منتدى الرياض الدولي الإنساني الثاني

أمير منطقة الرياض يؤكد التزام المملكة بدعم ضحايا الكوارث والأوبئة

افتتح، منذ قليل، صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبد العزيز؛ أمير منطقة الرياض، أعمال منتدى الرياض الدولي الإنساني في نسخته الثانية، نائبًا عن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، والذي ينظمه مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية بالشراكة مع هيئة الأمم المتحدة ومنظماتها الإنسانية، خلال الفترة من 6 إلى 7 رجب 1441هـ، الموافق 1 – 2 مارس 2020م، بمدينة الرياض.

يحضر المنتدى سمو الأمير فيصل بن فرحان؛ وزير الخارجية، والدكتور عبد الله الربيعة؛ المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، ومشاركة نحو 1000 من المختصين وكبار صناع القرار من كل أطياف المجتمع الإنساني الدولي، وممثلون رفيعو المستوى للهيئات والمؤسسات الأممية والعالمية والمحلية.

وأكد أمير منطقة الرياض، في كلمته خلال افتتاح المنتدى، التزام المملكة العربية السعودية الكامل بالواجب الإغاثي والإنساني، قائلًا: “دأبت حكومة المملكة، بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز؛ وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان؛ ولي العهد، على وضع خطط وأسس العمل الإغاثي والإنساني، ودعم جميع المستحقين للدعم والرعاية من ضحايا ومصابي الحروب، وضحايا الكوارث ومصابي الأمراض والأوبئة؛ لمد يد العون لهم في كل مكان ومساعدتهم في تجاوز المحن التي يتعرضون لها.

وأشار إلى دور مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، الذي أنشئ في 17 مايو 2015، تأكيدًا لحرص المملكة على الواجب الإغاثي والإنساني، وليكون ذراع المملكة في أداء هذا الدور ومد يد المساعدة لجميع من يحتاجون للدعم.

ودعا أمير منطقة الرياض إلى التكاتف لمواجهة المخاطر التي تتعرض لها الأرض والإنسانية؛ وأهمها التغيرات المناخية، والعمل مع المنظمات الدولية للحد من هذه المخاطر، مؤكدًا التزام المملكة بهذه القضايا.

وتوجه بالشكر لخادم الحرمين الشريفين على رعايته هذا المنتدى، ولولي العهد على متابعته الحثيثة لهذا المنتدى ومخرجاته.

يذكر أن المنتدى يستعرض عددًا من المبادرات الإنسانية التي تعكس آخر التطورات على أرض الواقع؛ من أجل تحسين مستوى الخدمات والمساعدات المقدمة لضحايا الكوارث الطبيعية والنزاعات، بمن فيهم اللاجئون وغيرهم من الفئات التي تحتاج مساعدات عاجلة، كما سيتم عقد ثماني جلسات علمية وجلستين في مجال الإعلام وجلسة في المجال التطوعي بمشاركة 61 متحدثًا.

وسيناقش عدة محاور؛ هي: سبل تعزيز الربط بين العمل الإنساني والتنموي، التدخل الإنساني المبتكر في المجال الصحي، التحديات الإنسانية لمشاكل الهجرة من البلدان الإفريقية، حماية الأطفال والنساء والشباب في مناطق النزاعات والكوارث، والممارسة المهنية المبنية على البراهين في العمل الإنساني.

اقرأ أيضًا:

اليوم.. انطلاق أعمال «منتدى الرياض الدولي الإنساني الثاني»

الرابط المختصر :

عن حسين الناظر

إعلامي ، كاتب وباحث متخصص في ريادة الأعمال. يعمل مديرًا لتحرير مجلة الاقتصاد اليوم

شاهد أيضاً

اليوم الوطني

الأمين العام لمركز الملك عبد العزيز: الاحتفاء باليوم الوطني فرصة للتأكيد على التلاحم

رفع سعادة الدكتور عبد الله الفوزان؛ الأمين العام لمركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني، أسمى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.