إعلانات بأقل تكلفة

إعلانات بأقل تكلفة.. هل تعرف الطريق؟

ما من سلعة أو منتج إلا ويتطلب ترويجًا ودعاية؛ فهذا الترويج هو الجسر الذي يعبر من خلاله المنتج إلى المستهلكين، ومن دونه لن يعلم المستهلكون، المستهدفون بطبيعة الحال، عنك شيئًا ولا عن المنتج من الأساس، وعلى ذلك فإن الدعاية هي سبيل وأداة إنقاذ المنتجات، لكن كيف نصل إلى صنع إعلانات بأقل تكلفة خاصة أنه من المعروف أن الإنفاق على هذه الأنشطة الدعائية والمجانية عادة ما يكون مرتفعًا؟

في الواقع قد لا تكون هناك استراتيجية واضحة أو إجابة محددة عن هذا السؤال، على الرغم من أن وجود إعلانات بأقل تكلفة أمر على قدر كبير من الأهمية لرواد الأعمال وحتى للشركات الكبرى؛ ففي النهاية لا يرغب أحد في الإنفاق الزائد، ولا في التكاليف الكبيرة.

وعلى أي حال، فمن المهم الإدراك أن فكرة التكلفة هذه نسبية إلى حد كبير، فما تظنه الشركة إعلانًا مكلفًا جدًا، قد لا يكون كذلك بالنسبة إلى شركة أخرى، لكن الأمر المتفق عليه في هذا الصدد أن العائد من الإعلان هو الذي يحدد ما إذا كان مكلفًا أم لا.

وبعيدًا عن هذا وذاك، سنحاول، فيما يلي، الإشارة إلى بعض الطرق التي يمكن من خلالها تحقيق معادلة: إعلانات بأقل تكلفة، وذلك على النحو التالي:

اعرف جمهورك المستهدف

لكي تتمكن من إيصال الرسالة الصحيحة عليك أن توجهها إلى الأشخاص المناسبين، وهذا الأمر _ Targeting_ لا يبدأ في هذه المرحلة، وإنما من المفترض أنك، ومع إطلاق المنتج في السوق، حددت جمهورك المستهدف بدقة.

لكن هذا لا يعني أن تخاطب جميع شرائح هذه الفئة المستهدفة بنفس الإعلان، فمع كل إعلان تنشئه، يجب أن تعرف جمهورك المستهدف، أو بالأحرى الذي تستهدفه بهذا الإعلان بالتحديد.

ومن شأن هذه الطريقة أن تضمن لك عدم إهدار أموالك، بل وضعها في المكان المناسب، ومن ثم يمكن أن تساعدك في تقليل النفقات، طالما أن تعمل في الوجهة الصحيحة، فمن المرجح أن تكون العوائد مرضية.

التكرار العالي للإعلان

حتى نكون واضحين منذ البداية، فإن هذه القضية _معدل التكرار العالي للإعلان_ شائكة ومعقدة، فمن شأن التكرار الكثير للإعلان أن يتسبب في تذمر العملاء المستهدفين. لكن العامل الحاسم هنا هو أن يكون الأمر في الحد المعقول، بمعنى: لا تجعل معدل التكرار متباعدًا فينسى الجمهور المستهدف، ولا كثيفًا حتى لا يتذمروا.

اقرأ أيضًا: البيع عبر أمازون.. مزايا لرواد الأعمال

الرسالة القوية

إذا ضمنت أن إعلانك يؤدي رسالة تسويقية قوية، وبطريقة فاعلة ومؤثرة وجذابة، فيمكن القول إنك تخطيت معضلة التكرار العالي للإعلان والخوف من تذمر العملاء؛ ففضلًا عن أن الرسالة التسويقية القوية تحمل قيمة حقيقية للجمهور، فإنها في الوقت ذاته، عبر تقديمها بشكل جذاب، ستتمكن من جلب أكبر قدر من العملاء إليك.

إعلانات بأقل تكلفة

البحث عن أسعار معقولة

كل هذه الطرق السالفة لم تكن متصلة بمسألة السعر بشكل وثيق، ولكنها تؤثر فيه، أو بالأحرى في عوائد الإعلان ذاتها، والتي كلما زادت أو ارتفعت قلت تكلفة الإعلان؛ ففي النهاية تكلفة الإعلان تُقاس بما تم الحصول عليه من خلاله.

بيد أن هذا لا ينفي ضرورة أن نبحث عن أفضل الأسعار وأخفضها؛ كي نتمكن من تقليل التكلفة بأكبر قدر ممكن.

اقرأ أيضًا: تسويق المحتوى الرقمي.. العطاء أولًا

التوقيت المناسب

وإذا كنت تسعى إلى تحقيق معادلة: إعلانات بأقل تكلفة فعليك أن تتخير الوقت المناسب للتعاقد على الإعلانات؛ وعادة ما تكون أسعار الإعلانات أقل تكلفة بشكل عام في الربعين الأول والثالث، ومن ثم فإن هذه الفترة هي الفترة الأنسب للبحث عن الصفقات في هذا الصدد.

وفيما يتعلق بالتوقيت ثمة أمر آخر لا يقل أهمية عن ذاك الأمر السالف، وهو ذلك المتعلق بتوقيت عرض الإعلان، خاصة إذا كان عبر التلفزيون، فهذا التوقيت مسألة حاسمة في نجاح الإعلان أو فشله.

وعلى أي حال، فطالما أن الأموال التي تُنفق على الدعاية والترويج والإعلانات عادة ما تكون مكلفة، فمن الأجدى أن نضع هذه الأموال في المكان المناسب؛ كي نضمن أن ما نحصل عليه من ورائها أكبر مما دفعناه فيها.

اقرأ أيضًا:

كيف يتم تقييم التسويق الناجح؟

منصات التسويق الرقمي.. 10 أدوات لدعم رواد الأعمال

ما لا يعرفه المسوقون عن نمو العلامات التجارية

الرابط المختصر :

عن محمد علواني

شاهد أيضاً

تطوير أسلوب العمل

تطوير أسلوب العمل.. العميل كنقطة انطلاق

إذا كان عملك يتمتع بنجاح حقيقي في الوقت الراهن أو إن كان متعثرًا ففي الحالتين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.