صندوق الاستثمارات العامة

استراتيجية صندوق الاستثمارات العامة.. آفاق جديدة لرواد الأعمال

اعتمد مجلس إدارة صندوق الاستثمارات العامة، برئاسة الأمير محمد بن سلمان؛ ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية، استراتيجية صندوق الاستثمارات العامة للأعوام الخمسة القادمة من 2021 إلى 2025.

ويسعى الصندوق إلى تحقيق غاياته الوطنية المتمثلة في توفير الوظائف الجديدة، وفتح آفاق جديدة أمام رواد ورائدات الأعمال من أبناء الوطن؛ من خلال الاستثمار محليًا وعالميًا، وتنويع مصادر الاقتصاد في المملكة، وتأسيس شراكات اقتصادية وطيدة؛ لتعميق أثر ودور المملكة على الصعيدين الإقليمي والعالمي.

وهذا يعني أن صندوق الاستثمارات العامة، وعبر استراتيجيته الخمسية (من 2021 إلى 2025)، أحدث نوعًا من الانزياح الداخلي؛ بحيث أولى أهمية كبرى للمشاريع المحلية، والاستثمارات الداخلية، وسعى كذلك إلى الاهتمام ببعض القطاعات الداخلية في المملكة، وهي 13 قطاعًا سنأتي على ذكر كل قطاع منها بالتفصيل في مقالات لاحقة.

استراتيجية الصندوق ورؤية 2030

يُعتبر برنامج صندوق الاستثمارات العامة ركيزة وعاملًا أساسيًا لتحقيق رؤية 2030؛ إذ يهدف إلى تنمية استثمارات المملكة من خلال المساهمة في نمو الناتج المحلي غير النفطي والاستثمار في بعض المشاريع التي كرس الصندوق لها نفسه واستثماراته خلال السنوات الخمس المقبلة.

اقرأ أيضًا: تطور سوق العمل السعودي وتوطين الوظائف

أهداف صندوق الاستثمارات العامة

ويسعى صندوق الاستثمارات العامة، خلال السنوات الخمس المقبلة، إلى تحقيق الأهداف التالية:

1. تعظيم الأصول.

2. إطلاق قطاعات جديدة.

3. بناء شراكات اقتصادية استراتيجية.

4. توطين التقنيات والمعرفة.

ويطمح برنامج صندوق الاستثمارات العامة أيضًا في تحقيق عدد من المستهدفات بحلول عام 2025 ومن أهمها:

• رفع أصول الصندوق إلى 4 تريليونات ريال.

• ضخ 150 مليار ريال سنويًا على الأقل في الاقتصاد المحلي على نحو متزايد.

• استحداث 1.8 مليون وظيفة بشكل مباشر وغير مباشر.

• رفع مستوى المحتوى المحلي إلى 60%.

  • المساهمة في الناتج المحلي الإجمالي غير النفطي بقيمة 1.2 تريليون ريال.

وثمة مبادئ أربعة تحكم استثمارات الصندوق خلال السنوات الخمس القادمة، وهي:

• رسم ملامح المستقبل.

• الريادة في الابتكار.

• التميز في بناء العلاقات.

• إلهام العالم.

صندوق الاستثمارات العامة

اقرأ أيضًا: “أمازون برايم” في المملكة ومزايا بلا حدود

القطاعات المستهدفة:

ووفقًا لخطة الصندوق الخمسية فسوف يعمل على ضخ استثمار تُقدر قيمته بـ 150 مليار ريال سنويًا في كل قطاع من القطاعات الـ 13 التي تمثّل الانشغال الرئيسي للصندوق خلال السنوات الخمس المقبلة، وهذه القطاعات هي:

  • الطيران والدفاع

تسعى هذه المبادرة إلى التواجد في سلسلة القيمة للطيران والدفاع؛ للاستفادة من التوسع في السوق المحلي والعالمي، وتحويل المملكة إلى مركز إقليمي لخدمات الصيانة والإصلاح والتشغيل؛ لتلبية الاحتياجات المحلية والإقليمية في القطاعين؛ نظرًا لما ينطوي عليه قطاعا الطيران والدفاع من أهمية استراتيجية للمملكة.

