أسرار النجاح في الحياة

أسرار النجاح في الحياة

إن سألك شخص ما عن أسرار النجاح في الحياة فقد تكون إجابتك منحصرة في النصيحة التالية «اعمل بجد» أو أي كلام يندرج تحت هذا المعنى، لكن قد أكون أنا أو أنت نعمل بجد، ونبذل قصارى جهودنا فيما يوكل إلينا من مهام ومع ذلك لسنا ناجحين أو بالأحرى لا نعتبر أنفسنا ناجحين في الحياة.

حسنًا، هذا أمر نسبي، أعني النجاح، كما أن العمل بجد، ويجب أن يكون هذا واضحًا، ليس سببًا كافيًا للنجاح، بل إن النجاح يتطلب ما هو أبعد من ذلك.

وما من سبيل لمعرفة أسرار النجاح في الحياة سوى باستقصاء قصص الناجحين أنفسهم والتعلم منهم، وهو ما يفعله «رواد الأعمال»؛ إذ نقدم عبر الطرح التالي بعض أسرار الناجحين وذلك كما يلي:

اقرأ أيضًا: كيف تبرمج عقلك على النجاح؟

الإبداع قرين المصاعب

يفعل الناجحون المستحيل، بل إنهم يجعلونه واقعًا، لكنهم لا يلجأون إلى أسهل الطرق، وإنما إلى أفضلها، وهناك فرق كبير بينهما؛ ففي حين يسارع الناس إلى الخيار السهل، يفكر الناجحون في جدوى هذا الخيار؟ أليس من الممكن أن يكون مضيعة للوقت؟

إنهم يتلمحون أفق المستقبل، ويحاولون العثور على أنسب الطرق لتحقيق أحلامهم وطموحاتهم، إذًا، الصعوبة هنا لا تخيفهم، بل تحفزهم، فكلما كان الهدف صعبًا كانوا متحفزين أكثر لتحقيقه.

كن جيدًا باستمرار

لا تفكر في أن تكون عظيمًا! هذا أمر غريب، لكنه في العمق ليس كذلك، فالذي يركز على أن يكون عظيمًا أو في مقدمة الصفوف أو يستأثر بالأضواء فعلى الأرجح لن يتمكن من فعل ذلك على الدوام.

على العكس من هذا التفكير القاصر، يفكر الناجحون _وهذا أحد أعظم أسرار النجاح في الحياة_ في أن يكونوا جيدين باستمرار، ليس مهمًا أن تكون عظيمًا للحظة عابرة، وإنما أن تكون جيدًا على الدوام، وتحدد لنفسك مستوى لا تهبط عنه أبدًا، وفي الوقت نفسه تعمل على التطوير من نفسك وصقل مهاراتك بشكل دائم، هذا هو سر العظمة الخفي.

اقرأ أيضًا: محمد دليم: عصر الكفاءات يتطلب التسلح بهذه المهارات

الرفض كمحفز

حياة الناجحين سلسلة من الرفض، قد لا تعلم ذلك، لكنها الحقيقة، وما جعلهم ناجحين هو أنهم استمروا، لم يتوقفوا بعدما رُفضوا. في الرفض جانب آخر مشرق قد لا ينتبه إليه الناس، لكن الناجحين يحفظونه عن ظهر قلب.

فحين يُرفض شخص ما عليه أن يسأل عن السبب؛ ذلك كي يتخذ من الرفض سبيلًا لتعديل طرقه، وإعادة امتلاك أدواته، وبالتالي يحفزه الرفض، ويدفعه إلى الأمام.

أسرار النجاح في الحياة

العمل الجاد أفضل وسيلة للتواصل

كونك شخصًا ناجحًا أو، على الأقل، تسعى لأن تكون كذلك، فإن ما يهمك هو أن تتواصل مع الناجحين، ولن يتحقق ذلك إلا من خلال العمل الجاد. فالناجحون يعملون بجد ولكن طبعًا بطرق مختلفة.

لكن ما نعنيه هنا أن العمل الجاد سيدفعك إلى التعرف على الناجحين، على الآخرين الذين يعملون بجد مثلك، ووقتها ستتعلم من الدروس والعبر.

لا تنتظر الوقت المناسب فقد لا يأتي

الناجحون يغامرون دومًا؛ فلا وقت يمكن أن يكون مناسبًا لمغامرة ما، وإنما نحن الذين نجعله كذلك. وهم في هذا رواد حقًا، بمعنى أنهم دائمًا ما يرتادون طرقًا جديدة لم تطأها قدم من قبل، ومن بعدهم تمسي الطرق مألوفة، فكّر، مثلًا، في كل الاختراعات التي غيرت وجه البشرية، ألم يقم بها أشخاص مغامرون لم ينتظروا الوقت المناسب وإنما تابعوا شغفهم فحسب، هكذا هو الحال دائمًا.

اقرأ أيضًا:

10 مهارات لتطوير الذات

المهارات الناعمة اللازمة للنجاح

ريتشارد برانسون يكشف مفاتيح النجاح لرواد الأعمال

الرابط المختصر :

عن محمد علواني

شاهد أيضاً

قائد مبدع

هل أنت قائد مبدع أم مفكر تفاعلي؟

يتطلب مناخ الأعمال اليوم نوعًا مختلفًا من القادة؛ لأننا نتعامل مع أماكن عمل مختلفة، وكذلك …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.