أنواع المسؤولية الاجتماعية

أنواع المسؤولية الاجتماعية.. السعي الطوعي للتنمية

كثيرة هي أنواع المسؤولية الاجتماعية، وإن كانت تُختصر عادة في أربعة أنواع فقط، طالما فهمنا أنه سعي «طوعي» في الأغلب، تقوم به الشركة من أجل تنمية المجتمع أو لعب دور إيجابي فيه.

ومن هنا فإن الخيط الناظم لكل أنواع المسؤولية الاجتماعية هو تنمية المجتمع _محليًا كان أم عالميًا_ وتطويره، سوى أن هذا الطرح يشير إلى قضية أخرى على قدر كبير من الأهمية، وهي أن الشركات التي آلت على نفسها لعب دور إيجابي في المجتمع إنما نبع هذا من إيمانها بضرورة التخفيف من حدة الظروف وغلواء المحن التي يتعرض لها أفراد المجتمع العالمي برمته.

اقرأ أيضًا: المسؤولية الاجتماعية المهنية.. من الاحترافية إلى الأخلاق

عولمة الكوارث والمسؤولية الاجتماعية

صحيح أن هناك من يقولون إن الكارثي صار معلومًا، وأن العولمة أخذت بيد ما أعطته بالأخرى، وهم محقون في جزء كبير من طرحهم هذا دون الدخول في تحليلات اجتماعية أو اقتصادية خارجة عن سياق اهتمامنا في الوقت الراهن.

وبما أن العالم أصبح قرية صغيرة معولمة، وأن الأرض أصبحت مسطحة كما يقول توماس فريدمان؛ أحد أكبر مناصري العولمة ودعاتها، فهذا معناه أن جميع سكان العالم المعمور معرضون لنفس الخطر الذي يتعرض له أحد الأفراد في أقصى شمال الأرض أو جنوبها.

والمؤكد أن أولريش بيك؛ عالم الاجتماع الألماني ومؤلف كتاب «مجتمع المخاطر العالمي»، سوف يحاجج _وهو محق في هذا أيضًا_ بأن معدل الخطر ليس متساويًا بيننا جميعًا، فهو يتناسب عكسيًا مع وضعنا على السلم الاجتماعي، سوى أن هذا لا ينفي كوننا معرضين لخطر ما وإن بنسب متفاوتة.

وإزاء هذا الوضع المأزوم، والكارثة التي أصبحت عالمية ومعولمة _اعتبر مثلًا في هذا بجائحة كورونا التي ظهرت في “ووهان” الصينية ثم غزت العالم برمته بفعل ميكانيزمات العولمة المختلفة_ تأتي المسؤولية الاجتماعية لتحاول التخفيف من حدة هذه الأخطار، وتقول إننا جميعًا في الهم سواء، وجميعنا مسؤولون عن درء هذا الخطر ما وسعنا الجهد.

اقرأ أيضًا: مفهوم التأمين الاجتماعي.. سلاح ضد المخاطر

أنواع المسؤولية الاجتماعية

أجمع كثير من الباحثين والمنظرين في هذا الصدد على أن أنواع المسؤولية الاجتماعية أربعة حصرًا، تلك التي يشير إليها «رواد الأعمال» على النحو التالي..

  • المسؤولية الأخلاقية

تتعلق المسؤولية الأخلاقية برعاية رفاهية الموظفين؛ من خلال ضمان ممارسات عمل عادلة للموظفين وكذلك لموظفي مورديهم.

ويعني ضمان ممارسات العمل العادلة للموظفين أنه لن يكون هناك تمييز على أساس الجنس أو العرق أو الدين بين الموظفين، وسيتم منح كل موظف أجرًا متساويًا مقابل العمل الذي يؤديه، علاوة على منحه تعويضات وخلافه حتى يكون دخله الإجمالي متناسبًا مع متطلبات المعيشة في المجتمع الذي يعمل فيه.

ويحدد الالتزام الأخلاقي _أحد أبرز تجليات أنواع المسؤولية الاجتماعية_ القيم الأساسية للعمل، والقواعد الحاكمة لسير الشركة، وسيكون، فضلًا عن ذلك، بمثابة إطار مرجعي لها في كل ما يعنّ لها أو تفكر فيه من خيارات؛ فكل الخيارات والأفكار والمبادرات ستتم محاكمتها، وقياسها على هذا الالتزام الأخلاقي.