  • المركبات

يأتي اهتمام صندوق الاستثمارات العامة بقطاع المركبات أملًا في تعزيز قدرات المملكة في مجال المركبات؛ كونه أحد القطاعات التي لها أثر عالٍ في الناتج المحلي الإجمالي، والمساهمة في نمو الناتج المحلي الإجمالي غير النفطي، والتوظيف؛ وذلك نظرًا لما يمثله تطوير صناعة السيارات على المستوى الإقليمي من فرصة كبيرة ليحل محل الاستيراد.

  • النقل والخدمات اللوجستية

يسعى صندوق الاستثمارات العامة؛ من خلال الاهتمام والاستثمار في قطاع النقل والخدمات اللوجستية، إلى المساهمة في تحسين الربط بالبنية التحتية للخدمات اللوجستية في المملكة وعملياتها، وزيادة الجودة الكلّية، وتوفير الخدمات في الوقت المطلوب، ورفع قدرات القطاع اللوجستي، وزيادة مشاركة القطاع الخاص في الصناعات التي تعتمد على الخدمات اللوجستية، ويأتي قطاع الخدمات اللوجستية كأحد القطاعات المحورية في رؤية المملكة 2030.

اقرأ أيضًا: القطاع البيئي في المملكة.. الجهود والرؤية

  • الأغذية والزراعة

ويعمل الصندوق، كذلك، على تحفيز نمو قطاع الأغذية والزراعة في المملكة؛ لتحقيق نظام إنتاج غذائي مستدام محليًا، وتنويع مصادر استيراد المواد الغذائية وتحقيق الأمن الغذائي. وتقدر قيمة سوق تعبئة وتغليف الأطعمة العالمي بحوالي 9 تريليونات ريال، ويشهد هذا السوق حاليًا تغيرًا في التوجهات؛ حيث تأتي هذه المبادرة بهدف تحفيز نمو قطاع الأغذية والزراعة في المملكة، وتعزيز مكانته كمركز لقطاع المنتجات الحلال ومركز توزيع للعالم، مستفيدة من شراكات الصندوق القائمة والجديدة مع شركات رائدة في مجالات متعددة.

  • مواد وخدمات البناء والتشييد

يأتي اهتمام الصندوق بهذا القطاع أملًا في تعزيز مكانة المملكة كوجهة رائدة في قطاع خدمات التشييد والبناء لدعم طموحات مشاريع الصندوق العقارية.

صندوق الاستثمارات العامة

  • الترفيه والرياضة والسياحة

تهدف هذه المبادرة إلى تنويع وإثراء تجربة السياحة والترفيه في المملكة؛ لصنع مجتمع أكثر حيوية، كما أن لقطاع الرياضة أهمية اقتصادية واجتماعية فاعلة على كل المستويات والأصعدة.

وتركز المملكة حاليًا على تطوير قطاع الترفيه والسياحة؛ من خلال توفير وجهات سياحية جديدة؛ وذلك لتمكين المملكة من زيادة السياحة المحلية، والوصول إلى المستهدف المحدد لعدد الزيارات السياحية مع الإقامة بحلول عام 2030.

علاوة على أن قطاع الرياضة يُعتبر أحد القطاعات التي يعمل الصندوق على مناقشة وتقييم فرص الاستثمار فيها، بما يتماشى مع توجهاتها الاستثمارية ومعايير التقييم لديه.

اقرأ أيضًا:  منصة سابر الإلكترونية.. الطريق للمنتجات الآمنة في المملكة

  • الخدمات المالية

يأمل صندوق الاستثمارات العامة من خلال الاستثمار في قطاع الخدمات المالية إلى: دعم نمو الجهات الرائدة في الخدمات المالية، وتمكين التحول إلى مجتمع غير نقدي، والمساهمة في طموحاتها المتوائمة مع برنامج “تطوير القطاع المالي”؛ من خلال عمل الصندوق معه، ومع البنك المركزي السعودي، والشركات التابعة للصندوق، وصندوق التنمية الصناعي السعودي، والجهات الأخرى ذات العلاقة في هذا الخصوص.

وفيما يخص الاستراتيجية الوطنية للتقنية المالية أيضًا؛ وذلك لما تنطوي عليه أهمية استمرار دعم نمو القطاع المالي كون هذا القطاع عامل تمكين رئيسيًا لرؤية المملكة 2030.

  • القطاع العقاري

تتمثل أهداف الصندوق لهذا القطاع فيما يلي:

  1. تطوير مشروع نيوم.
  2. تطوير مشروع البحر الأحمر.
  3. تطوير مشروع القدية.
  4. تطوير مشروع روشن.

