الإبداع وريادة الأعمال

الحاجة أم الاختراع.. فمن أبوه ؟ .. كان ذلك عنوان إحدى مقالاتي، وأوضحت أنه إذا كانت الحاجة أم الاختراع فإن التمويل هو أبوه والحاضنة هي بيته وملاذه، حيث يحتاج الاختراع إلى الدعم المادي والفني والبيئة المناسبة لمزيد من التجارب وخروجه إلى حيز الوجود. كتبت ذلك عندما صاح صديقي متبرماً “لقد صار لي ثلاثة سنوات حاملاً اختراعي باحثاً عن ممول لهذا الاختراع.. لم أعد أدري أين أذهب.. لقد طرقت كل الأبواب من الغرف التجارية إلى مؤسسات دعم الموهوبين ورواد الأعمال.. وكل ذلك دون جدوى” . وبعد أن هدأت من روعه، تحاورت معه وشرعنا في مناقشة هادئة لعلها تقودنا إلى حل لمشكلته والتي يعاني منها الكثير من الشباب العربي من الموهوبين والمخترعين وممن يحملون أفكاراً واعدة لمشاريع مبتكرة.

أتذكر هذه الواقعة عند تحدثي بمؤتمرات دولية حول الإبداع وريادة الأعمال حيث عادة ما أؤكد للحضور على أن العرب لديهم كنز وتاريخ عظيمين من الإبداع والمعرفة، في الوقت الذي كان الأوربيون غارقين في ظلمات الجهل وأمريكا لم ُتكتَشف بعد، وتذكيري باختراع (الصفر) والألغوريثم الذي يدرسه كل مبرمجي لغات الكمبيوتر في العالم والمُحرَّف من (ألخوريزم) نسبة إلى مبتكره عالمنا العربي الخوارزمي وغيره من عشرات الأمثلة، ولكن أصارحكم القول أنني لم أكن مرتاحاً. ففي الوقت الذي كان يذكر فيه المتحدثين (الأجانب) قصص النجاح وما وصلوا إليه من تقدم وُرقيّ في شتى العلوم بسبب الاستثمار في إبداع الشباب وتشجيع ريادة الأعمال، كان العرب حائرين في تشخيص المشاكل والوضع الذي وصلنا إليه. 

وبالعودة لصديقي، اكتشفت أنه بالفعل يمتلك من الأفكار الواعدة والتي يمكن أن تكون نواه لمشروعات جديدة غير تقليدية ولكن كيف يتأتى ذلك مع وجود قصور من جهات يُفترض أن تتبنى أفكار الشباب، بالرغم أن الاتجاه والرغبة المتنامية لتأسيس مشروعات من شباب خريجي الجامعات والمدارس وحتى المتقاعدين مبكراً لإقامة مشروعات خاصة بهم في تزايد مستمر في بلداننا العربية لأسباب كثيرة اقتصادية واجتماعية، منها عدم استيعاب القطاع الحكومي لهم والصعوبات التي يواجهونها لدى القطاع الخاص إضافة إلى الرغبة الشخصية لهم في اقتحام مجال ريادة الأعمال بما له من بريق خاص.

ولأننا في عصر تتغير فيه الأشياء بسرعة مذهلة، فمثلاً تويتر استغرق 3 سنوات وشهرين لأول مليار تغريدة، والآن تويتر يسجل مليار تغريدة كل يومين تقريباً. لا يوجد الآن مكان للأفكار البالية التي لا تساير متطلبات الحياة للأفراد الذين تتزايد رغباتهم في الاستمتاع بكل ما هو جديد، وينطبق هذا بجلاء على المنتجات الاستهلاكية أو الخدمية أو حتى السلع المعمرة التي يجب أن تتطور كل يوم لتفي بمتطلبات الأفراد والمجتمع، لذا يجب على رائد الأعمال أن يُظهر ابتكاره الجديد في منتجاته وخدماته المختلفة. 

