الإدارة تحت ضغط

الإدارة تحت ضغط والتعامل مع المواقف الصعبة

تُعد الضغوط، سواء في العمل أو في الحياة الشخصية، أمرًا حتميًا، ومن ثم لا غرابة في الحديث عن الإدارة تحت ضغط، خاصة أن المدراء أكثر الناس عرضة للضغوط.

وذلك لأنهم حلقة الوصل بين الموظفين من جهة، والقيادات العليا وأصحاب المصلحة في هذه الشركة أو تلك، وهم، علاوة على هذا، مطلوب منهم المحاربة على هاتين الجبهتين؛ بحيث يمثّلوا لدى كل طرف منهما مصالح ووجهة نظر الطرف الآخر.

هذه الأمور تجعل من الإدارة تحت ضغط أمرًا واقعًا وحتميًا، ولا عيب من وقوع المدير تحت ضغط من نوع ما، لكن المهم أن يتعلم كيف إدارة هذه الضغوط؛ إذ إن عدم تمكنه من ذلك _من إدارة الضغط والسيطرة عليه_ سيكون له الكثير من الآثار السلبية في الفريق والعمل ككل، وسنأتي على ذكر بعضها بعد قليل.

اقرأ أيضًا: التواصل في مكان العمل.. هل تناسب كلماتك ثقافة الشركة؟

أخطاء المدراء وتأثيراتها

إن عدم القدرة على الإدارة تحت ضغط سيكلف العمل خسائر باهظة، وقد أجرى ماكسفيلد وهيل دراسة استقصائية طلب فيها مما يزيد على 1300 شخص وصف كيف تصرف مديرهم تحت الضغط، وكيف أثر هذا السلوك في عملهم. وقد أفصحت الدراسة عن نتائج كارثية، نسوق بعضًا منها لكي ندرك مدى خطورة عدم القدرة على الإدارة تحت ضغط، ومن هذه النتائج ما يلي:

53 % من القادة يكونون أكثر تحكمًا وانغلاقًا في التفكير عندما يكونون مضغوطين، كما أن 45% من المدراء _محل الدراسة_ يكونون أكثر عاطفية وانزعاجًا، في حين أن 45% من المدراء يتجاهلون الاقتراحات ولا يستمعون إليها ولا يحاولون فهمها.

الإدارة تحت ضغط

وأفصحت الدراسة سالفة الذكر، التي كانت تستقصي أثر الإدارة تحت ضغط في فرق العمل المختلفة، عن أن 37% من المدراء يفضلون _حال وقوعهم تحت الضغط_ الابتعاد التام، واتخاذ الخطوات الجانبية، وعدم التصرف بشكل مباشر، ناهيك عن أن 30% منهم يكونون أكثر خداعًا.

وعلى ذلك فإن تعلم الإدارة تحت ضغط مهارة لا بد منها، ولا يمكن القبول بوجود مدير لا يحسن إدارة انفعالاته والضغوطات الواقعة عليه؛ إذ من شأن وجود شخص كهذا أن يأتي على بنيان الشركة من القواعد.

اقرأ أيضًا: الإدارة من المنزل.. بين الإيجابيات والسلبيات

كيفية الإدارة تحت ضغط؟

لكن السؤال الأجدر طرحه هو: ما هو السبيل الأمثل لـ “الإدارة تحت ضغط”؟ وفي معرض الإجابة عن هذا السؤال يجب علينا التشديد على أنه ما من طريق واحد لهذا الأمر، بل هي جملة مهارات _أو قل إن شئت الدقة_ إجراءات يتعين على المدير القيام بها؛ كيما يضمن إدارة ضغوطه على النحو الأمثل، ومن هذه الإجراءات نذكر ما يلي..

  • مراجعة الأهداف

لكي تتقن الإدارة تحت ضغط، ولكي تتمكن من إدارة عواطفك وانفعالاتك والسيطرة عليها؛ عليك أن تذكر نفسك، في كل مرة تقع فيها تحت ضغط ما أو أن تكون مشرفًا على الانهيار أو الانفجار، بالأهداف التي على المدى البعيد.

وذلك يعني أن تتذكر ما الذي تريد تحقيقه أنت وفريقك على المدى البعيد؛ فمن شأن مراجعة هذه الأهداف أن تبقيك على المسار الصحيح.

اقرأ أيضًا: الاتصال التعاوني.. ثقافة إدارية للشركات الناشئة

  • طرح الأسئلة الصعبة

لنفترض مثلًا أن أحد أعضاء فريقك قد تورط وارتكب خطأً ما، فأنت _كمدير_ أمامك أحد خيارين: إما أن تسلك الطريق السهل وتعاقبه وتنفجر فيه، والخيار الآخر مفاده أن تسأل: ما الذي يجبر شخصًا منطقيًا وعقلانيًا على ارتكاب مثل هذا الخطأ؟ ما الذي قاده إلى هذا؟ وكيف أمنع وقوع هذا الخطأ وأشباهه في المستقبل؟

فمن خلال طرح هذه الأسئلة _التي لن يكون طرحها سهلًا وقت الغضب والضغط_ ستتعلم أولًا إحدى أهم مهارات الإدارة تحت ضغط، علاوة على أنك ستكون قائدًا أفضل، والأهم من ذلك كله أنك ستزيد من ثقة فريقك بك، وهو ما ينعكس على جودة العمل ومعدلات الإنتاج.

اقرأ أيضًا: ردود أفعال العملاء وكيفية التعامل معها

الإدارة تحت ضغط

  • الحقائق لا المشاعر

إن جماع تعاليم القدرة على الإدارة تحت ضغط أن تعمل وفقًا للحقائق والمعطيات العينية فحسب، وأن تكون قراراتك مبنية على ذلك.

لا ينبغي للمدير الجيد أن ينفلت، ولا أن يطلق لمشاعره العنان؛ فالمرء وقت والغضب والوقوع تحت ضغط يكون أكثر عرضة لإلقاء الاتهامات، والتحدث لا السماع، لكن إن اعتمدت على الحقائق _على ما حدث بالفعل_ وحاولت أن تجمع أكبر قدر من المعطيات حول الموقف الذي تتعامل معه فمن المؤكد أنك ستنجو من فخ الضغط، وستتعلم كيف تدير المواقف الصعبة.

اقرأ أيضًا:

4 أمور على رائد الأعمال مراعاتها قبل مواجهة الكوارث

الثقة المتبادلة في مكان العمل.. الطريق للكفاءة والإنتاجية

التنوع والشمول.. الطريق إلى الحوكمة الرشيدة للشركات

الرابط المختصر :

عن محمد علواني

شاهد أيضاً

قيادة الشركات الناشئة

5 نصائح لقيادة الشركات الناشئة في أوقات الأزمات

عندما تحدث أزمة ما، خاصة عند قيادة الشركات الناشئة، فإن الإجراءات التي يتم اتخاذها تعتمد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.