القائمة الإلزامية للمنتجات الوطنية

إطلاق أول نسخة من القائمة الإلزامية للمنتجات الوطنية لقطاع الدواء

أطلقت هيئة المحتوى المحلي والمشتريات الحكومية النسخة الأولى من القائمة الإلزامية للمنتجات الوطنية لقطاع الدواء والمستحضرات الطبية.

وتضمنت القائمة الإلزامية للمنتجات الوطنية لقطاع الدواء 100 منتج وطني في هذا المجال، وسيتم إدراجها في منصّة “اعتماد” للمشتريات الحكومية.

من جانبها، قالت الهيئة إن المنتجات الدوائية والمستحضرات الطبّية المدرجة في القائمة خضعت لمعايير وضوابط محدّدة؛ أبرزها أن يتم تصنيع أي من المنتجات الواردة في القائمة عبر ثلاثة مصانع محلية على الأقل لضمان المنافسة العادلة، وأن تكون طاقات الإنتاج قادرة على تلبية الطلب الحكومي على هذه المنتجات، إضافةً إلى حصول هذه المنتجات على التراخيص اللازمة للتصنيع والتسويق.

واستثنت الهيئة من القائمة المنتجات الدوائية والطبية التي يتم تغليفها عبر مصانع محلية من دون إجراء أي عمليات تصنيع إضافية عليها، نظرًا لمحدودية القيمة المضافة لهذه المنتجات على منظومة التصنيع الوطنية.

وأكد عبد الرحمن بن عبد الله السماري؛ الرئيس التنفيذي لهيئة المحتوى المحلي والمشتريات الحكومية، أن هذه القائمة تمثّل أحد عناصر الدعم الرئيسية والمباشرة لتعزيز الصناعة المحلية، وتحفيز المنتجات الوطنية ومنحها الأولوية في المشتريات الحكومية.

تجدر الإشارة  إلى أن الهيئة تستهدف من هذه القائمة زيادة الطاقة الإنتاجية لدى المصنّعين الوطنيين لاستيعاب الطلب الحكومي وتأمين الاكتفاء الذاتي في المواد والسلع الأساسية، وهو ما يؤدي حتمًا إلى تعزيز الناتج المحلي الإجمالي، وتعظيم القاعدة الإنتاجية غير النفطية من خلال تنويع الصناعة الوطنية في مختلف القطاعات.

ويأتي إطلاق نسخة قطاع الدواء والمستحضرات الطبية من القائمة الإلزامية للمنتجات الوطنية، استكمالًا لجهود الهيئة في تعزيز قدرات المملكة الصناعية على تغطية احتياجاتها المحلية من المنتجات الطبّية وغيرها لمواجهة مختلف الظروف.

اقرأ أيضًا:

«التدريب التقني والمهني» تناقش آلية سير العملية التدريبية عن بُعد

 

«الذكاء الاصطناعي وذكاء الأعمال».. محاضرة في غرفة الرياض

“هدف”: التحاق 25 ألف مواطن ومواطنة بـ «مبادرة دعم التوظيف»

الرابط المختصر :

عن رواد الأعمال

مجلة رواد الأعمال Entrepreneurs هي مجلة فاعلة في مجال التوعية بثقافة ريادة الأعمال وتطوير الفرص الوظيفيّة المتنوّعة للشباب والشابّات في المؤسّسات الصغيرة والمتوسطة الحجم، وهي الدعامة الأساسيّة لتفعيل المزايا التنافسية لهذه المؤسّسات من خلال استعراض تجارب نخبة مميزة من الناجحين في مختلف الميادين واستخلاص ما يفيد الأجيال المقبلة.

شاهد أيضاً

كلية الجبيل الصناعية

اعتماد برامج كلية الجبيل الصناعية من الجمعية الدولية للتعليم والتدريب المستمر IACET

حصلت الهيئة الملكية بالجبيل ممثلة بكلية الجبيل الصناعية علي اعتماد شامل من الجمعية الدولية للتعليم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.