ازدهار سوق البودكاست

ازدهار سوق البودكاست

ظهر مصطلح البودكاست للمرة الأولى في عام 2004، ولكنه لم يحظ بالرواج والانتشار إلا في عام 2012 وذلك بفضل شركة أبل، التي لديها 27 مليون مستخدم بودكاست نشط شهريًا في الولايات المتحدة وحدها، وهو الأمر الذي يعني أن ازدهار سوق البودكاست بات واضحًا للعيان، خاصة إذا علمنا أن 75% من مواطني الولايات المتحدة يعرفون ما هو البودكاست، كما أن هناك ارتفاعًا في عدد مستخدمي البودكاست يقدر بـ 70% خلال عام 2019.

ومن المتوقع أن يصل حجم البودكاست إلى 3.3 مليار دولار أمريكي بحلول عام 2025. وهناك الكثير من الأمور التي يمكن أن يحقق بها المستثمرون الدخل من خلال البودكاست؛ حيث تتمتع ملفات البودكاست بتدفقات إيرادات متعددة، مثل: الإعلانات والرعاية، والاشتراكات، وتسويق المحتوى، وعقود البودكاست ذات العلامات التجارية، وتبرعات المستمعين الفرديين.. إلخ. ما يعني أن ازدهار سوق البودكاست قد يستمر طويلًا إلى حين ظهور نقلة نوعية أخرى في السوق تسحب البساط من تحت قدميه.

اقرأ أيضًا: PlayStation 5.. مستقبل الألعاب الإكترونية

سينما الأذن وصخب الحياة المعاصرة

وقبل التوغل في موضوع ازدهار سوق البودكاست تجدر ملاحظة أنه أينما يمم المستهلكون (المحتملون/ المستهدفون) وجوههم فسيكون رواد الأعمال والمبتكرون وراءهم بمنتج جديد يلائم سلوكهم الاستهلاكي الجديد، ورغباتهم الجديدة.

فحياة الصخب والسرعة، والشعور الضاغط بانعدام الوقت كان هو الدافع الأساسي، من بين أمور شتى بطبيعة الحال، وراء ازدهار سوق البودكاست؛ حيث يمكن سماع البودكاست في أي وقت وليس عند البث المباشر فقط، ويمكن للبودكاست أن يكون في صيغة صوتية أو فيديو.

ويمكنك، أيضًا، أن تستمع إليه عندما تقود السيارة، أو عند التنقل في المواصلات، وربما أثناء النشاطات المختلفة مثل العمل أو ممارسة الرياضة.

إذن، أمسى البودكاست، وعن حق، سينما الأذن؛ إذ وفر الفرصة للاستماع إلى كل ما يريده المرء، في أي وقت يريد، طالما أنه لا يتطلب سوى التركيز مع الصوت فحسب.

اقرأ أيضًا: ما هي أبرز الشركات التكنولوجية الناجحة في العالم؟

منتجو البودكاست:

هناك الكثير من اللاعبين في سوق البودكاست، والذين ينتجونه طبقًا لأهداف ومبتغيات شتى، وفيما يلي إشارة إلى أبرز منتجي البودكاست:

  • شركات الإعلام Media Companies

وهي عبارة عن شركات وسائط أكبر تحتوي على مجموعة متنوعة من تنسيقات المحتوى (الإذاعة، والصحف، والمجلات.. وما إلى ذلك)، والتي تحقق الدخل من البودكاست من خلال الإعلانات. لكن هذه الشركات تعتمد في الربح على أنشطة شتى وليس البث الصوتي وحده.

  • شركات إنتاج البودكاست فقط

تنتج استوديوهات هذه الشركات البودكاست؛ عبر إنشاء المحتوى الخاص بها، وتوزيعه على منصات استماع أخرى، مثل Apple Podcasts أو Spotify.