كما أنه في ظل اقتصاد جديد يعتمد على المعرفة، تتزايد أهمية الابتكار والتحول من اقتصاديات السلع إلى اقتصاديات الأفكار، وتتضح أيضاً أهمية تبني الاختراعات والابتكارات التي يمكن أن يقوم عليها مشروعات استثمارية جديدة من خلال آليات مبتكرة، حيث يمكن لحاضنات الأعمال على سبيل المثال أن تتبنى ابتكار رائد الأعمال وكأنه وليد يحتاج إلى الرعاية الفائقة، ثم تدفع به تدريجيا بعد ذلك لأسواق العمل الخارجية قويا قادرا على النماء ومؤهلا للمستقبل ومزودا بآليات النجاح. ولنا أن نعرف، أنه ضمن سبعة آلاف حاضنة أعمال وتكنولوجيا حالياً بالعالم، هناك أقل من ثلاثين حاضنة فقط تعمل حالياً بالدول العربية الاثنتين والعشرين، وأنه في عام 2011م وحده ساعدت حاضنات أمريكا في بدء تشغيل 49.000 شركة وظفت أكثر من 200.000 عاملاً وأدخلت إيرادات سنوية قدرها 15 بليون دولار، وقد أجريت دراسة تفصيلية تضمنت أكثر من خمسة وثلاثين حاضنة حول العالم أكدت أن 86% من المشاريع التي تخرجت من هذه الحاضنات لا زالت تزاول نشاطها.

سوف يكون العالم العربي في عام 2020 بحاجة لأكثر من 100 مليون فرصة عمل جديدة، وسيحتاج ذلك إلى تريليوني دولار وليقيني أن الوطن العربي قادر على التحدي، أتمنى من الجهات المعنية بهذا الموضوع أن تدرس بعض من مقترحاتي التالية وتبني ما يصلح منها : 

1.    يجب على الحكومات العربية تطوير برامج ومناهج وأساليب التدريس الحالية، والبدء مما انتهى إليه الآخرون في مجالات مثل تقنية المعلومات والاتصالات والتقنية الحيوية والهندسة الوراثية والذكاء الاصطناعي وعلوم الفضاء وغيرها من العلوم الحديثة لخلق جيل جديد من الشباب يفلح فيما عجزت عنه الأجيال التي سبقته.

2.    يجب على الدول العربية أن تتبنى المبدعين وتوليهم الاهتمام ليحققوا أهدافا اقتصادية مؤثرة فعندما تقوم هذه الدول بتطوير الفكر داخل بيئات معلوماتية واعية فإن ذلك سيؤدي إلى تهيئة جيل من المبدعين يحقق الرخاء والاستقرار.

3.    يجب على الحكومات العربية ومستثمري القطاع الخاص اتخاذ الخطوات اللازمة لتوفير الإمكانات المطلوبة لمبادرات الأعمال لنقل الأفكار المبدعة من الحيز النظري إلى حيز الوجود.

4.    يجب البحث دائما عن أفضل الخبرات والوصول إليها، فما تتعلمه أي مؤسسة أو تتوصل إليه من خبرات يمكن نقله إلى المجال العلمي ليخدم مختلف المشروعات والصناعات.

5.    إن الحواجز البيروقراطية والروتينية هي العدو الواضح للإبداع ومبادرات الأعمال. وعليه فيجب التخلص من الروتين لأنه يعوق روح الإبداع.

6.    إطلاق موقع عربي متخصص لتسويق الأفكار والفرص للتعريف بالأفكار الجديدة والمجدية في الأسواق العربية مع وضع الضوابط وحماية الملكية الفكرية لمقدمي هذه الأفكار. 

7.    توعية راغبى تأسيس مشروعات جديدة أو توسعه مشروعات قائمة من خلال الندوات وورش العمل و المؤتمرات والمعارض المحلية والدولية التي تنظمها الجهات المعنية بالدول العربية بصفة مستمرة  بضرورة الإبداع والتجديد والبعد عن التقليد  في المشروعات الصغيرة .

8.    تنظيم معارض سنوية بالغرف التجارية ومؤسسات دعم مشاريع الشباب والجامعات وإدارات التعليم ونوادي الشباب لعرض أفكار الشباب وأفكار المبدعين وإتاحة الفرصة للتمويل أو الدخول معهم في شراكة من قبل رجال الأعمال والجهات التمويلية. ولي شخصياً تجربتين ناجحتين في هذا الصدد بكل من مصر والسعودية.

