الإبداع في الجامعات السعودية

الإبداع في الجامعات السعودية.. الرؤية والريادة

يحظى الإبداع في الجامعات السعودية بدعم واهتمام كبيرين، خاصة في ظل التحولات الكبرى التي تشهدها المملكة في المجالات الاقتصادية والتعليمية والثقافية، كما يأتي النظام التعليمي في المملكة العربية السعودية في المرتبة 36 من بين الأفضل عالميًا، وفقًا لما صدر مؤخرًا من تصنيف QS.

وتضمّ السعودية سبع جامعات مصنّفة وفق ترتيب أفضل الجامعات عالميًا لعامي 2015-2016، و19 من أفضل مائة جامعة في المنطقة العربية حسب ترتيب 2016.

وليس أدل على تطور الإبداع في الجامعات السعودية من براءات الاختراع التي يحصل عليها طلاب سعوديون، والمسابقات العالمية التي يحققون فيها مراكز متقدمة، هذا فضلًا عن أودية التقنية المنتشرة في شتى أرجاء جامعات المملكة.

اقرأ أيضًا: كاوست: “اللاكتات” تطلق جينات تعمل على تعديل نشاط المخ

مفهوم الجامعة الرائدة

ومما يمكن ملاحظته عند الحديث عن «الإبداع في الجامعات السعودية» أن تعزيز ثقافة الإبداع في المملكة كان مرتهنًا بتقدمها (أي المملكة) على صعيد ريادة الأعمال، فمع اهتمامها بنشر ثقافة العمل الحر، وإيمانها بضرورة تنشئة جيل جديد من رواد الأعمال حظيت بالعديد من العقول النيرة، التي تمكنت من رفع اسم المملكة عاليًا في المحافل الدولية، كما أسهمت في إحداث نقلة نوعية على الصعيد الداخلي.

وعلى الرغم من الدور الكبير الذي تلعبه الجامعات السعودية على صعيد الإبداع وريادة الإبداع في الوقت الحالي، إلا أن مفهوم الجامعة الرائدة موجود منذ تسعينيات القرن الماضي، وكان ظهور هذا المفهوم كنتيجة حتمية لرغبة الجامعة في الابتكار، وأن تشارك بفعالية في مجتمع الأعمال، وأن تكون صاحبة يد طولى في مثل هذه التجارب.

وتترجم رغبة الجامعة في الانزياح والتوجه صوب الإبداع وريادة الأعمال رغبة الأكاديميين أنفسهم بالتخلي عن شرنقة التنظير المجرد، والمشاركة بشكل فاعل في المجتمع على الصعيدين الاقتصادي والاجتماعي.

اقرأ أيضًا: «سبل» يُساهم في الإرشاد المهني لطلاب المدارس والجامعات

الإبداع والجامعة والرؤية

تركز رؤية المملكة 2030 على الابتكار، وضرورة الاهتمام بالتقنيات المتطورة، وريادة الأعمال، إضافة إلى رفع مساهمة المنشآت المتوسطة والصغيرة في إجمالي الناتج الوطني من 20 إلى 35%، وكل ذلك لن يكون ممكنًا بدون غرس ثقافة الإبداع في الجامعات السعودية وجعلها أولوية قصوى.

وتستهدف رؤية المملكة 2030 كذلك؛ من خلال مراكزها للإبداع وريادة الأعمال، الاستثمار في عقول الشباب وأفكارهم الإبداعية في جميع القطاعات، وتوظيف التقنية في شتى مناحي الحياة؛ ما يسهم في تحول المملكة من اقتصاد النفط إلى الاقتصاد المعرفي القائم على المعلومات والبيانات.

وتُعد الجامعات حول العالم بمثابة قلاع للمعرفة ومراكز للإشعاع الحضاري للأمم، كما أصبحت تضطلع وبشكل غير مسبوق بدور غاية في الأهمية فيما يتعلق بريادة الأعمال والابتكار، وفي تفعيل مراكز البحث العلمي وبناء شراكات مع القطاع الخاص وتقديم الاستشارات والتدريب. وإدراكًا من قادة المملكة لهذه المسألة أسست الكثير من الجامعات والمعاهد المتخصصة، فضلًا عن إعادة هيكلة الجامعات القديمة، ودمج مناهج وبرامج أكاديمية جديدة.

جامعة الملك عبد للعلوم والتقنية «كاوست»

لا يمكن الحديث عن الإبداع في الجامعات السعودية من دون ذكر «كاوست» أحد أعرق الجامعات في المملكة، وأكثرها تطورًا ومواكبة للأحداث والفعاليات الأكاديمية العالمية، ووفرت الجامعة، مؤخرًا، أحدث الأجهزة البحثية على مستوى العالم؛ إيفاءً بمتطلبات إجراء الدراسات والأبحاث التي يقوم بتشغيلها أكثر من 100 مختص ومهندس لدعم المجتمع البحثي.

وتقوم الأقسام الأكاديمية والمراكز البحثية بالجامعة بدعم الأهداف البحثية؛ عبر الجمع بين أعضاء هيئة التدريس والباحثين وطلاب الدراسات العليا من مختلف التخصصات.

وشهدت الأقسام الأكاديمية في “كاوست” تطويرًا واضحًا، وفي طليعتها قسم العلوم والهندسة البيولوجية والبيئية، والعلوم والهندسة الحاسوبية والكهربائية والحسابية، والعلوم والهندسة الفيزيائية، إضافة إلى مراكز الأغشية والمواد المسامية المتقدمة، والحفز الكيميائي، والاحتراق النظيف، والعلوم البيولوجية الحاسوبية، والحوسبة الفائقة، ومركز أبحاث البحر الأحمر، والطاقة الشمسية، وأبحاث وهندسة البترول، والحوسبة المرئية، وتحلية وإعادة استخدام المياه.

