الأميرة عادلة بنت عبدالله: معرض “دكاكين” يعزّز دور المرأة في الاقتصاد الوطني

أكدت صاحبة السمو الملكي الأميرة عادلة بنت عبدالله بن عبدالعزيز، رئيسة مجلس إدارة جمعية سند الخيرية لدعم الأطفال المرضى بالسرطان، أن معرض “دكاكين” الخيري يأتي في إطار تمكين عمل المرأة السعودية، وتعزيز دورها في منظومة الاقتصاد الوطني، وفق رؤية المملكة 2030م.

وأوضحت خلال المؤتمر الصحفي للإعلان عن الدورة الجديدة للمعرض، أن “دكاكين” هو المشروع الخيري الأول من نوعه في دعم الأطفال المرضى بالسرطان، من خلال الربط بين القطاع الخاص والقطاع الخيري لتمكين رائدات الأعمال وتعزيز المسؤولية المجتمعية بطريقة مبتكرة.

ويعقد المعرض خلال الفترة من 21 إلى 25 من أبريل الجاري، بفندق الفورسيزنز بالرياض.

من جهتها، أوضحت ريم بنت صالح الحجيلان، مدير عام جمعية سند الخيرية، أن معرض «دكاكين» أحد أكبر مشروعات تنمية الموارد المالية لجمعية سند الخيرية لمساعدتها على الإيفاء بالتزاماتها تجاه الأطفال المرضى المحتاجين وذويهم الذين تقوم الجمعية على رعايتهم والارتقاء بجودة الخدمات المقدمة لهم.
مضيفة بأن المعرض الخيري يعد فرصة كبيرة لنشر رسالة الجمعية الإنسانية، وكسب دعم المجتمع لها، خاصةً من قبل سيدات الأعمال السعوديات، لإيجاد الدعم المميز للأطفال المرضى بالسرطان، كما أنه يعد من أهم الواجهات الحضارية للأسواق الخيرية في مدينة الرياض.

فيما أشارت هلا حلواني، المدير العام لشركة تمكين، إلى أن رحلة دكاكين بدأت منذ العام 2015م بما يتوافق مع رؤية 2030م، حيث تصب في توثيق عجلة الاقتصاد وتعزيز دور المرأة فيها حتى أصبح اليوم المنصة الأولى والأهم لانطلاق أكثر من 850 سيدة أعمال سعودية، ليصبحن شريكات أساسيات في التنمية السعودية وبحضور أكثر من 37 ألف زائر وبدعم 500 متطوع، لنحقق حتى اليوم 33 مليون ريال سعودي تم التبرع بربحها الصافي بالكامل لدعم أطفال السرطان، مضيفةً أن المعرض لهذا العام يتميز بزيادة عدد المحلات وتنوع المعروضات من أزياء وتحف وأثاث منزلي وأغذية وغيرها من الأنشطة.

ويتميز معرض «دكاكين» هذا العام بزيادة عدد المحلات وتنوع المعروضات من أزياء، مجوهرات، إكسسوارات، أثاث منزلي، أغذية، شوكولاتة، تحف وقطع فنية، وسيكون ريعها لصالح أطفال جمعية سند الخيرية حيث الدعم الاجتماعي لهم في تلبية أمنياتهم وتعليمهم وعلاجهم.

عن رواد الأعمال

مجلة رواد الأعمال Entrepreneurs هي مجلة فاعلة في مجال التوعية بثقافة ريادة الأعمال وتطوير الفرص الوظيفيّة المتنوّعة للشباب والشابّات في المؤسّسات الصغيرة والمتوسطة الحجم، وهي الدعامة الأساسيّة لتفعيل المزايا التنافسية لهذه المؤسّسات من خلال استعراض تجارب نخبة مميزة من الناجحين في مختلف الميادين واستخلاص ما يفيد الأجيال المقبلة.

شاهد أيضاً

تعليم الأحساء تكرم 91 مدرسة حاصلة على النطاق الذهبي

كرمت إدارة التعليم بمحافظة الأحساء، اليوم الخميس، 91 مدرسة للبنين والبنات حاصلة على النطاق الذهبي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.