أنواع الحوافز

أنواع الحوافز في الشركات لضمان أداء أفضل

لا شك في أن المكافآت تتضمن عددًا من العوامل التي تعمل على إثارة القوى الحركية في الموظفين، فضلاً عن التأثير في سلوكياتهم وتصرفاتهم داخل المؤسسات، علمًا بأن أنواع الحوافز تعزز من موقف الشركة وسيرتها الطيبة في السوق.

تجذب أنواع الحوافز المختلفة أعدادًا هائلة من الموظفين الذين يطموحون لتطوير ذاتهم، كما تحافظ على الكوادر القديمة التي تعمل باجتهاد؛ في ظل الاحتفاظ بحقوقها المادية والمعنوية على حد سواء.

أنواع الحوافز والمكافآت

ونستعرض في المقال التالي، الحوافز والمكافآت بأنواعها وأشكالها المختلفة، التي من شأنها أن تساعد الموظف على إخراج أفضل ما في جعبته من عمل؛ من أجل توظيفه بطريقة صحيحة في الشركة.

1. الحوافز الماديّة

تختلف أشكال الحوافز من شركة إلى أخرى، وتبقى الكلمة العليا للحافز النقدي المادي، الذي يعتبر من أهم طرق المكافآت؛ لإشباع الاحتياجات لدى الموظف، وهي الحقيقة التي يعلمها الجميع عن ظهر قلب؛ فالنقود تمتلك تأثيرًا ملموسًا في الموظفين.

تتناسب المكافآت المادية مع منظور الموظف المجتهد الذي يعمل مقابل الحصول على المال؛ لإشباع احتياجاته الأساسية، وتلبية رغبات عائلته. كما تعتبر حافزًا مهمًا يدفع العاملين إلى زيادة الأداء وتطويره من جيّد إلى ممتاز، والاستمرار في العمل.

وتنقسم الحوافز المادية إلى عدد من الأشكال التي يمكن تنفيذها في الشركات، والتي جاءت كالتالي..

• مكافأة نوع العمل

يتم منح مكافأة من حيث نوع العمل، في الحالة التي يتجاوز فيها الأداء المقرر للوظيفة، سواء على صعيد الكمية، أو المعرفة الفنية، مع التميُز في تقديم أفضل أداء.

• علاوة بداية العام

تتمثل العلاوات في الزيادة السنوية للعاملين والموظفين؛ حيث يتم تحديدها من خلال قانون العمل، والذي يُطبّق على الدول بقطاعيها العام، والخاص، علمًا بأنها تمتلك حدًا أدنى، وأقصى.

• مكافآت الموظفين

تمنح الشركات للموظفين مجموعة من المكافآت التي يتم تحديدها لزيادة إنتاجيته؛ نظرًا لتميّزه وإبداعه في العمل، فضلاً عن إسهاماته البارزة.

• مكافأة الانضباط

تضع الشركات عددًا من الشروط، للحصول على مكافأة الانضباط، والتي تتمثّل في الحضور المبكر، وعدم التأخير على مواعيد العمل الرسمية، إضافة إلى التواجد بمكان العمل، وعدم التغيب إلا في الإجازات السنوية، مع احتساب الوقت الزائد لتلبية احتياجات العمل.

أنواع الحوافز

2. الحوافز المعنوية

تُعد الحوافز المعنويّة إحدى الركائز الأساسية في منظومة الحوافز الّتي تضعها المؤسسات؛ لتشجيع عجلة العمل؛ فالشركات تعلم أهمية الجانب المعنوي للموظف إلى جانب الجوانب المادية.

• تحديد الأهداف

يمكن إشراك العاملين في تحديد الأهداف، وزيادة دورهم وتفاعلهم مع المنظّمات، وهو الأمر الذي ينعكس بالإيجاب على حركة العمل؛ إذ يصبح الموظف شريكًا مؤسسًا في الحلم الذي تطمح له المؤسسة.

• تحديد المواعيد

يشارك الموظف في تحديد الموعد الذي يقدّم فيه النتائج النهائية للعمل، وهنا؛ فإنه يتعلّم الكثير عن احترام الوقت، وتنظيمه؛ وفقًا لمهامه الموكلة إليه.

• المتابعة الجيدة

يحدد الموظف كيفية أداء عمله، الأمر الذي يحتم عليه متابعة أدائه الخاص، قبل مراجعة المديرين، وهي العملية التي تساعده في الحصول على الحوافز المادية.

اقرأ أيضًا:

الحوافز والمكافآت ودعم زيادة إنتاجية الموظفين

الرابط المختصر :

عن لمياء حسن

لمياء حسن حاصلة على شهادة في الإعلام المرئي، مقدمة برامج سابقة في إحدى الإذاعات المصرية الشهيرة، عملت بالصحافة المقروءة والإلكترونية العربية لمدة 7 سنوات. تتقن اللغة الكورية والإسبانية إلى جانب الإنجليزية.

شاهد أيضاً

7 نصائح لتقديم استقالتك من العمل بشكل ودي

يُعتبر تقديم الاستقالة بشكل ودي من الأمور التي لا يهتم بها الكثيرون، فغالبًا ما يُصاحب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.