الإبداع في إدارة الموارد البشرية

الإبداع في إدارة الموارد البشرية.. أنماطه وطرق تعزيزه

يسير الإبداع في إدارة الموارد البشرية وفق منحيين أحدهما داخلي، وهو ذاك الإبداع المتعلق بالإدارة ذاتها، وبالكيفية التي تسيّر بها مهامها، وتدير بها موظفيها وأفرادها في الفرق المختلفة.

إذًا هذا النوع من الإبداع _يمكن أن نسميه الإبداع الداخلي في إدارة الموارد البشرية_ مقتصر على الإدارة ذاتها، وعلى أعضائها، وهو بمثابة إعداد للنوع الثاني من الإبداع وهو الإبداع الخارجي.

فبعد أن تكون إدارة الموارد البشرية قد ضمنت تحقيق أكبر قدر من الإبداع على مستوياتها الداخلية، وبين فرق عملها المختلفة، يمسي لزامًا عليها _إن لم يكن هذا نتيجة منطقية_ أن تعمل على تعزيز الإبداع بين موظفي الشركة ككل.

اقرأ أيضًا: الالتزام تجاه رواتب الموظفين وأهميته لتحسين جودة العمل

أهمية الإبداع في إدارة الموارد البشرية

ما من شك أن الإبداع هو الضمان الوحيد للشركات لكي تبقى في عالم اليوم المليء بالتغيرات والتقلبات؛ إذ تتطلب بيئة اليوم أن نكون جميعًا أكثر مرونة وأكثر تقبلًا للتغيير، فطبيعة عالمنا ديناميكية ومتغيرة باستمرار.

لكن من ينهض بهذا الإبداع؟ ذاك سؤال كبير ومعقد أيضًا، لكن يمكن القول اختصارًا إن كل الأفراد، في شتى المواقع الوظيفية بالشركة، مطلوب منهم أن يكونوا مبدعين بالقدر الكافي، والحق أن هذا لن يكون من دون العمل على تعزيز الإبداع في إدارة الموارد البشرية.

الإبداع في إدارة الموارد البشرية

فمن شأن هذا أن نضمن ضمان إبداع الإدارة ذاتها، وإبداع بقية أفراد الشركة، طالما فهمنا أن إدارة الموارد البشرية هي المعنية، في المقام الأول، بتعزيز الإبداع في الشركة والدفع بالأفراد والموظفين قُدمًا.

اقرأ أيضًا: أتمتة الموارد البشرية.. بين التقنيات والخبرة العملية

عوائق وتحديات

وإن كنا شددنا على أهمية الإبداع في إدارة الموارد البشرية فمن الموضوعية والصدق أن نشير إلى أن هذا المسعى ليس سهلًا بحال من الأحوال.

فنحن هنا لا نتعامل مع قوالب جاهزة، أو قواعد رياضية يتم تطبيقها في كل الأماكن، وشتى بيئات العمل، مع ضمان الإتيان بنتائج مرضية في كل مرة، بل إن الحق والواقع خلاف ذلك تمامًا.

فمن المعروف سلفًا أن أنماط البشر مختلفة، وأن التعامل معهم لا يجدي إلا إذا أتينا بقوالب جاهزة، أو أنساق فكرية معدة سلفًا وأردنا من الجميع العمل وفقًا لها أو متابعتها. وإنما يجب أن نراعي خصوصية كل بيئة من بيئات العمل والأفراد العاملين فيها.

اقرأ أيضًا: إبداع مدير الموارد البشرية ومشهد التوظيف الحاضر

المخاطرة والتجريب

من نافل القول إنه لا وصول إلى تعزيز الإبداع في إدارة الموارد البشرية من دون تجريب، ومن ثم مخاطرة؛ فمجال الموارد البشرية لا يستقام بلا إبداع؛ حيث لا توجد دومًا حلول جاهزة تعمل بالضرورة طوال الوقت.

ولذلك في كثير الأحيان يتطلب الأمر شجاعة للتفكير بشكل مختلف والوقوف ضد الأعراف والبيروقراطية الراسخة؛ فمن شأن مدير إدارة الموارد البشرية الكفء ألا يركن إلى الوضع الراهن، ولا يقنع بما تم الوصول إليه، وإنما على العكس من ذلك عليه أن يسعى إلى قلب الأمور رأسًا على عقب؛ أملًا في الوصول إلى نتائج مختلفة، ومن ثم تعزيز الإبداع في إدارة الموارد البشرية.

الإبداع في إدارة الموارد البشرية

لذا فلزامًا على مدير الموارد البشرية _طالما أنه ومن معه جميعًا يسعون إلى تعزيز الإبداع في إدارة الموارد البشرية_ أن يكون أكثر تسامحًا مع الفشل؛ فطالما أننا نجرب أشياءً جديدة وأفكارًا ورؤى وتصورات فمن المنطقي أن تحدث أخطاء، وألا نصل إلى النتائج التي نريدها من المرة الأولى.

لكن الأهم أن نحض الناس على التجريب، على الخروج من المناطق الآمنة؛ فمن خلال هذه الطرق وتلك الممارسات سوف يتم تعزيز الإبداع في إدارة الموارد البشرية، سواءً على صعيد هذه الإدارة في ذات نفسها أو على صعيد الشركة ككل.

اقرأ أيضًا:

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

عن محمد علواني

شاهد أيضاً

رهاب العمل الجديد

رهاب العمل الجديد.. أسبابه وطرق التخلص منه

من الطبيعي أن تعاني، لفترة من الوقت، من رهاب العمل الجديد، أو الخوف من التغيير …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.