا، ويضع استراتيجية مدروسة جيدًا؛ حتى تستطع الميزانية الحالية أن تكفيها، علمًا بأن الخطأ الأكبر الذي يقع فيه أصحاب المشروعات هو الاعتماد على الميزانية، لتصحيح أخطاء خطة العمل؛ ما قد يساهم في فشل المشروع بأكمله.

اقرأ أيضًا:

التخطيط المادي لمبلغ التمويل.. ضمان نجاح مشروعك

الرابط المختصر :

عن لمياء حسن

لمياء حسن حاصلة على شهادة في الإعلام المرئي، مقدمة برامج سابقة في إحدى الإذاعات المصرية الشهيرة، عملت بالصحافة المقروءة والإلكترونية العربية لمدة 7 سنوات. تتقن اللغة الكورية والإسبانية إلى جانب الإنجليزية.

شاهد أيضاً

الموازنة المالية.. مفهومها وأنواعها

إن احتياج رائد الأعمال لصياغة أهدافه المالية والتجارية بطريقة محددة من ضروريات إنشاء شركته، أو …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.