اقرأ أيضًا: المسؤولية الاجتماعية وتحفيز الابتكار.. جدل نظري متصاعد

  • المسؤولية الخيرية/ التطوعية

تعني المسؤولية الخيرية _أحد أنواع المسؤولية الاجتماعية_ خدمة الإنسانية بشكل عام، كما تهتم برفاهية المحرومين أو المحتاجين الذين يحتاجون إلى الدعم ومد يد المعونة.

وتفي الشركات بمسؤوليتها الخيرية؛ من خلال التبرع بوقتها أو أموالها أو مواردها للجمعيات الخيرية والمنظمات على المستويات الوطنية أو الدولية.

يتم تقديم هذه التبرعات بشكل أساسي لمجموعة متنوعة من القضايا الجديرة بالاهتمام، بما في ذلك حقوق الإنسان، والإغاثة الوطنية من الكوارث، والمياه النظيفة، وبرامج التعليم في البلدان المتخلفة.

اقرأ أيضًا: المنافسة الأخلاقية في السوق.. أسس بقاء الشركات

أنواع المسؤولية الاجتماعية

  • المسؤولية البيئية

هذه أحد أشهر أنواع المسؤولية الاجتماعية وأكثرها إلحاحًا في وقتنا الراهن؛ إذ إن التهديدات البيئية تطالنا جميعًا، علاوة على أن الكوكب برمته رازح تحت نير العديد من التهديدات المتراكبة.

ناهيك عن أزمات التغير المناخي والاحتباس الحراري، وشح الموارد، وتآكل المحيط الحيوي وثقب الأوزون.. إلخ، ومن ثم تمسي المسؤولية البيئية أحد أهم الانشغالات الراهنة.

وتلتزم الشركات بالوفاء بمسؤوليتها الاقتصادية؛ حيث ينمو الوعي بالقضايا البيئية بشكل كبير بين المستهلكين ويريدون اليوم أن تتخذ الشركات الخطوات اللازمة لإنقاذ كوكبنا والحفاظ على جميع الأرواح فيه.

اقرأ أيضًا: كيف يمكن تحويل العطاء والعمل الخيري إلى روتين؟

  • المسؤولية الاقتصادية

المسؤولية الاقتصادية هي مجال مترابط يركز على تحقيق التوازن بين الممارسات التجارية والبيئية والخيرية. المسؤولية الاقتصادية تلتزم بالمعايير المحددة للوائح الأخلاقية والأخلاقية. في هذا السياق، تحاول الشركات إيجاد حل يمكن أن يسهل نمو أعمالها ويحقق أرباحًا؛ من خلال إفادة المجتمع ومنفعة كل أفراده.

تحافظ الشركات المسؤولة اجتماعيًا على الربحية وتقليل النفقات؛ من خلال أخذ مصالح المجتمع الأوسع في الاعتبار، وعدم اتخاذ أي إجراءات لإلحاق الضرر به، وهذا يعني اعتماد الاستدامة كعامل أساسي، ومعاملة الموظفين والعملاء بإنصاف، وتحمل مسؤولية الإجراءات التجارية..إلخ.

تلك هي أبرز أنواع المسؤولية الاجتماعية ولا شك أن هناك تفريعات وتنويعات أخرى يمكن الإشارة إليها، سوى أن كل الأنشطة الاجتماعية لا تبعد عن هذه الأنواع كثيرًا، بل يمكن ردها إلى أحد هذه الأنواع أو بعضها.

اقرأ أيضًا:

تنمية المسؤولية الاجتماعية والارتقاء بأداء الشركات

أهمية المبادرات التطوعية.. كيف تستفيد الشركات؟

تطبيق المسؤولية الاجتماعية.. خطوات عملية

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

عن محمد علواني

شاهد أيضاً

المسؤولية الاجتماعية للشركات

القيادة الأخلاقية والمسؤولية الاجتماعية للشركات

إن إتقان المسؤولية الاجتماعية للشركات اليوم هو مسألة بقاء، سواء بقاء الكوكب أو نظام السوق …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.