أضرار العمل خلال الإجازات

أضرار العمل خلال الإجازات وكيفية تنظيم الوقت

هل فكرت في أضرار العمل خلال الإجازات، وعدد الأشخاص والشركات الذين يعملون في أيام العطلات؟ لا تُغلق المطارات في أيام العطلات وهناك أيضًا المطاعم ووسائل الإعلام ووسائل النقل العام والمنشآت الطبية بمختلف أنواعها وغيرها الكثير، فالعمل في أيام العطلات ليس شيئًا جديدًا وهو مهم جدًا لمجتمعنا، ومع ذلكفي حين أنه بالنسبة لبعض المهن جزء أساسي من الوصف الوظيفي، فإنه يمكن أن يختلف بالنسبة للآخرين اعتمادًا على الصناعة أو سياسة الشركة.

لسوء الحظ هناك العديد من المهن والوظائف ليس لديها خيار، فبينما نحتفل جميعًا بالأعياد والمناسبات الرسمية ونستمتع بالعطلات الأسبوعية يذهب الكثير من الناس إلى العمل في قطاعات مثل: الصحة العامة والسلامة العامة والنقل العام والبضائع ووسائل الإعلام والمطارات ومحطات الغاز والشحن وبعض الهياكل الحكومية.ئ

أضرار العمل خلال الإجازات

يعمل العديد من الأشخاص لوقت إضافي لمواكبة متطلبات الإنتاج، أو تلبية أهداف نهاية العام، أو كسب أموال إضافية للمساعدة في شراء متطلبات المنزل، هذا الضغط الإضافي يترك العديد من العمال مرهقين، والإرهاق من العوامل الشائعة في وقوع حوادث العمل،  وهو أمر خطير بشكل خاص على العمال الذين يشغلون الآلات الثقيلة؛ لذا فهم يحتاجون إلى قسط مناسب من الراحة وأخذ فترات راحة مجدولة خلال يوم العمل؛ لتجنب ارتكاب خطأ قد يؤدي إلى إصابة خطيرة.

اقرأ أيضًا: نصائح أوناسيس لرواد الأعمال.. استراتيجية مثالية لتحقيق النجاح

أكد مركز السيطرة على الأمراض أن عمال التجزئة الذين يتعرضون لضغط متكرر في العمل يصابون ببعض الأعراض التي تشمل: الصداع ومشاكل المعدة وزيادة ضغط الدم وصعوبة النوم والتعب العقلي، هذه الأعراض بدورها تسبب صعوبة في التركيز والاهتمام بالتفاصيل؛ لذلك فإنها تسبب إصابات العمل، علاوة على ذلك يُمكن أن تكون الإصابات في البيئات التي تشتمل على معدات صناعية ضارة وحتى مميتة.

أضرار العمل خلال الإجازات

أضرار العمل خلال الإجازات وكيفية تنظيم الوقت

إن كنت موظفًا في بيئة عمل مرهقة أثناء الإجازة فيرجى أن تكون آمنًا في موسم العطلات هذا، تأكد من حصولك على فترات راحة عند الحاجة، وأنك تحصل على التغذية السليمة وقسط وافر من النوم، عند العمل ابذل قصارى جهدك للتأكد من أنك صافٍ ومركّز،  وفي هذا الصدد يرصد موقع «رواد الأعمال» في السطور التالية أضرار العمل خلال الإجازات وكيفية تنظيم الوقت.

  • تراكم الآثار السلبية

يتسبب العمل خلال الإجازات في إجهاد العامل أو الموظف من خلال زيادة متطلبات العمل والتسبب في تراكم الآثار السلبية، وبعبارة أخرى، يتسبب أيضًا في إجهاد من خلال استنفاد موارد الأفراد، وهو الأمر الذي يؤدي إلى ارتفاع مخاطر الإصابة بالعديد من الأمراض، مثل: تصلب الشرايين وهشاشة العظام والخرف والسرطان.

من المعروف أيضًا أن الشيخوخة مرتبطة باضطرابات النوم وتضعف التكيف اليومي مع العمل في النوبات الليلية؛ حيث يُظهر المرضى الذين يعانون من الأرق فرط النشاط الفسيولوجي، والذي يتضمن زيادة تنشيط مخطط كهربية الدماغ وإفراز هرموني غير طبيعي، وتنشيط مرتفع للجهاز العصبي أثناء النوم، ولأن هذه التنشيطات لها تأثيرات مزمنة؛ يرتبط الأرق بزيادة مخاطر الاكتئاب ومشاكل القلب والأوعية الدموية مثل: ارتفاع ضغط الدم، وبدون توفير فترات راحة مناسبة قد تزداد الآثار السلبية للأرق في الصحة ويكون العمال المسنون أكثر عرضة للخطر.

