أسباب فشل المشاريع

أسباب فشل المشاريع.. العوامل والنتائج

كثيرة هي أسباب فشل المشاريع، خاصة إذا كانت ناشئة أو في طورها الجنيني، فمن المعروف أن نسبة لا بأس بها من هذه المشاريع لا تتجاوز عتبة السنوات الخمس الأولى. لكن _وهذا ما يشير إليه تقرير مكتب مزيج للاستشارات التسويقية والإدارية المعنون بـ «فشل المشروعات.. الأسباب والنماذج»_ الصواب أن هناك عدة عوامل أو أسباب تتضافر معًا وتقود في النهاية إلى فشل المشروع وخروجه من السوق.

ومن أبرز استخلاصات التقرير سالف الذكر أن أسباب فشل المشاريع المحلية تختلف عن أسباب فشل تلك المشاريع الدولية؛ فلكل نوعية معينة من المشروعات ظروفها وشروطها الخاصة.

اقرأ أيضًا: ما الذي يدفعك لتأسيس شركتك الخاصة؟

أسباب فشل المشاريع

ويرصد «رواد الأعمال» معتمدًا على تقرير مكتب مزيج للاستشارات التسويقية والإدارية طائفة من أسباب فشل المشاريع وذلك على النحو التالي..

أولًا: الأسباب الداخلية:

  • عدم جدوى المشروع

هذا أحد الأسباب الداخلية لفشل المشروعات؛ فقد يجتهد القائمون على مشروع ما في كل شيء من تجويد المنتج وتقديمه وحتى التسويق له، لكنه، وعلى الرغم من كل ذلك، لا يكتب له النجاح؛ ذلك لأن المشروع غير مجدٍ.

والجدوى هنا ذات بعدين: جدوى للعميل، فلماذا يقبل المستهلك على شراء منتج مكرر، ولا يضيف له شيئًا جديدًا؟ أما البعد الآخر للجدوى فهو ذاك المتصل بالقائمين على المشروع أنفسهم؛ إذ ربما لا يدر عليهم الربح الكافي أو المأمول.

وانعدام جدوى المشروع أمر نابع من عيب في التخطيط، وضعف في الاستراتيجية؛ فحين تكون الأمور على هذا المستوى الأول خاطئة فليس متوقعًا أن يسير المشروع في المسار الصحيح.

اقرأ أيضًا: استراتيجية عمل لشركات عائلية مستدامة

  • عدم احتياج السوق

هذا السبب من أسباب فشل المشاريع مرتبط بالسبب السابق، وربما هو أحد تفرعاته الثانوية؛ فكون السوق لا يحتاج المنتج الذي تقدمه معناه أنك _كرائد أعمال أو قائم على أمر المشروع_ لم تقم بالجهد البحثي اللازم من أجل دراسة السوق دراسة وافية، ومعرفة ما يتوفر فيه وما ينقصه. وبالتالي يمسي هذا السبب أحد تجليات خطأ التخطيط وضعف الاستراتيجية.

  • التسويق

إن الفشل في التسويق هو أحد أسباب فشل المشاريع والنجاح فيه يصنع فارقًا حقيقيًا؛ فمن الممكن أن يتوفر المشروع على خطة ونموذج عمل قويين، وأن يكون هناك احتياج فعلي في السوق للمنتج الذي تقدمه، لكن المشروع يمنى بالفشل على الرغم من ذلك.

ما السبب إذًا؟ السبب أن الناس لم يعرفوا عنك أصلًا، أو كونوا صورة ذهنية خاطئة عنك، وبالتالي إذا أردت أن ينجح مشروعك فاعتنِ بالتسويق جيدًا.

اقرأ أيضًا: المعايير الذهبية لاختيار أسماء المشاريع الناجحة

  • عدم مواكبة التغيرات

لا يعني نجاح المشروع في الوقت الحالي أنه سيظل كذلك على الدوام، فعدم مواكبة التغيرات أحد أبرز أسباب فشل المشاريع. التطور أمر محتم ولا بد منه، خاصة أن السوق واحتياجات المستهلكين في تطور دائم وصيرورة أبدية، ولكي تقوى على تلبية هذه الرغبات وتلك الاحتياجات والتناغم من تغيرات السوق عليك ألا تكف عن تطوير مشروعك أبدًا.

  • المشاكل المالية

يشير تقرير مكتب “مزيج” إلى أن 55% من المشاريع تفشل بسبب المشاكل المالية، أو بالأحرى بسبب ضعف الإدارة المالية، تلك التي تؤدي إلى سلسلة من المشكلات مثل: مشكلات في الإنتاج، عدم القدرة على تنفيذ المخططات بشكل كامل، ناهيك عن التأثير في ثقة الملاك، وعدم القدرة على الحفاظ على رأس المال من جانب آخر.

اقرأ أيضًا: اختيار موقع المشروع.. استراتيجية للنجاح

ثانيًا: الأسباب الخارجية:

  • الحالة الاقتصادية

على صعيد الأسباب الخارجية الكامنة وراء فشل المشاريع تأتي الحالة الحالة أو المناخ الاقتصادي العام على رأس القائمة؛ فالوضع الاقتصادي _إن على الصعيد المحلي أو العالمي_ يؤثر في المشاريع سلبيًا، والمؤسف في الأمر أنه من الصعب التحكم في هذا السبب ولا تفادي تبعاته.

  • الكوارث غير القابلة للتنبؤ

الكوارث واردة على الدوام، وطالما أمكننا توقعها والتنبؤ بها فالأمر محتمل، لكن أن تكون مفاجئة أو غير قابلة للتنبؤ فهذا هو مكمن الخطورة في الأمر، وهي أحد أسباب فشل المشاريع من جهة كون آثارها عادة ما تكون وخيمة، ومن غير الممكن التحكم فيها فضلًا عن التنبؤ بها.

أسباب فشل المشاريع

اقرأ أيضًا: كيف يعرض رواد الأعمال مشروعاتهم باحترافية؟

  • التشريعات والعلاقات الحكومية

إذا كانت التشريعات القانونية ثابتة ولم يطرأ عليها أي تغيير فلن تكون أحد أسباب فشل المشاريع، صحيح أنها قد تؤثر فيها لكنها قد لا تقود إلى الفشل التام، أما إذا طرأ على هذه التشريعات تغيير _وهذا أمر لا يمكن التحكم فيه من قِبل أصحاب المشاريع_ ففي هذه الحالة قد يكون تأثيرها سلبيًا وواضحًا، وإن كان من الممكن أن يحدث العكس أيضًا.

  • إفلاس المورد الأساسي للمشروع

لا شك أنه من الخطأ البين الاعتماد على مصدر واحد من مصادر تمويل المشروع، فأي خطر يطرأ على هذا المورد/ المصدر فسوف يتحول، وبشكل تلقائي، إلى أحد المخاطر الخارجية، ومن ثم إلى أحد أسباب فشل المشاريع.

اقرأ أيضًا:

كتابة خطة عمل المشروع الجديد.. نصائح وخطوات

ميزات المشاريع الناشئة.. الوجه الآخر للحقيقة

تأثير التكنولوجيا في الصناعة.. السرعة ورفع معدلات الإنتاج

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

عن محمد علواني

شاهد أيضاً

الاستثمار في مجال

الاستثمار في مجال يناسبك.. فرصة لتحسين تطلعاتك المالية

شهدت الأسواق أداءً مذهلًا خلال الأشهر الثمانية الأولى من عام 2021، ووصلت أسواق الأسهم إلى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.