استراتيجيات فعالة.. كيف تُطور مهاراتك على مواقع التواصل؟

أصبح عامل التطوير من الضروريات المُلحة لكل شخص يرغب في تحقيق النجاح والتأثير، والحقيقه أنه لا يوجد شيء يحدث بالصدفة؛ فمفتاح النجاح والتأثير في المجتمعات، يُمكن تلخيصه في عوامل «التطوير والمهارات»، والكثير من الأشخاص الذين أحدثوا تأثيرًا قويًا وسط المجتمعات لم يُولدوا ومعهم تلك المهارات التي مكنتهم من ذلك، بل سعوا لاكتسابها وتعزيزها يومًا تلو الآخر.

تُعتبر مواقع التواصل الاجتماعي من أهم ما توصلت إليه البشرية في العصر الحديث، وأحدثت هذه المواقع نقلة نوعية في عالم الاتصالات، ونقل المعلومات، وكسب المهارات بمختلف المجالات، وأصبح بمقدور الأفراد استخدام تلك المواقع بطريقة سهلة، وبشكل مستمر ومجاني.

وتُسهم تلك المواقع، بشكل كبير وفعال، في نقل الأفكار وتطوير المهارات بشكل كبير، عن طريق إطلاق الدورات وعقد البرامج التدريبية؛ حيث تزامن ظهور مصطلح تلك المواقع، مع ظهور مصطلحات مرادفة له، فذُكرت الأدبيات ذات العلاقة؛ منها: «الإعلام الرقمي، الإعلام الاجتماعي، والإعلام التفاعلي»، فجميعها تصب في قالب واحد؛ من حيث إنها تعني التواصل وتداول الأخبار والمعلومات بطريقة اجتماعية وفعالة.

وفي هذا الشأن، توفر «جوجل» أكثر من 100 درس تعليمي باللغة العربية، وأكثر من 100 درس وفيديو تعليمي باللغة العربية؛ حيث تغطي هذه الدروس مجموعة متنوعة من الموضوعات التي تعزز المهارات الرقمية لدى كل شخص، وتشمل التسويق عبر محركات البحث، ودروس عن التجارة الإلكترونية، واستخدام الفيديو والمحتوى في التسويق، والعديد من الدروات التدريبية الأخرى.

إذن، في هذا المقال نتحدث تفصيليًا عن الخطوات الفعالة التي تُكسبك المهارات عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

حدد مهاراتك أولاً

تعج مواقع التواصل الاجتماعي بكثير من المحتويات التدريبية يومًا تلو الآخر، وكسب المهارات أصبح لا يحتاج إلى مجهودات بدنية أو مادية؛ فكل ما عليك أن تحدد ما الذي ترغب في اكتسابه وما المعلومات التي تود حصدها، إن ما يتعين عليك قبل أي شيء، تحديد المهارات الأكثر طلبًا في سوق العمل؛ لكي تبدأ بإعداد الخطة التي ستتبعها لاكتساب تلك المهارات عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وتُعتبر «جوجل» من أبرز المنصات الإلكترونية، التي توفر الدورات التدريبية بشكل مجاني عبر منصتها؛ حيث تستهدف مساعدة المستخدمين، وتحديدًا النساء والشباب؛ لإعدادهم جيدًا ورفع كفاءتهم العملية وتأهيلهم لسوق العمل وتنمية أعمالهم التجارية، بالإضافة إلى التدريب المباشر للطلاب والباحثين عن وظيفة والعاملين في المؤسسات التجارية الصغيرة.

إذن، يُمكن لمستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي، الاستفادة من المحتويات التدريبية عبر منصاتها، لتطوير المهارات وتعزيز القدرات لمواكبة التطورات التي تشهدها سوق العمل.

الاستمرارية في التعلم

تُعد المحتويات التدريبية والدروس الرقمية التي تطلقها منصات مواقع التواصل الاجتماعي، بمثابة فرصة ذهبية يجب التشبث بها وعدم الإفراط فيها، فهي لا تحتاج إلى مشقة وتكاليف مادية ومجهودات جسدية للحصول عليها، فربما تُمسك بيدك هاتفك لفترات طويلة وتتنقل بين نوافذ شبكة الإنترنت المختلفة بين الحين والآخر.