  • إرهاق الجسد

تعتبر العطلات وقتًا رائعًا ولكنها قد تكون أيضًا مزدحمة ومرهقة بشكل لا يصدق، قد تدور حول محاولة تزيين منزلك وإرسال بطاقات العطلات وإعداد وليمة العطلة، ناهيك عن العمل لساعات أطول لإنجاز كل شيء في المكتب.

اقرأ أيضًا: كيف تكون مقنعًا في مقابلة التوظيف؟.. استراتيجية القبول المضمونة

يُمكن أن يزيد التعب من خطر الإصابة في مكان العمل بنسبة تصل إلى 37%، ومعدلات الحوادث والإصابات تكو أعلى بنسبة 18% خلال النوبات المسائية، وحتى إذا بقيت آمنًا في العمل فقد أظهرت الدراسات أن الإرهاق يُمكن أن يزيد من فرصتك في الانهيار أثناء التنقل بأكثر من 16%.

أضرار العمل خلال الإجازات

  • أحمال عمل أعلى

إن من أهم الأسباب التي تجعل التعب شائعًا في أيام العطلات هو أن معظم الصناعات تتشهد إقبالًا خلال هذا الوقت؛ حيث تشهد صناعات البيع بالتجزئة ازدهارًا في التسوق، ويتلقى السباكون مكالمات متكررة، وتشهد شركات النقل البريدية طفرة هائلة في الأعمال التجارية، يمكن أن يزيد عبء العمل المتزايد هذا أيضًا من خطر الإصابة في مكان العمل.

عندما تسرع الأمور قد تكون إجراءات السلامة غير موجودة؛ حيث يحاول الأشخاص إنجاز عملهم بسرعة، لذا فقد لا يستغرقون وقتًا للتأكد من أنهم يتبعون الإجراءات الكاملة والسليمة، قد لا ينتبهون أيضًا إلى التفاصيل التي يمكن أن تسبب خطرًا متزايدًا.

كيفية تنظيم الوقت؟

عندما يتعلق الأمر بكونك أكثر إنتاجية وكفاءة في العمل  فإن الإدارة المناسبة للوقت أمر لا بد منه، وهي مهارة يجب أن يمتلكها كل موظف تقريبًا. والخبر السار هو أن هناك طرقًا فعالة لاستعادة الساعات الضائعة من اليوم.

  • التخطيط وتحديد الأهداف

إذا كنت موظفًا وتُعاني من فرط الوقت يُمكنك تحديد الأهداف اليومية والأسبوعية والشهرية لكل هدف، قم بتعيين جدول زمني للإنجاز وقم بتقسيم الهدف إلى مهام صغيرة يمكن التحكم فيها، ضع في اعتبارك تزويد زملاء العمل بأدوات إدارة المهام، مثل: التقويمات عبر الإنترنت أو برامج إدارة المشاريع أو قائمة مهام بسيطة.

  • تحديد الأولويات

كُن دائمًا حريصًا على تقييم مسؤولياتك بناءً على الأهمية، والعمل باستمرار على إكمال المهام ذات الأولوية؛ حيث تتطلب هذه العملية اتصالًا فعالًا بين فريق العمل لضمان توافق الأولويات بشكل صحيح مع أهداف الإدارة والشركة.

  • تنظيم المهام

كل دقيقة تضيع بسبب ملف أو أداة أو مستند في غير محله هي دقيقة كان من الممكن أن تُنفق في إكمال مهمة من المهام المطلوبة؛ لذلك تأكد من أهمية مساحة العمل المنظمة للمساعدة في زيادة الكفاءة، كما يتعين عليك تقييم العمليات والإجراءات بانتظام؛ حيث يجب على المديرين إجراء مناقشات منتظمة مع موظفيهم للحصول على رؤيتهم حول طرق أكثر كفاءة لإكمال مسؤولياتهم الوظيفية.

اقرأ أيضًا:

تنظيم الجدول الزمني للعمل عن بُعد.. 5 نصائح لإدارة وقتك بفعالية

تنظيم الوقت بين الوظائف المتعددة.. استراتيجية التوازن

كيف تكون مبرمجًا ناجحًا؟.. خطوات تجعلك في الصدارة

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

عن اسلام النجار

شاهد أيضاً

سوء إدارة الوقت

سوء إدارة الوقت.. تداعيات عدم القدرة على التخطيط

يُنظر دائمًا إلى سوء إدارة الوقت، بالنسبة للمبدعين والعديد من الشركات الصغيرة، وكأنه ترجمة عملية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.