أنواع رأس المال

أنواع رأس المال لبقاء المشاريع التجارية

تتعدد أنواع رأس المال الخاصة بالأعمال وفقًا لفئات محددة، علمًا بأن المفهوم الشائع عنه يأتي على شكل “أصول” نقدية، أو سيولة يمكن الاحتفاظ بها، أو الحصول عليها من أجل النفقات.

ويتيح الاقتصاد المالي إمكانية توسيع مصطلح رأس المال؛ ليضم الأصول الرأسمالية للشركة، كما يمكن اعتباره بمثابة مقياس عام للثروة، ومصدر زيادتها؛ وذلك من خلال عمليات الاستثمار المختلفة.

أنواع رأس المال

تنقسم أنواع رأس المال إلى 3 فئات، وهي “المالية”، “البشرية”، و”الطبيعية”، والتي سنستعرضها في السطور التالية:

الفئة المالية

يُعد هذا النوع هو الأكثر شيوعًا؛ حيث يتضمن الديون وحقوق الملكية، والتي بدورها تعني بالقروض والالتزامات المادية التي يلزم سدادها في المستقبل.

تحتوي الفئة المالية على نسبة فائدة مرتبطة به؛ والتي ترتكز على قيمة المبلغ الذي تم إقراضه لك، وبالتالي فإنه يجب تسليم المبلغ النقدي وسداده؛ من أجل شراء الأصول، ويتم من خلالها تمويل بعض المشروعات التجارية، التي من شأنها أن تُدر العائدات والأرباح على الشركات.

على جانب آخر، تُعتبر الأسهم بمثابة حصص الملكية في الشركات، كما يحصل العديد من المستثمرين فيها على القيمة المتبقية للشركة؛ وذلك في حال بيعها، أو إنهائها.

ولا تستلزم الأسهم إعادة تسديدها مثل الديون أو القروض، علمًا بأن البنوك لا تفرض فوائد عليها، ويمكن استخدامها من أجل تمويل الأعمال التجارية المختلفة، فضللًا عن شراء الأصول؛ لزيادة الإيرادات.

أنواع رأس المال

الفئة البشرية

تستعين المشاريع التجارية بالفئة البشرية أو رأس المال البشري؛ من أجل صناعة بعض المنتجات، أو توفير خدمات بعينها يمكن الاستفادة منها؛ لزيادة الإيرادات، وتحقيق الأرباح للشركة.

وتُعد أكثر سمات رأس المال البشري هي الذكاء، الخبرات في مجال العمل، إضافة إلى المواهب الاستثنائية.

أما على سبيل الذكاء؛ فإن الشركات تختار الأفراد الذين يمكنهم الإدارة بحكمة، وتحقيق الإنجازات الكبيرة، مع توفير التفكير الإبداعي، ووضع الاستراتيجيات المختلفة؛ من أجل التفوق على المنافسين، كما يتم استخدام الخبرات والمواهب بنفس الطريقة؛ لدعم الأعمال التجارية في إدارة وتوليد الإيرادات.

لا تتطلب الخبرات بالضرورة القدرة العقلية فقط؛ بل يمكن أن تتضمن العمل اليدوي، المجهود البدني، والتأثير الاجتماعي.

الفئة الطبيعية

يمكن استخدام المشاريع التجارية لرأس المال الطبيعي؛ سعيًا لتعزيز الدخل وزيادة الإنتاج.

وتتمثل الموارد الطبيعية في المياه، الرياح، الطاقة الشمسية، الحيوانات، والأشجار والنباتات والمحاصيل، والتي من شأنها أن تساهم في إدارة الشركات، وزيادة القيمة مع مرور الوقت، علمًا بأنها ليست من الضروريات لكل شركة بطبيعة الحال؛ وفقًا للعمل الذي تحتاجه.

العلاقة الاقتصادية

وأخيرًا، يجب معرفة الفرق بين رأس المال النقدي، والاقتصادي؛ فالأول يعتبر أحد العوامل الأربعة المتعلقة بالإنتاج؛ حيث يتضمن السلع الرأسمالية، مثل: الآلات، المعدات، والأدوات، فيما يوفر الثاني الموارد الطبيعية المتمثلة في المواد الخام، إضافة إلى ريادة الأعمال التي تضمن الأفكار الجديدة، ووجود الدافع للاستفادة من الابتكارات، إلى جانب العمل الذي يشير دائمًا إلى عدد الموظفين ويعني برأس المال البشري وفقًا للخبرات والمهارات، وكل هذه الأمور التي يجب توفيرها؛ لمواكبة حجم الطلب من المستهلكين، وضمان البقاء ضمن قواعد المنافسة في السوق.

اقرأ أيضًا:

كيف تفكر الجهات التمويلية المختلفة؟

الرابط المختصر :

عن لمياء حسن

لمياء حسن حاصلة على شهادة في الإعلام المرئي، مقدمة برامج سابقة في إحدى الإذاعات المصرية الشهيرة، عملت بالصحافة الورقية والإلكترونية العربية لمدة 7 سنوات. تتقن اللغة الكورية والإسبانية إلى جانب الإنجليزية.

شاهد أيضاً

حاضنات الأعمال في المملكة

حاضنات الأعمال في المملكة ودعم الفكر الريادي

تتمتع حاضنات الأعمال في المملكة العربية السعودية بأهمية كبيرة؛ في إطار اهتمام رؤية 2030 بقطاع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.