إذن، يُمكن لكل شخص أن يقتنص فرصة المحتويات التدريبية هذه، والتعلم منها، والأهم من ذلك الاستمرارية في التعلم ومتابعة كل ما يُعلن عنه من دروس جديدة؛ لتعزيز مهاراتك واكتساب مهارات جديدة.

مواكبة مستجدات سوق العمل

على جميع الأشخاص مواكبة المستجدات التي تطرأ في ساحة سوق العمل، والاطلاع على آخر أخبار المجالات التي تُهمك باستمرار؛ كي تتمكن من مواكبة كل الأحداث والتغيرات، وتتعرف على المهارات الجديدة التي قد يطلبها أصحاب العمل.

ويُمكن لمستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي إجراء الأبحاث اللازمة حول سوق العمل وقراءة كل المقالات والدراسات التي توفرها منصات التواصل، والاطلاع على المعلومات التي يتم نشرها.

تنظيم عامل الوقت

إن عملية كسب المهارات ورفع الكفاءات عبر مواقع التواصل الاجتماعي يحتاج إلى تنظيم للوقت وتخطيط للأهداف؛ حيث يُعتبر عامل تنظيم الوقت من أهم الأساسيات التي يعتمد عليها الفرد في كسب المهارات، لذلك؛ إياك والعشوائية في الحصول على المعلومة.

إذن، ينبغي على مستخدمي شبكات التواصل الاجتماعي، تحديد أهمية المهام والأهداف التي يُخطّط لتنفيذها خلال فترة زمنيّة معيّنة؛ وذلك لإنجاز الأمور المهمّة وإعطائها أولوية الوقت وبعد ذلك إنجاز باقي المهام، أمّا في حال كانت جميع المهام في الخطة الزمنية المحددة ذات أهمية بالمقدار، فيجب تدوين الأفكار، وعمل تنظيم جيد لإنجازها دون الإخلال بأحدها.

مهارات من فيسبوك

بدوره أطلق “فيسبوك”، مؤخرًا، موقعًا تعليميًا جديدًا يحمل اسم تعلم مع فيسبوك «Learn With Facebook»، يستهدف العاملين في مجال التسويق الإلكتروني وأصحاب المشاريع الصغيرة والشركات الناشئة؛ حيث يتيح لمستخدميه وسيلة للتواصل مع بعضهم البعض في مجالات التعلم والتدريب والبحث عن وظائف جديدة.

إذن، يُمكن لمستخدمي موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، الاستفادة من تلك المنصة وتعلم المهارات التسويقية منها؛ لكي تتمكن من التسويق والترويج لمنتجاتك أو ما تود تقديمه لعامة الجمهور.

دورات تدريبية من لينكد إن
 
في خطوة منها، أطلق موقع “لينكد إن” مؤخرًا، موقعًا جديدًا يُدْعَى لينكد إن ليرنينج «LinkedIn Learning»؛ حيث يهدف إلى دعم القطاع التعليمي وهو عبارة عن صفحة جديدة في حياة الشركة تحاذي ركائزها التقليدية المتعلقة بالعالم المهني والوظيفي، ويحتوي الموقع في الوقت الحالي على أكثر من 9 آلاف دورة تدريبية.
ويُمكن لرواد «شبكة الإنترنت» وأصحاب العمل ومدارس الموارد البشرية توصية موظفيهم بالانضمام لإحدى الدورات التدريبية المتوفرة على منصة لينكد إن ليرنينج والاستفادة منها.
الرابط المختصر :

عن اسلام النجار

شاهد أيضاً

الإنفوجرافيك.. أداة فعالة لتسويق علامتك التجارية

بلا أدنى شك أن التسارع الرقمي الذي يشهده العالم ألقى بظلاله على جوانب الحياة قاطبة، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.