صندوق الاستثمارات العامة

اقرأ أيضًا: مبادرة مستقبل الاستثمار.. النهضة الاقتصادية الجديدة

  • المرافق الخدمية والطاقة المتجددة

تأتي هذه المبادرة من أجل تعزيز الطاقة الاستيعابية المحلية للمملكة في القطاع، وتبنّي التقنيات الملائمة؛ لتخفيف الأثر الكربوني، مع زيادة العوائد المالية المتأتية والأثر التنموي.

  • المعادن والتعدين

يسعى صندوق الاستثمارات العامة إلى زيادة مساهمة القطاع في الاقتصاد ضمن رؤية 2030 ليصبح التعدين الركيزة الثالثة للاقتصاد السعودي، بجانب النفط والغاز والبتروكيماويات، وأن تصبح المملكة، أيضًا، منتجًا رئيسيًا ومصدّرًا للأسمدة.

وسيؤدي صندوق الاستثمارات العامة دوره في تمكين أهداف رؤية 2030 للقطاع من خلال شركة “معادن”.

وتعتمد هذه المبادرة على وجود احتياطي وفير ومتنوع من المعادن غير المستغلة في المملكة؛ حيث يعدّ قطاع المعادن والتعدين من أكثر القطاعات الواعدة في المملكة.

  • الرعاية الصحية

تُعد الرعاية الصحية من أهم القطاعات ذات الأولوية للمملكة، وهناك فرص هائلة للنمو فيه؛ حيث تأتي هذه المبادرة بهدف قيام الصندوق بدور تمكيني رئيسي للقطاع، ودفع عجلة الانتفاع والمواءمة على مستوى خدمات ومنتجات الرعاية الصحية بالتعاون مع القطاع الخاص.

اقرأ أيضًا: تفاصيل اليوم الأول من الملتقى الوطني لاستدامة المنشآت العائلية

  • السلع الاستهلاكية والتجزئة

تأتي هذه المبادرة بهدف دعم تطوير شركة “نون” لتصبح المنصة الرقمية الرئيسية للعالم العربي في التجارة الإلكترونية، مقدمة نظامًا متكاملًا للخدمات الرقمية حول التجارة الإلكترونية الأساسية، شاملةً خدمات التقنية المالية، وخدمات المستهلك الرقمية، والترفيه الرقمي والوسائط، والإعلانات الرقمية.

وإلى جانب التحسينات المقررة في قطاع الخدمات اللوجستية، تسعى المبادرة إلى زيادة حجم منظومة التجارة الإلكترونية والخدمات اللوجستية في المنطقة؛ لترفع بشكل مستمر من جودة التوصيل وتنفيذ الطلبات.

  • الاتصالات والإعلام والتقنية

تأتي هذه المبادرة بهدف استمرار الصندوق في دعم شركاته بقطاع التقنية والإعلام والاتصالات؛ من أجل تمكين المملكة لتصبح مركزًا عالميًا منافسًا في التقنيات، وتطوير الفرص في مختلف مجالات القطاع؛ عبر العمل مع جميع الجهات ذات الصلة.

اقرأ أيضًا:

نظام التوثيق في وزارة العدل.. تطور تشريعي يعزز مرونة الأداء

ولي العهد: مضاعفة أصول صندوق الاستثمارات لـ4 تريليونات ريال حتى 2025

رفع نسبة القروض.. «مركز واعد» يواصل جهوده لدعم الشركات الناشئة

الرابط المختصر :

عن رواد الأعمال

مجلة رواد الأعمال Entrepreneurs هي مجلة فاعلة في مجال التوعية بثقافة ريادة الأعمال وتطوير الفرص الوظيفيّة المتنوّعة للشباب والشابّات في المؤسّسات الصغيرة والمتوسطة الحجم، وهي الدعامة الأساسيّة لتفعيل المزايا التنافسية لهذه المؤسّسات من خلال استعراض تجارب نخبة مميزة من الناجحين في مختلف الميادين واستخلاص ما يفيد الأجيال المقبلة.

شاهد أيضاً

مرام الجعيد

خلال مؤتمر سواحل الجزيرة.. مرام الجعيد تُطلق كتاب “لنؤشر بطلاقة بلغة الإشارة السعودية”

أطلقت مرام الجعيد؛ خبير لغة الإشارة والكاتبة، كتابها “لنؤشر بطلاقة بلغة الإشارة السعودية”، خلال مؤتمر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.