ويستثمر القائمون على هذه الشركات من خلال عائدات الإعلانات على البودكاست، والعروض الحصرية مع منصات الاستماع المختلفة، مثل: Wondery ،Gimlet Cadence13 ،WaitWhat.

  • الشركات غير الهادفة للربح

يستخدم هذا النمط من الشركات البودكاست من أجل هدف آخر غير جلب الربح من خلاله، وقد يكون هذا الهدف هو التسويق لعلامة تجارية ما، وبناء سمعتها في السوق، لكنها لا تهدف إلى الربح المباشر من خلال إنتاج التدوينات الصوتية الخاصة بها.

  • الهواة

وهؤلاء أشخاص يتولون إنتاج ونشر المحتوى الصوتي الخاص بهم، وغالبًا ما يعتبرون الأمر هواية أو تسلية، وهم على الأرجح ليسوا مستثمرين.

ازدهار سوق البودكاست

اقرأ أيضًا: شركة آيسر تطرح حاسب Swift 3 في المملكة

ازدهار البودكاست.. لماذا؟

وفقًا لـ Edison Research وTriton Digital، فإن هناك 62 مليون أمريكي يستمعون إلى ملفات بودكاست كل أسبوع، وهناك الآن أكثر من 800000 ملف بودكاست نشط مع أكثر من 54 مليون حلقة بودكاست متاحة حاليًا في جميع أنحاء العالم، وفي الأشهر العشرة الأولى من عام 2019، تم إطلاق 192000 ملف بودكاست جديد.

هذه الحقائق تدفعنا إلى السؤال عن سبب ازدهار سوق البودكاست وانتشاره بهذا الشكل، ولعل أحد أبرز هذه الأسباب هو الدخل الذي يمكن أن يحققه البودكاست الشعبي من بيع الإعلانات، ومن المتوقع أن يصل حجم هذه الإعلانات إلى 863 مليون دولار في عام 2020 وأكثر من مليار دولار بحلول عام 2021.

وشهد سوق البودكاست، كذلك، دخول عدد من شركات الإعلام الكبرى؛ ففي يناير 2019 استحوذت شركة البث الصوتي Spotify على ناشر بودكاست Gimlet Media، وبعدها بفترة وجيزة استحوذت الشركة ذاتها على شركة Anchor، التي توفر المنصة التكنولوجية لمساعدة الأشخاص في إنشاء ملفات بودكاست.

وفي مايو 2019، انضمت Sony Music إلى بث البودكاست بالإعلان عن تعاون مع مطوري البودكاست: آدم ديفيدسون ولورا ماير؛ وعمل المشروع المشترك على تطوير وتوزيع محتوى بودكاست أصلي، عبر مجموعة متنوعة من الموضوعات.

وفي يوليو 2019، أعلنت شركة Apple عن أنها ستبدأ في تمويل ملفات البودكاست الحصرية الخاصة بها على خدماتها الصوتية. وتستضيف Apple أكثر من 750.000 عرض و 24 مليون حلقة حول العالم، وتسمح للمستخدمين بتنزيل ملفات بودكاست من خوادم أخرى.

كل هذه الصفقات، ودخول اللاعبين الكبار إلى الحلبة يضع أيدينا على الأسباب الحقيقية وراء ازدهار سوق البودكاست ويتيح لنا، في الوقت ذاته، القدرة على التنبؤ بما سيكون عليه شكل وحجم الاستثمارات في هذا المجال.

اقرأ أيضًا:

شركة آبل تحصل على براءة “السيلفي الجماعي عن بُعد”

تطور الهواتف الذكية ومستقبلها

لعبة Valorant تنطلق مجانًا لكل دول العالم

الرابط المختصر :

عن محمد علواني

شاهد أيضاً

مايكل كرايتون

مايكل كرايتون.. موسوعية الكاتب ومجد الكتابة

مايكل كرايتون حالة فريدة؛ ليس لأنه واحدًا من أكثر الكُتاب مبيعًا في العالم، ولا لأنه …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.