الإدارة من المنزل

الإدارة من المنزل.. بين الإيجابيات والسلبيات

في هذا العصر يُتوقع من معظم مؤسسي الشركات الناشئة والموظفين أن يكونوا أذكياء رقميًا والإدارة من المنزل؛ إذ يجب على جميع أعضاء الفريق إتقان استخدام أدوات الاتصال الرقمي، تُظهر الدراسات أن العمل عن بُعد هو ثورة في التقدم. ولكن هل هذا هو أفضل نهج لاستخدامه عند تشغيل شركة ناشئة؟ هل ستتمكن، كمؤسس، من إدارة شركتك الناشئة بكفاءة أثناء العمل عن بُعد؟ 

خلال السطور التالية نستعرض إيجابيات وسلبيات الإدارة من المنزل كمؤسس لشركة ناشئة:

  • الإيجابيات:

1) الحرية الجغرافية:

بصفتك مؤسس شركة ناشئة فمن المرجح أنك تؤدي العديد من المهام في وقت واحد، خاصةً إذا كانت شركتك الناشئة بدأت للتو، ويتيح لك الإدارة من المنزل أو عن بُعد أداء مهامك من أي مكان، حتى أثناء السفر. 

قد يكون لديك اجتماع افتراضي مع مطوريك، وآخر لعرض مشروعاتك الناشئة على المستثمرين، والإدارة من المنزل يساعد أيضًا في التخلص من التنقل؛ ما يوفر وقتًا كبيرًا يمكن استخدامه في أنشطة أخرى أكثر إنتاجية.

2) المرونة: 

يتيح لك العمل عن بُعد أو الإدارة من المنزل المرونة في تنظيم يومك وفقًا لأولوياتك، وبصفتك مؤسسًا لا يزال بإمكانك منح الوقت لمتابعة الأنشطة الشخصية، مثل: الهوايات، أو قضاء الوقت مع العائلة، أو الوقت للتعلم، وعدم الانغماس في صخب تأسيس شركة ناشئة وإدارتها.

3) التكلفة المخفضة:

كشركة ناشئة، قد ترغب في الحد من التكاليف العامة. إذا كنت تعمل من المنزل ويعمل معظم فريقك أيضًا بشكل افتراضي، فإنك توفر تكاليف المكتب مثل الإيجار والمرافق.

4) زيادة الإنتاجية:

بعيدًا عن تشتيت الأقاويل والمزاح في المكتب يمكنك التركيز على إدارة شركتك الناشئة.

بشكل عام يشير الإدارة من المنزل كمؤسس لشركة ناشئة إلى جودة حياة أفضل، فضلًا عن إنتاجية أفضل.

  • السلبيات:

1) مشاكل الاتصال:

إن التواصل الأقل فعالية مع فريقك هو احتمال مؤكد. إذا كنت تعمل أنت وفريقك في مناطق زمنية مختلفة فقد يكون من الصعب العثور على وقت مشترك ومناسب للتحدث. كما تبني المحادثات غير الرسمية الوئام والصداقة الحميمة.

وفي بعض الأحيان يمكن أن يؤدي الاتصال عن بُعد إلى استبعاد بعض أعضاء الفريق، أو ترك أحدهم خارج الحلقة، أو يؤدي إلى سوء فهم.

2) الوحدة والعزلة:

إذا كنت شخصًا ينجح في التواصل الشخصي والمحادثات وجهًا لوجه وصخب المكتب فقد تواجه صعوبة في إدارة شركتك الناشئة عن بُعد. هل ستكون قادرًا على بناء علاقة مع فريقك فقط من خلال أدوات الاتصال والتعاون عن بُعد، مثل Slack وWhatsApp وما إلى ذلك؟

3) حدود العمل/ الحياة غير الواضحة:

إن عدم الرغبة في قطع الاتصال والعمل لساعات طويلة هو أحد المخاطر الحقيقية لتشغيل شركتك الناشئة من المنزل. قد تتعرض لضغوط شديدة للتوقف عن العمل؛ حيث لا توجد حدود واضحة من 9 إلى 5 بين ساعات العمل وحياتك الشخصية.

تشير هذه العيوب إلى احتكاك في الاتصال وتعاون أقل مرونة مع فريقك؛ ما قد يؤدي إلى انخفاض الإنتاجية الإجمالية.

هل يجب أن تعمل كمؤسس لشركة ناشئة من المنزل؟

يتسم تشغيل شركتك الناشئة عن بُعد بمزايا رائعة، ولكن قد لا يكون الحل الأفضل عندما تكون بدأت للتو العمل على أرض الواقع؛ حيث يُعد التعاون بين أعضاء الفريق أمرًا مهمًا للغاية عندما لا تزال تختبر منتجك.

بمجرد التحقق من صحة منتجك واستعداد بدء التشغيل للتوسع قد يكون من المنطقي تشغيله عن بُعد والتخلي عن بعض الوقت الشخصي الذي تقضيه مع فريقك. يتيح لك هذا كمؤسس التركيز على الأنشطة التي تنمي الشركة الناشئة، مثل الترويج للمستثمرين أو التركيز على زيادة الإيرادات. إن الحيلة المعتادة لكونك مؤسس شركة ناشئة هي العثور على ما يناسبك أنت وفريقك.

المصدر: www.eu-startups.com

ترجمة: سارة طارق

اقرأ أيضًا:

الاتصال التعاوني.. ثقافة إدارية للشركات الناشئة

ردود أفعال العملاء وكيفية التعامل معها

4 أمور على رائد الأعمال مراعاتها قبل مواجهة الكوارث

الرابط المختصر :

عن مارسيل سانشيز

شاهد أيضاً

فشل الشركات

6 علامات تحذيرية تشير إلى فشل الشركات الناشئة

تفشل الشركات الناشئة لأسباب عديدة، مثل وجود فريق مؤسسين غير ملتزم، أو ضعف الطلب في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.