إيما لازاروس

إيما لازاروس.. شاعرة الحرية والمتعبين

تمر هذه الأيام ذكرى وفاة الشاعرة الأمريكية إيما لازاروس التي نبغت في الشعر والأدب منذ سن صغيرة، وتمكنت من أن تكون المتحدثة باسم الحرية، إلى أن نُقشت بعض قصائدها على لوحة برونزية على تمثال الحرية.

إنها واحدة من أولئك الذين آثروا الانتماء إلى المهمشين، وعانوا في حياتهم الويلات، وبهذه المناسبة يرصد «رواد الأعمال» بعضًا من المحطات في حياة إيما لازاروس؛ وذلك على النحو التالي:

اقرأ أيضًا: جون ميلتون.. الباحث عن «الفردوس المفقود»

  • وُلدت إيما لازاروس في مدينة نيويورك الأمريكية، في 22 يوليو عام 1849 لعائلة ثرية، مكونة من الأب (موسى) والأم (إستر) وسبعة أشقاء كانت هي الرابعة بينهم.
    كانت أسرتها ثرية من أصل برتغالي، وكسبت ثروتها من العمل في مجال تكرير السكر.
  • تلقت إيما لازاروس تعليمًا كلاسيكيًا، وانتقلت مع العائلة إلى المجتمع الراقي؛ وذلك بعد شراء قصر في نيوبورت، رود آيلاند.
  • أظهرت إيما لازاروس نبوغًا مبكرًا في مجال الأدب، فعندما بلغت السابعة عشرة من عمرها أصدرت أول مؤلفاتها بعنوان “قصائد وترجمات كتبت بين الرابعة عشرة والسابعة عشرة”.
  • بعد ذلك بعامين، أرسلت إيما لازاروس كتاباتها إلى رالف والدو إيمرسون؛ الشاعر الأمريكي المشهور، الذي أُعجب بها، وصار معلمًا لها.
  • خلال حياتها، التقت لازاروس بكتاب مشهورين آخرين، بما في ذلك روبرت براوننج؛ ويليام موريس؛ وهنري جيمس.
  • تنوعت اهتماماتها بين الأدب الأمريكي والأوروبي، وساعدها في ذلك إلمامها باللغات الإنجليزية والإيطالية والألمانية، إلى جانب كونها ذات ثقافة مزدوجة (أمريكية – يهودية)؛ ما كان له أثر كبير في إثراء ثقافتها وشخصيتها وهو ما انعكس على مؤلفاتها.
  • نشرت إيما لازاروس أكثر من 50 قصيدة في مجلات شهيرة، بما في ذلك Lippincott’s وThe Century.
  • بالإضافة إلى كتابة المقالات والقصائد قامت بتبسيط العديد من الأشعار الألمانية والإيطالية، خاصة أعمال كل من يوهان غوته وهاينرش هاينه.
  • فيما أشادت بكتاب آخرين، اعتقدت أنهم يمثلون هذه الجمالية الجديدة، بما في ذلك والت ويتمان،؛ وناثانيال هوثورن؛ وهارييت بيتشر ستو.
  • في عام 1883 كانت الاستعدادات تجري على قدم وساق في كل من فرنسا وأمريكا؛ من أجل توفير التمويل اللازم لبناء وتقل تمثال الحرية الذي أهدته فرنسا إلى أمريكا بمناسبة الذكري المئوية للثورة الأمريكية (1775-1783).
  • شاركت إيما في هذه الجهود بكتابة قصيدة في 2 نوفمبر 1883 _أي قبل وفاتها بـ 4 أعوام فقط_ واُستقبلت هذه القصيدة بحفاوة بالغة.
  • بعد ستة عشر عامًا من وفاتها، نُقشت أشهر قصيدة لـ إيما لازاروس “The New Colossus” على لوحة في قاعدة تمثال الحرية لتكون كلماتها في استقبال المهاجرين لأمريكا.
  • قامت إيما لازاروس برحلتين إلى أوروبا: الأولي في مايو 1885 بعد وفاة والدها في مارس من العام نفسه، والثانية في سبتمبر 1887.
  • توفيت إيما لازاروس في 19 نوفمبر 1887م في نيويورك، على الأرجح بسبب سرطان الغدد الليمفاوية.

اقرأ أيضًا:

ألبير كامو.. من الوجود إلى العبث

إريك كاندل.. عالم الأعصاب الحائز على جائزة نوبل

إدوارد تاتوم.. رائد الوراثة الفسيولوجية

الرابط المختصر :

عن رواد الأعمال

مجلة رواد الأعمال Entrepreneurs هي مجلة فاعلة في مجال التوعية بثقافة ريادة الأعمال وتطوير الفرص الوظيفيّة المتنوّعة للشباب والشابّات في المؤسّسات الصغيرة والمتوسطة الحجم، وهي الدعامة الأساسيّة لتفعيل المزايا التنافسية لهذه المؤسّسات من خلال استعراض تجارب نخبة مميزة من الناجحين في مختلف الميادين واستخلاص ما يفيد الأجيال المقبلة.

شاهد أيضاً

الفن التشكيلي في المملكة

الفن التشكيلي في المملكة.. رؤية من الداخل

يبدو الفن التشكيلي في المملكة من آيات ومعالم التحول الكبير التي حدثت مؤخرًا، خاصة بعد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.