إدارة وتحكم.. تقنية الحوسبة السحابية وأثرها في الشركات

يبدو أن إدارة البيانات والمعلومات وحفظ الملفات المهمة من أبرز التحديات التي تواجه البعض من الشركات والمؤسسات، خاصة في ظل التقدم السريع والنمو الهائل الذي يشهده عصر تكنولوجيا المعلومات؛ حيث أدى إلى تزايد كم المعلومات والبيانات المتوافرة على شبكات الإنترنت وتراكم الملفات داخل الحواسب العامة والخاصة، فبلا أدنى شك، أن هناك قطاعًا كبيرًا من المجتمع بحاجة إلى وسائل حديثة ومرنة تُمكنه من الحصول على المعلومات والبيانات والاطلاع عليها في أي وقت ومكان، بدءًا من الأفراد والباحثين عن المعلومات وصولاً إلى الشركات والمؤسسات، سواء خاصة أو عامة.

وفي ظل التطورات التكنولوجية الحديثة المعاصرة، ظهر مفهوم «الحوسبة السحابية»، فهي عبارة عن تكنولوجيا حديثة تعتمد على نقل المعالجة ومساحة التخزين الخاصة بالحاسوب إلى ما يُسمى “السحابة”؛ وهي جهاز خادم يتم الوصول إليه عن طريق شبكة المعلومات الدولية «الإنترنت».

لذا؛ يُمكننا القول إن هذه التقنية من أكثر الأدوات التكنولوجية الحديثة التي يُمكن لرواد الأعمال وأصحاب الشركات والقائمين على المؤسسات الاعتماد عليها؛ لحماية الملفات والمعلومات وإدارتها بشكل فعال وأكثر كفاءة وسهولة، وتمثل تقنية الحوسبة السحابية الحل الأمثل والأكثر ضمانًا لإدارة وتخزين الملفات والمعلومات؛ إذ بإمكان مسؤولي الشركات الوصول للمعلومات في أي وقت ومن أي جهاز متصل بشبكة الإنترنت.

تحمل تقنية الحوسبة السحابية بين طياتها الكثير من المميزات والتي يُمكن لمستخدميها الاستفادة منها، كتوفير النفقات وتوفير الخدمات لأكبر قدر ممكن من العملاء والمستفيدين، وفي السطور التالية نتحدث عن تقنية الحوسبة السحابية وتأثيرها في الشركات والمؤسسات، بالإضافة إلى المميزات التي تتيحها هذه التقنية.

نفقات مخفضة

قد يظن البعض أن عملية الحوسبة السحابية تحتاج إلى ميزانيات ضخمة حتى يُمكن الاستفادة من خدماتها، وفي حقيقة الأمر أن هذه العملية لا تتطلب ذلك، فعندما ترغب في الاستفادة من تقنية الحوسبة السحابية لست بحاجة لوجود نفقات رأسمالية؛ حيث يمكن لمستخدمي هذه التقنية دفع ثمن الخدمات والسعة حسب الحاجة، وهذه تُعتبر من أهم المميزات التي تُتيحها تقنية الحوسبة السحابية.

وإذا قررت الاستفادة من هذه التقنية، ينبغي عليك أن تعلم أنك لست بحاجة إلى شراء الخوادم الضخمة وتكبد عناء صيانتها وتأمينها، فهناك الكثير من الشركات المتخصصة التي تعمل في مجالات الحوسبة السحابية؛ حيث تقدم هذه الشركات خطط أسعار مناسبة لمتطلباتك، مثل الدفع مقابل الاستخدام أو بشكل شهري أو نصف سنوي أو سنوي، فكل هذا حسب احتياجاتك ورغباتك، أما إذا كنت ترغب في توسيع نطاق أعمالك ويبدأ العملاء بالتهافت على شركتك أو مؤسستك، فبإمكانك رفع قدرتك السحابية بكلّ سهولة وبتكلفةٍ إضافيةٍ بسيطة.

الحوسبة السحابية

سهولة الوصول إلى البيانات

توفر تقنية الحوسبة السحابية لرواد الأعمال وأصحاب الشركات والمؤسسات، إمكانية استرجاع بياناتهم وملفاتهم المهمة بشكل أكثر سهولة في أي وقت ومكان، سواء عن طريق أجهزة الكمبيوتر بمختلف أنواعها، أو من خلال الهواتف الذكية أو الأجهزة اللوحية الحديثة والمتطورة.

ميزة التخزين الاحتياطي

يعتبر فقدان الملفات من أكثر المشكلات التي كانت تواجه الشركات والمؤسسات، ومع ظهور تقنية الحوسبة السحابية أصبح الأمر أكثر سهولة وأمانًا، فإذا فقدت شركة أو مؤسسة ملفاتها أو بعضها عن طريق الخطأ أو بسبب حدوث عطلٍ فني محتمل، يمكنها استعادة بياناتها ومعلوماتها بشكل فوري.

وتُعد آلية النسخ الاحتياطي من أكثر المميزات التي تُتيحها تقنية الحوسبة السحابية، ما يمكّنك من التعافي والعودة إلى وضعك الطبيعي على الفور؛ إذ تُتيح تطبيقات التخزين السحابي لمستخدميها الكثير من الحلول المجانية ذات الجودة العالية، مثل «مايكروسوفت سكاي درايف»؛ لتخزين الملفات ومزامنتها والوصول إليها بشكل تلقائي، فهناك الكثير من الشركات المقدمة لخدمة الحوسبة السحابية تعمل على تقديم نسخ احتياطية بشكل دوري لبيانات وملفات عملائها، كما تجري تحديثات لبرامج التشغيل؛ لضمان عدم تعرض البيانات والمعلومات للفقدان.

حماية الملفات والمعلومات

توفر الشركات المتخصصة في مجالات الحوسبة السحابية، أعلى مستويات الأمن والسلامة لكل البيانات والمعلومات التي تتعلق بعملائها، وحمايتها من التعرض للسرقة أو القرصنة؛ أو أي عملية اختراق، ففي ظل هذه المميزات أصبحت الشركات والمؤسسات تتمتع بنظام أمني شامل لجميع معلوماتها وملفاتها.

اقرأ أيضًا: أنظمة إدارة محتوى المواقع التجارية.. كيف تختار ما يناسبك؟

الرابط المختصر :

عن اسلام النجار

شاهد أيضاً

Xbox

مايكروسوفت تتيح Xbox one لنظام أندرويد مجانًا

طرحت شركة مايكروسوفت العالمية تطبيق Xbox جديدًا لنظام أندرويد مجانًا، على أن يتيح خاصة اللعب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.