اقرأ أيضًا: «كاوست» تقتنص جائزة الابتكار بالمعرض الدولي للإلكترونيات الاستهلاكية

جامعة الملك سعود

تُعتبر أول جامعة استجابت للنهضة التعليمية بشكل عام، وتتميز بالجودة في تقديم الخدمات التعليمية، والبحث العلمي من أجل تزويد الطلاب بالمهارات التي تلائم سوق العمل، كما تهتم بنشر العلوم والثقافات في المملكة؛ لتوسيع قاعدة الدراسات العلمية بهدف مواكبة الدول الرائدة بالعلوم والفنون والمساهمة في الاكتشافات العلمية.

وقادت جامعة الملك سعود تجربة مهمة عبر إدخال مقررات ريادة الأعمال في المناهج التعليمية لطلابها. وفي عام 2008م تم إنشاء مركز لريادة الأعمال في الجامعة، وهو الأول على مستوى المملكة.

ويقدم المركز عدة خدمات ونشاطات للجامعة والمجتمع من أبرزها البحث العلمي؛ إذ يستهدف المركز استقطاب الباحثين في مجال الريادة، وحث أعضاء هيئة التدريس في الكليات المختلفة نحو أبحاث ريادة الأعمال، وتقديم الاستشارات لحاضنات الأعمال؛ حيث يقوم المركز بدور محوري في نجاح ونمو حاضنات الأعمال التي يستضيفها وادي الرياض للمعرفة.

جامعة أم القرى

ترجع أهميتها لاحتلالها مكانة متميزة بين دول العالم الاسلامى، كما تمتاز بالمزج بين حضارتها وولائها للعالم الإسلامى وبين قدرتها على التحديث والتطوير المستمر؛ حيث تعتبر مركزًا حضاريًا بالشرق الاوسط.

أُنشأت جامعة أم القرى معهد الإبداع وريادة الأعمال، بقرار من مجلس الجامعة في جلسته رقم (2)، التي انعقدت عام 2012.

ويأتي دور هذا المعهد منسجمًا مع توجُه خطة التنمية التاسعة في المملكة العربية السعودية نحو بناء اقتصاد المعرفة كأولوية استراتيجية؛ للإسهام في تنمية الاقتصاد الوطني، وتعزيز تنافسيته عالميًا، وتنويع موارده، وتقليص الاعتماد على الموارد النفطية.

ويعمل المعهد على المساهمة في تمكين الجامعة من الاستثمار الأمثل لإمكاناتها العلمية والبحثية، وإيجاد بيئة محفزة وجاذبة للإبداع، وتنمية التفكير الإبداعي والريادي، وتبني التعليم التطبيقي المنتج الذي يخدم مكة المكرمة والوافدين إليها من الحجاج والمعتمرين.

الإبداع في الجامعات السعودية

اقرأ أيضًا: ريادة الأعمال في الجامعات السعودية ورؤية 2030

جامعة الملك فهد للبترول والمعادن

هى إحدى الجامعات الحكومية التي تعمل داخل المملكة، وتنتمي إلى اتحاد الجامعات العربية، وتحتل المرتبة الأولى عربيًا في مجال التقنية وبراءات الاختراع؛ حيث تضم ثلثي براءات الاختراع على مستوى العالم، وتُعتبر المؤسسة الرائدة في العلوم والتقنية.

ومنذ تأسيسها، تخرج في جامعة الملك فهد للبترول والمعادن العديد من الطلاب الذين يتجاوز عددهم 30000 طالب، كما يبلغ عدد طلابها حاليًا 8693 طالبًا.

جامعة الملك عبد العزيز

تم تأسيس هذه الجامعة في عام 1967 بمدينة جدة، وصممها المهندس المعماري الإنجليزي المعروف جون إليوت.

وتضم جامعة الملك عبد العزيز عدة كليات تشمل مجموعة كبيرة من المجالات، منها: الفن والتصميم، العلوم الإنسانية، العلوم، الطب، الصيدلة، الأعمال، القانون وطب الأسنان، فضلًا عن تقديم مجموعة من البرامج الجامعية وبرامج الدراسات العليا، كما أن جامعة الملك عبد العزيز تدعم برنامج التعليم عن بُعد.

اقرأ أيضًا:

جامعة الملك عبدالعزيز تتقدم ضمن قائمة الأفضل عالميًا

الجامعات السعودية في الصدارة.. تصنيف عالمي يشيد بتطور المملكة

اليوم العالمي للمعلم 2020.. المملكة تحتفي بصانع الأجيال

الرابط المختصر :

عن رواد الأعمال

مجلة رواد الأعمال Entrepreneurs هي مجلة فاعلة في مجال التوعية بثقافة ريادة الأعمال وتطوير الفرص الوظيفيّة المتنوّعة للشباب والشابّات في المؤسّسات الصغيرة والمتوسطة الحجم، وهي الدعامة الأساسيّة لتفعيل المزايا التنافسية لهذه المؤسّسات من خلال استعراض تجارب نخبة مميزة من الناجحين في مختلف الميادين واستخلاص ما يفيد الأجيال المقبلة.

شاهد أيضاً

كورونا

استطلاع: 72% من المؤسسات أعادت النظر في أعمالها بعد كورونا

أعلنت شركة “أڤايا” Avaya عن مشاركتها في الدورة الـ 40 من أسبوع “جيتكس للتقنية”، الذي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.