ادخلوا مساكنكم

ادخلوا مساكنكم

أيام ثقيلة تمر على البشرية؛ بسبب وباء كوفيد-19، ويحذونا حُسن الظن بالله الرؤوف بعباده، واليقين برحمته، في زوال هذا الوباء، عندما نقرأ قوله تعالى: “فَأَثَابَكُمْ غَمًّا بِغَمٍّ”، فلم يقل: أصابكم بل أثابكم، وكأن الغم مثُوبة وليس عقابًا، وأن الله- سبحانه اللطيف الخبير- يبتلينا ليهذبنا، لا ليعذبنا.

والمتأمل في سلوك الأمم خلال هذه الحقبة من الزمن التي نعيشها، يستنبط تغييرات جلية حدثت جرَّاء هذا الوباء، منها آثار غائرة اقتصادية واجتماعية على مستوى العلاقات بين الدول، وأيضًا بين أفراد الشعوب.

لم أستغرب مساعدة مصر لبعض الدول بإرسالها معونات طبية، خاصة بعد انقطاع سلاسل التوريد العالمية، واستيلاء بعض الدول على معونات كانت ذاهبة لدول أخرى؛ فسوف يذهب الوباء وتبقى قِيَم الوفاء، ويزيد الاعتماد على الصناعة والإنتاج والأفكار الإبداعية المحلية؛ إذ رأيت بشركة النصر العريقة بالمحلة الكبرى كيف استحدثوا خطوط إنتاج آلاف الكمامات يوميًا.

أخيرًا، أدرك المجتمع أهمية تحويل الأبحاث لمنتجات تنقذ حياة البشر، فتعاونت مجموعة العربي مع مدينة زويل لإنتاج أجهزة تنفس صناعي، بثلاثة نماذج أولية لأجهزة تنفس اصطناعي بتكلفة منخفضة:

النموذج الأول: يعمل في مرحلة ما قبل العناية المركزة، وروعي في تصميمه سهولة الإنتاج الكمي بتكلفة من ٢٠٠٠ إلى ٣٠٠٠ جنيه مصري للوحدة.

النموذج الثاني: تكلفته الإنتاجية في حدود ١٠ آلاف جنيه، ويمكن استخدامه في علاج حالات الالتهاب الرئوي.

النموذج الثالث: ثمرة تعاون مدينة زويل مع جامعة إلينوي، ويُنفذ باستخدام مكونات محلية بالكامل، وتكلفته ستكون أقل من نظيره المستورد بنسبة ٧٠٪.

كذلك، رأيت مثالًا أفتخر به لرواد الأعمال الذين يظهرون وقت الشدائد لحل المشكلات بصورة مبتكرة؛ إذ ابتكرت شركة سِيمبلكس المصرية- المحتضنة بإحدى حاضنات أكاديمية البحث العلمي- بوابة تعقيم ذاتي؛ حيث يقوم جهاز خاص بقياس درجة حرارة وتعقيم أي فرد يمر من خلاله، واستخدام تكنولوجيا لرش مواد معقمة بنسب معينة.

يقوم الجهاز بعملية فحص سريعة ودقيقة لدرجة حرارة الأشخاص؛ للتأكد من أنها في المستوى الطبيعي، والتعقيم الكامل للأشخاص عبر المرور داخل قناة تعقيم تقوم بعملية التطهير التلقائي؛ من خلال استشعار الحركة بداخلها في أقل من 10 ثوان.

ادخلوا مساكنكم

وبفضل تكنولوجيا رش الرذاذ المعقم داخل نفق التعقيم، سيكبح عمل البكتيريا والفيروسات لفترة أطول، ويضمن الحماية لفترة كبيرة؛ حيث يمكن وضعه في المستشفيات، والعيادات، والمصالح الحكومية، والأندية، والمولات، والبنوك، والمحال التجارية، والشركات، والمصانع، ومحطات مترو الأنفاق، وغيرها من الأماكن.

وعلى الصعيد العالمي، ما زال رواد الأعمال يقتنصون ويصنعون الفرص، فالأمريكي آڤي شيفمان، طالب ثانوي عمره 17 عامًا فقط، أطلق موقعًا إلكترونيًا مباشرًا لتتبع كورونا على الإنترنت ncov2019.live، اطلع عليه أكثر من 27 مليون زائر؛ ما جعل العروض تنهال عليه بثمانية ملايين دولار نظير الإعلانات، لكنه لم يتخذ قراره بقبولها، فلعله ينتظر المزيد.

لقد تغير العالم فجأة، فالكعبة المشرفة تشتاق للطائفين، وديزني تفتقد زوارها بالملايين، وباريس وروما ومدريد ونيويورك والمدن المزدحمة صارت شوارعها خاوية، فقد اخترق فيروس كورونا سور الصين بسهولة؛ حتى صار عدم التقائك بأصدقائك تعبيرًا عن الخوف عليهم، بعد أن أصبحت الأحضان والقبلات والمصافحة من الأسلحة الفتاكة.

