كارلوس زافون

بعد رحيله.. أهم أعمال كارلوس زافون المترجمة للغة العربية

رغم مسيرته القصيرة؛ إلا أن سحر قلم كارلوس زافون ؛ الكاتب الإسباني الراحل، تمكن من لفت الأنظار إليه؛ خاصة بعد ترجمة أعماله إلى أكثر من 30 لغة مختلفة.

رحل كارلوس زافون بعد صراع مع المرض في لوس أنجليس الأميركية، تاركًا الإرث الثقافي الذي سيظل موجودًا، مع انتشار واضح بعدة لغات مختلفة، تتصدرها اللغة العربية.

معلومات عن كارلوس زافون

وُلد الكاتب الإسباني فى برشلونة عام 1964، عمل في البداية بقطاع التسويق والإعلانات؛ إلا أنه انتقل إلى لوس أنجليس بالولايات المتحدة الأمريكية عام 1994، وعمل في الكتابة.

حصدت روايته “ظل الريح” La sombra del viento؛ والتى صدرت عام 2001، عدة جوائز دولية، وبيع منها ملايين النسخ حول العالم. كما قدّم تجربتين في عالم القصة القصيرة.

قدّم 4 روايات في أدب الناشئين، نالت استحسانًا عالميًا؛ حيث نشر روايته الأولى “أمير الضباب” El príncipe de la niebla في عام 1993، ونال عنها جائزة Edebé، أما رواياته الأخرى فهي: “قصر منتصف الليل” El palacio de la medianoche عام 1994، “أضواء سبتمبر” Las luces de septiembre عام 1995، و”مارينا” عام 1999، علمًا بأنه تم ترجمتهم إلى اللغة الإنجليزية في أعوام لاحقة.

أما بالنسبة للروايات الطويلة؛ فقد أصدر زافون “متاهة الأرواح” التي تستندعلى سلسلة “مقبرة الكتب المنسية” أو El cementerio de los libros olvidados؛ ترتبط هذه الرواية بعضها ببعض عبر الشخصيات والمواضيع المتعددة، رغم أن كل رواية منها مستقلة عن الأخرى.

وتم ترجمة 3 روايات من السلسلة إلى اللغة العربية، وهي:

  • “ظل الريح” La sombra del viento

تدور الرواية التي تم إصدارها بالإسبانية عام 2001، فى مدينة برشلونة وسط القرن العشرين، فهناك رجل مسن يصطحب ولده دانيال إلى مكان يدعى مقبرة الكتب.

يقع هذا المكان أسفل المدينة، ولا يعلم سره إلا القليل؛ حيث كانت تترك فيه الكتب التى كتبت ولم تنجح، ومن عادة هذه المكتبة أن من يدخلها يجب عليه إذا خرج أن يأخذ معه كتابا ويأتمنه على حياته.

  • “لعبة الملاك” El juego del ángel

تدور أحداث الرواية التي تم إصدارها عام 2008، فى برشلونة قبل عقدين من اندلاع الحرب الأهلية؛ حيث توضح تفاصيل الظروف التى أدت إلى اندلاع شرارة الحرب التى راح ضحيتها أكثر من نصف مليون شخص.

  • سجين السماء El prisionero del cielo

بعد استقرار الشخصية الأساسية “دانيال” وزواجه، يبدأ صديقه “فيرمين روميرو دي توريس” في انتقاء الكتب النادرة ووضعها في المكتبة؛ وذلك من أجل رسم ابتسامة على وجوه العملاء.

وتعرض الرواية التي تم إصدارها عام 2011، أخلاقيات الأفراد المتأثرة بالحروب، ويلعب الخداع دورًا كبيرًا في كيفية تفاعل الشخصيات مع بعضها البعض، كما يسلط الضوء على تأثير أكاذيبهم على مستقبلهم.

اقرأ أيضًا:

“إثراء” يناقش الفرص والتحديات أمام الصناعة الإبداعيّة والثقافيّة

ماذا تعرف عن ليزا ديل جوكوندو «الموناليزا»؟

10 معلومات عن ألويس آلزهايمر

الرابط المختصر :

عن لمياء حسن

حاصلة على شهادة في الإعلام المرئي، مقدمة برامج سابقة في إحدى الإذاعات المصرية الشهيرة، عملت بالصحافة الورقية والإلكترونية العربية لمدة 9 سنوات. تتقن اللغة الكورية والإسبانية إلى جانب الإنجليزية.

شاهد أيضاً

الشرقية تبدع

إثراء يطلق حملة “الشرقية تبدع” لتشجيع الموهوبين على الابتكار

يطلق مركز الملك عبد العزيز الثقافي العالمي (إثراء) -مبادرة أرامكو السعودية للمواطنة- حملة (الشرقية تبدع)، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.