أهمية الشبكات الاجتماعية في مكان العمل

إذا كنت تؤمن بما تعرضه على التلفزيون، فليس من الصعب تجاهل تأثير الشبكات الاجتماعية على حياتك المهنية، ويوجّه العديد من روّاد الأعمال، أصابع الاتهام إلى مواقع الشبكات الاجتماعية مثل: ماي سبيس، فيسبوك، لينكدإن، وتويتر، باعتبارها الجاني الرئيسي على المهنية، ويحظر بعض أصحاب الأعمال في مجال تكنولوجيا المعلومات استخدام مواقع الشبكات الاجتماعية في العمل.

لا يوجد سببًا مقنعًا، للتخلي عن مواقع التواصل الاجتماعي في العمل، خاصة بالنسبة إلى الجيل الأصغر في العمل؛ فوفقًا لإحصائية KRC الكورية، فإن 40% من الأشخاص الذين تترواح أعمارهم بين 18 إلى 27 عامًا، يلجأون باستمرار إلى مواقع الشبكات الاجتماعية.

كما لفتت الإحصائية إلى التأثير العميق للشبكات الاجتماعية في مكان العمل؛ وخاصة بالنسبة لروّاد الأعمال، الذين يُقدرون روح الإبداع، والابتكار، ويتمسكون بالتجديد الدائم في بيئة العمل، وفي خطوتين فقط، يمكن لمكان العمل أن يُعبّر عن نفسه بطريقة أفضل مع وجود مواقع التواصل الاجتماعي.

لا تحد من وقت الموظفين على الشبكات الاجتماعية

تتمثّل القيمة الأساسية للشبكات الاجتماعية في جذب الأشخاص، ولا يمكنك أن تحد من مقدار الوقت الذي يقضيه الموظفون على مواقع التواصل الاجتماعي؛ فإن هذا يؤدي إلى منع الفرص للتطوير، والوصول إلى مجموعة أوسع من الناس؛ التي يمكن أن تصبح في نهاية المطاف عملاء، أو قادة أعمال جدد.

يقول توم هايس؛ مؤلف كتاب “نقطة الانتقال”: كيف تعمل ثقافة الشبكات على إحداث ثورة في الأعمال، إذا لم يكن لديك شبكة الآن ، فأنت رجل لا قيمة له”، وأضاف أن الشبكات الاجتماعية تعمل على التواصل الفعّال للمعلومات حول اتجاهات الصناعة، والإفصاح عن المنتجات، وتسلّط الضوء على المواهب الجديدة.
كما يجب استخدام موقع تويتر للتواصل مع الخبراء حول موضوعات محددة، كما يُستخدم موقعي فيسبوك، ولينكد إن لإنشاء اتصالات مع الخبراء، بالإضافة إلى وجهات نظر مختلفة ورؤى فريدة، ويتم الاستعانة بفليكر لمشاركة الصور الخاصة باتجاهات تطوير المنتج، والأفكار المرئية المعقدّة.

مبادئ توجيهية للشبكات الاجتماعية

أكد ديفيد نوار؛ مؤلف كتاب “اقتصاد العلاقات”، أن الشبكات الاجتماعية يجب أن تتوافق مع منظور الشركة وسمعتها، بغض النظر عن النوع.
واقترح نوير أيضًا طرقًا لاستخدام ميزات الشبكات الاجتماعية لأغراض العمل، فمن الممكن أن يتم استخدام هذه المخططات كمبادئ توجيهية للتواصل الاجتماعي في مكان العمل.

تشير الدلائل الإرشادية للشبكات الاجتماعية على رأس العمل، إلى أن كل من الموظفين وأصحاب العمل، أقل عرضة لارتكاب أخطاء كبيرة في الخارج، في ظل اتباع 3 خطوات مهمين، وهم:

1 – ابحث عن خبراء داخليين أو خبراء خارجيين على دراية بالشبكات الاجتماعية.
2 – تحديد واضح الغرض من المشاركة في الشبكات الاجتماعية؛ فقط ضع أهدافك وحدد كيفية الوصول إليها.
3 – الخطوة الأخيرة هي التجربة، اطرح الأسئلة وشارك المعلومات مع الآخرين عبر الإنترنت، وكن علامة تجارية جديرة بالثقة يمكن لهم التعرف عليها.

مترجم عن موقع IT WORLD الكوري

الرابط المختصر :

عن لمياء حسن

لمياء حسن حاصلة على شهادة في الإعلام المرئي، مقدمة برامج سابقة في إحدى الإذاعات المصرية الشهيرة، عملت بالصحافة المقروءة والإلكترونية العربية لمدة 7 سنوات. تتقن اللغة الكورية والإسبانية إلى جانب الإنجليزية.

شاهد أيضاً

تعزيز تنافسية الشركات.. كيف تجذب العملاء بأقل التكاليف؟

حدثت في الآونة الأخيرة تغيرات كبيرة وسريعة في بيئة العمليات التسويقية، كمردود للتقدم الكبير والمستمر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.