استراتيجية التخطيط للمشاريع الصغيرة

استراتيجية التخطيط للمشاريع الصغيرة.. خطوات لإنجاز مهمة شاقة

يتوفر التفكير في وضع استراتيجية التخطيط للمشاريع الصغيرة على مصاعب جمة، بعضها كامن في أصل العملية التخطيطية ذاتها؛ فالتخطيط أمر عسير، وقل أن تجد أحدًا متحمسًا له؛ فهو تلك المهمة التي تشهد تأجيلًا مرارًا وتكرارًا، ولا يتم إنجازها إلا عندما لا يكون ثمة بُد من ذلك.

ناهيك عن أن وضع استراتيجية التخطيط للمشاريع الصغيرة مربك جدًا، لا سيما إذا كنا نخطط لشركة ناشئة؛ إذ من شأن هذه الشركات أن تكون هشة، سهلة الوقوع في براثن الفشل؛ لذلك فإن صعوبة المهمة مضاعفة، فهي صعبة لأن التخطيط صعب، ومرة أخرى لأن التخطيط للشركات الناشئة ينطوي على قدر كبير من التشويش والإرباك؛ نظرًا لماهية وطبيعة هذه الشركات في حد ذاتها.

اقرأ أيضًا: الذكاء في إدارة الأعمال وأهميته في عالم مؤتمت

وضع استراتيجية التخطيط للمشاريع الصغيرة

لكن هل صعوبة وضع استراتيجية التخطيط للمشاريع الصغيرة يدعونا إلى النفور من هذه المهمة؟ أو تأجيلها؟ أو حتى عدم التفكير فيها؟

الحق أن الأمر خلاف ذلك؛ فلو فهمنا أن الخطة الاستراتيجية للشركة هي الأداة التي تحتاجها أي شركة للوصول إلى أهدافها فإن محاولة صوغ استراتيجية التخطيط للمشاريع الصغيرة مهمة لا بد منها.

وسوف يحاول «رواد الأعمال» بيان بعض الخطوات التي تساعد في تسهيل إنجاز ووضع استراتجية التخطيط للمشاريع الصغيرة وذلك على النحو التالي..

  • تحديد الميزة التنافسية

نقطة البدء في استراتجية التخطيط للمشاريع الصغيرة هي تحديد الميزة التنافسية؛ فالأصل أن الشركة ما قامت إلا لسد احتياج/ فجوة ما في السوق، وبالتالي لا بد أن لدى منتجاتها شيئًا مميزًا ليس موجودًا عند غيرها، تلك هي الميزة التنافسية.

ولكي تعرف ما الميزة التنافسية لشركتك فعليك أن تسأل نفسك هذه الأسئلة:

  • ما الذي يجعل شركتك أفضل من غيرها؟
  • ما الذي يجعلها مختلفة؟
  • لماذا يفضل عملاؤك منتجاتك أو خدماتك عن تلك التي يقدمها منافسوك؟

وعلى أي حال فالإجابات هي ما نسميه “الميزة التنافسية”، وسيتعين عليك تحديد هذه الميزة عند البدء في بناء الخطة الاستراتيجية لشركتك.

اقرأ أيضًا: الإدارة السلبية.. السمات والملامح

  • مهمة الشركة

كيف يمكن وضع استراتجية التخطيط للمشاريع الصغيرة من دون معرفة مهمة الشركة؟ وتحديد الغرض الذي أُنشئت من أجله؟

إذًا لا سبيل إلى التخطيط الاستراتيجي لشركة ناشئة من دون تحديد مهمة الشركة وغرضها؛ حيث تعمل مهمة الشركة كدليل للعمليات اليومية للعمل برمته؛ كما أنها أيضًا نقطة البداية لاتخاذ القرارات المستقبلية.

ولكي تحدد غرض الشركة ومهمتها يتوجب عليك الإجابة عن الأسئلة التالية:

  • ما هو عملنا بالضبط؟
  • ماذا نفعل لعملائنا؟
  • ما الذي يدفعنا للعمل؟

اقرأ أيضًا: أثر التكنولوجيا في تحسين المواهب البشرية ونجاح الشركات

  • تحليل SWOT

ومن ضمن المراحل الأساسية في وضع استراتجية التخطيط للمشاريع الصغيرة هو إجراء تحليل SWOT؛ فمن خلاله ستتمكن من تقييم الشركة على أسس موضوعية، وستعرف ما يتوجب عليك فعله والاهتمام به، وما هي نقاط القوة التي ستجعلك تتميز على المنافسين؛ حيث يسرد تحليل SWOT أجزاء العمل التي يمكنك تحسينها والأجزاء القوية بالفعل، ويسمح لك بتحديد فرص النمو، ويساعدك في تحديد العناصر التي يجب عليك تطويرها لتحسين أداء شركتك.

استراتيجية التخطيط للمشاريع الصغيرة

اقرأ أيضًا: نمط الإدارة في الشركات الآسيوية.. تعاطٍ مختلف مع الوقائع والمهام

  • تحديد أهداف الشركة

ولو أردت أن تُعد استراتجية التخطيط للمشاريع الصغيرة فلزامًا عليك أن تكتب ثلاثة إلى خمسة أهداف توضح مهمة شركتك، ويجب أن تكون أهدافك واضحة وقابلة للقياس.

وتجسد هذه الأهداف نقاط قوة الشركة؛ إذ إنها تعمل على التخفيف من نقاط الضعف المحتملة لتحقيق أقصى استفادة من كل فرصة، كما تساعد في تحديد العناصر التي يمكن أن تهدد عملك.

ومن ضمن الأهداف التي يجب عليك التفكير في تحقيقها نذكر ما يلي:

زيادة المبيعات وزيادة الأرباح، تقديم منتجات وخدمات جديدة، اكتساب أنواع جديدة من المستهلكين، استخدام المنصات الرقمية، تحسين خدمة العملاء عبر الإنترنت، إنشاء قاعدة بيانات العملاء، الاستثمار في تعليم الموظفين، تحسين الاحتفاظ بالموظفين.

اقرأ أيضًا: أفضل أنواع المدراء في الشركات.. خطوتك الأولى لإدارة الأعمال

  • مؤشرات الأداء

مؤشرات الأداء الرئيسية (KPIs) هي قيم قابلة للقياس الكمي، وتستخدم الشركة هذه المؤشرات لتحديد وتقييم أدائها فيما يتعلق بالأهداف المحددة.

ويجب أن يحتوي مؤشر الأداء الرئيسي على معلومات تم التحقق منها بالفعل، بالإضافة إلى ذلك يجب أن تساهم هذه المؤشرات في وضع أهداف الشركة في سياقها الصحيح وتحقيقها كذلك.

اقرأ أيضًا:

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

عن محمد علواني

شاهد أيضاً

الإدارة السلبية

الإدارة السلبية.. السمات والملامح

قد لا نجاوز الصواب لو قلنا إن الإدارة السلبية هي النمط الأشهر والأكثر ذيوعًا؛ ذلك …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.