عندما اتصلت بصديقي –والذي مازال يبحث عن ممول لابتكاراته- وعرضت عليه هذه الأفكار، انفرجت أساريره ثم لم يلبث إلا أن صاح مرة أخرى ” المهم التنفيذ.. وبسرعة “.

الرابط المختصر :

عن نبيل محمد شلبي

الدكتور نبيل محمد شلبي، خبير دولي في نشر ثقافة ريادة الأعمال وتنمية المنشآت الصغيرة والمتوسطة، حاصل على درجة دكتوراه الفلسفة بالهندسة الصناعية من كلية الهندسة بجامعة المنصورة. كتب مئات المقالات التي تستهدف تنمية الشباب وتوجيه بوصلتهم نحو المستقبل بالعمل والإنتاج. مؤسس ورئيس دار المستثمر العربيArab Entrepreneur House للخدمات الاستشارية. يتمتع بخبرة واسعة في تقديم حلول مبتكرة للحكومات والمؤسسات والمنظمات غير الربحية والجامعات بالعديد من الأقطار العربية في تصميم وتنفيذ وقياس ومراقبة برامج الابتكار ونشر ثقافة ريادة الأعمال وتنمية المنشآت الصغيرة والمتوسطة. ألف 32 كتابًا، منها الكتاب الأكثر مبيعًا "ابدأ مشروعك ولا تتردد"، الذي طبع ست مرات، واختير كمنهج لريادة الأعمال في جامعة الملك سعود بالمملكة العربية السعودية. صمم أول خريطة تفاعلية للبيئة الداعمة الإيكوسيستم لريادة الأعمال في مصر تضم 236 جهة في إصدارها الخامس، حصل بسببها على الجائزة العالمية "الفكرة الأكثر إبداعًا" من المجلس الدولي للمشروعات الصغيرة. صمم ونفذ مئات البرامج التدريبية في ريادة الأعمال، للبادئين والمبتكرين وأصحاب ومديري المنشآت الصغيرة القائمة، تخرج منها المئات من رواد ورائدات الأعمال العرب. تتضمن الأنشطة التي يقوم بها، إعداد مناهج تعليم ريادة الأعمال بالجامعات العربية، وتدريب المدربين في هذا المضمار من أساتذة الجامعات. قدم أكثر من ثمانية آلاف استشارة لرواد الأعمال وأصحاب المنشآت الصغيرة والمتوسطة. عمل مديرًا لأول حاضنة تكنولوجية داخل حرم جامعي في مصر، وأسس وأدار أول مركز تنمية منشآت صغيرة بالسعودية، وصمم أول برنامج لتأهيل المصانع الصغيرة والمتوسطة بالسعودية، وصمم أول حاضنة تكنولوجية في الخليج العربي، وصمم جوائز للأفضل أداءً من المنشآت الصغيرة والمتوسطة، وبرامج كمبيوتر لتشخيص المنشآت الصغيرة والمتوسطة الإنتاجية. يكتب الدكتور نبيل، مقالات دورية في مجلة "رواد الأعمال" ومجلة "الاقتصاد" التي تصدرها غرفة الشرقية بالسعودية، ومجلة "لغة العصر" التابعة لمؤسسة الأهرام المصرية. يدرس لطلاب الهندسة بمعهد مصر العالي للهندسة والتكنولوجيا (السلاب)، وطلاب الدراسات العليا بمعهد تكنولوجيا المعلومات (ITI)، وطلاب برنامج الهندسة الطبية بكلية الهندسة بجامعة المنصورة. اختير ضمن أفضل مائة شخصية بالعالم في مجال الإبداع وريادة الأعمال من منظمة "إنتوفيجن" الأمريكية، واختير مستشار بناء قدرات ريادة الأعمال والمنشآت الصغيرة لـ 57 دولة أعضاء بمنظمة التعاون الإسلامي. تم تكريمه في أمريكا وماليزيا وأيرلندا والعديد من البلدان العربية والأجنبية.

شاهد أيضاً

كيف تحصل على احتضان لمشروعك من غرفة الرياض؟

يبحث كثير من رواد الأعمال عن طرق لدعم مشروعاتهم والانتفاع بخدمات حاضنات الأعمال في المملكة. …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.