أيها الإنسان: إنَّ الأرض والسماء والهواء والماء من دونك بخير، فأنت من عبثت بها ولوثت أجواءها. إنك ضيف عابر استخلفك الله في أرضه، فهل أديتَ أمانتك وشَعُرتَ بمسؤوليتك؟

إنَّ الوباء كالنار وأنت وقودها، فإن لم تجدك وتجد غيرك، أكلت نفسها وانطفأت لحالها؛ فالزم دارك واحمِ نفسك وأهلك، وتذكر من قصص القرآن الكريم، قول نملة عندما شعرت بالخطر: “ادخلوا مساكنكم”.

اقرأ أيضًا:

دافِع عن برجك العاجي

المقومات التسعة لشخصية رائد الأعمال

قبعات التفكير الست

الرابط المختصر :

عن نبيل محمد شلبي

الدكتور نبيل محمد شلبي، خبير دولي في نشر ثقافة ريادة الأعمال وتنمية المنشآت الصغيرة والمتوسطة، حاصل على درجة دكتوراه الفلسفة بالهندسة الصناعية من كلية الهندسة بجامعة المنصورة. كتب مئات المقالات التي تستهدف تنمية الشباب وتوجيه بوصلتهم نحو المستقبل بالعمل والإنتاج. مؤسس ورئيس دار المستثمر العربيArab Entrepreneur House للخدمات الاستشارية. يتمتع بخبرة واسعة في تقديم حلول مبتكرة للحكومات والمؤسسات والمنظمات غير الربحية والجامعات بالعديد من الأقطار العربية في تصميم وتنفيذ وقياس ومراقبة برامج الابتكار ونشر ثقافة ريادة الأعمال وتنمية المنشآت الصغيرة والمتوسطة. ألف 32 كتابًا، منها الكتاب الأكثر مبيعًا "ابدأ مشروعك ولا تتردد"، الذي طبع ست مرات، واختير كمنهج لريادة الأعمال في جامعة الملك سعود بالمملكة العربية السعودية. صمم أول خريطة تفاعلية للبيئة الداعمة الإيكوسيستم لريادة الأعمال في مصر تضم 236 جهة في إصدارها الخامس، حصل بسببها على الجائزة العالمية "الفكرة الأكثر إبداعًا" من المجلس الدولي للمشروعات الصغيرة. صمم ونفذ مئات البرامج التدريبية في ريادة الأعمال، للبادئين والمبتكرين وأصحاب ومديري المنشآت الصغيرة القائمة، تخرج منها المئات من رواد ورائدات الأعمال العرب. تتضمن الأنشطة التي يقوم بها، إعداد مناهج تعليم ريادة الأعمال بالجامعات العربية، وتدريب المدربين في هذا المضمار من أساتذة الجامعات. قدم أكثر من ثمانية آلاف استشارة لرواد الأعمال وأصحاب المنشآت الصغيرة والمتوسطة. عمل مديرًا لأول حاضنة تكنولوجية داخل حرم جامعي في مصر، وأسس وأدار أول مركز تنمية منشآت صغيرة بالسعودية، وصمم أول برنامج لتأهيل المصانع الصغيرة والمتوسطة بالسعودية، وصمم أول حاضنة تكنولوجية في الخليج العربي، وصمم جوائز للأفضل أداءً من المنشآت الصغيرة والمتوسطة، وبرامج كمبيوتر لتشخيص المنشآت الصغيرة والمتوسطة الإنتاجية. يكتب الدكتور نبيل، مقالات دورية في مجلة "رواد الأعمال" ومجلة "الاقتصاد" التي تصدرها غرفة الشرقية بالسعودية، ومجلة "لغة العصر" التابعة لمؤسسة الأهرام المصرية. يدرس لطلاب الهندسة بمعهد مصر العالي للهندسة والتكنولوجيا (السلاب)، وطلاب الدراسات العليا بمعهد تكنولوجيا المعلومات (ITI)، وطلاب برنامج الهندسة الطبية بكلية الهندسة بجامعة المنصورة. اختير ضمن أفضل مائة شخصية بالعالم في مجال الإبداع وريادة الأعمال من منظمة "إنتوفيجن" الأمريكية، واختير مستشار بناء قدرات ريادة الأعمال والمنشآت الصغيرة لـ 57 دولة أعضاء بمنظمة التعاون الإسلامي. تم تكريمه في أمريكا وماليزيا وأيرلندا والعديد من البلدان العربية والأجنبية.

شاهد أيضاً

ريادة الأعمال

نظرة الإسلام لريادة الأعمال

يتداول الناس حاليًا، حادث الرسوم المسيئة لسيد الخلق أجمعين صلى الله عليه وسلم، وقد انتشرت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.