أسباب تدفعك لبدء مشروعك الآن

أسباب تدفعك لبدء مشروعك الآن.. فرصة الاستقلال المالي

قد يكون بدء مشروعك الأول في عالم ريادة الأعمال أمرًا صعبًا، ولكن إذا أمعنت النظر في 32.4 مليون شركة صغيرة ناجحة في منطقة الشرق الأوسط فسوف تتوفر لك أسباب تدفعك لبدء مشروعك الآن، يُمكن أن يكون بدء عملك التجاري مسعى يغير الحياة؛ بحيث تمنح نفسك الحرية والمرونة التي طالما حلمت بهما.

لم يُتح العالم مئات الآلاف من المجالات الجديدة لرواد الأعمال التي تُمكنهم من بدء مشروعاتهم التجارية الصغيرة فحسب، بل إنه يضم الملايين من المصادر المفتوحة التي تحتوي على إرشادات ونصائح على شبكة الإنترنت؛ ما يُتيح لك القدرة على التواصل مع رواد الأعمال الناجحين الآخرين، وكذلك التعلم من أخطائهم وقراراتهم الصائبة.

أسباب تدفعك لبدء مشروعك الآن

قد تكون فكرة بدء عملك التجاري الخاص مُخيفة بعض الشيء إذا لم تفعل هذا الأمر من قبل، من حين لآخر تتخيل أنك غني مثل: إيلون ماسك ووارن بافيت، وطموح مثل: مارك زوكربيرج وجاك ما وعلي بابا، ومبتكر مثل: بيل جيتس وجان كوم، في الواقع تحتاج المشاريع الصغيرة مستوى معينًا من المغامرات والمخاطر، وقد تستغرق عملية التأسيس وقتًا وجهدًا كبيرين، وغالبًا ما تعتمد على عنصر حسن الحظ للاستمرارية.

اقرأ أيضًا: كيف يتفادى رائد الأعمال الوقوع في الأخطاء؟

في ظل التطور التكنولوجي الحالي أصبح هناك مئات الأسباب التي تجعل الملايين من الناس ينشئون مشاريع تجاري جديدة، بالطبع تسببت جائحة كورونا «كوفيد -19» في فقدان مئات الآلاف من الوظائف بجميع أنحاء العالم، بالإضافة إلى أن هناك البعض الذين يرغبون في بدء أعمالهم الجانبية لكسب المزيد من الدخل، وبغض النظر عن ذلك لا ينبغي أن يكون الهدف الأسمى من بدء عملك التجاري الخاص قائمًا على الأحلام فقط.

مجموعة أسباب تدفعك لبدء مشروعك الآن

إذا لم يكن العمل التقليدي الذي يبدأ من 9 إلى 5 مناسبًا لك فربما حان الوقت لتسلق سلمك الخاص في هذا العالم الذي يجعلك أكثر ثراءً؛ لذلك يسلط موقع «رواد الأعمال» الضوء على أسباب تدفعك لبدء مشروعك الآن، وهي على النحو التالي:

أسباب تدفعك لبدء مشروعك الآن

1- اكتساب المرونة

تُعد الحاجة إلى مزيد من المرونة من الأسباب المهمة والرئيسية التي تدفعك إلى بدء مشروعك التجاري في الوقت الحالي، ربما تحتاج إلى مزيد من المرونة لرعاية أفراد الأسرة أو لمتابعة احتياجات أو اهتمامات أخرى، والعمل في وظيفة تكون له قيود على وقتك ومساحتك ولا يوفر المرونة، ومن خلال بدء مشروعك التجاري الخاص يُمكنك أن تفعل كل شيء حقًا.

2- صنع البيئة الخاصة بك

إذا كنت تعمل في وظيفة تبدأ من 9 إلى 5 أو تعمل لحساب شخص آخر فيجب عليك أن تتحمل أي بيئة تجد نفسك فيها، ولكن إذا كنت تعمل من أجل نفسك تستطيع تحديد الطابع الرسمي الخاص بك وثقافة مشروعك التجاري الخاص؛ لذا يُمكننا القول إن فكرة صع البيئة الخاصة بك تُعد من أهم الأسباب التي تدفعك إلى بدء عملك التجاري في الفترة الحالية.

اقرأ أيضًا: كيف تجد المال لبدء مشروعك؟.. خيارات ملائمة لخطوتك الأولى

3- التحكم في المصير

لا شك أن الجميع يرغب في مزيد من التحكم وتحديد المصير الذي يتوافق مع طموحاته وأهدافه، عندما تتولى زمام حياتك العملية ينتهي بك الأمر بمزيد من الكلام حول الاتجاه الذي تسلكه والمكان الذي ستنتهي إليه في النهاية، إذا كنت بحاجة إلى شيء جديد من الناحية المهنية فلماذا لا تبدأ مشروعك التجاري الخاص بك لاستعادة بعض السيطرة على حياتك؟

4- التمتع بمزيد من الحرية

تُعتبر الحرية في العمل التجاري الخاص من أهم الأسباب التي تدفعك إلى بدء مشروعك الخاص، ولا يتمتع رواد الأعمال بفائدة لوجستية تتمثل في التحكم بالوقت والمكان فحسب، بل يحصلون أيضًا على فائدة نفسية وهي تمتعهم بالاستقلالية في حياتهم العملية؛ لذا إن كنت ترغب في التمتع بمزيد من الحرية فقد تكون فكرة بدء مشروعك التجاري الخاص فرصة رائعة للتمتع بالحرية.

5- كسب المزيد من المال

ليس هناك ما يضمن أن بدء مشروعك التجاري الخاص سيحقق لك دخلًا مرتفعًا كما تحلم، ولكن هناك إمكانية لتحقيق أكثر مما حلمت به كموظف، وهذه الإمكانية كافية لتحفيز الأشخاص على الدخول إلى عالم ريادة الأعمال من خلال بدء مشروعهم التجاري الخاص، نحن لا نتحدث هنا عن الثراء السريع، ولكن إذا تعاملت مع الأمر بالطريقة الصحيحة فهناك إمكانية لكسب الكثير من المال.

6- الأمان والثقة في العمل

ثمة كثيرون يُجادلون بأن العمل في الوظيفة التي تبدأ من 9 إلى 5 تتمتع بأمان أكبر، في الواقع إن كسب المزيد من المال الإضافي أو الأساسي خارج أسوار المكتب الوظيفي من الأشياء الرائعة، إذًا إن كنت تشعر بعدم الأمان وفقدان الثقة في وظيفتك الحالية فقد يكون من الرائع بدء مشروعك التجاري الخاص الذي بلا شك سيوفر لك الأمان والثقة وكسب المزيد من المال.

7- كن رئيس نفسك

قد يكون لديك مدير أو رئيس سيئ في وظيفتك الحالية، وهو ما يُشكل ضغوطًا نفسيًا وقد يصل الأمر إلى حد فقدان الشغف واستنزاف مزيد من الطاقة؛ ما يجعلك غير قادر على العمل، إذا كنت تُعاني من مثل هذه الأمور في وظيفتك الحالية فقد حان الوقت لبدء مشروعك التجاري الخاص وتُصبح رئيسًا لنفسك.

اقرأ أيضًا:

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

عن اسلام النجار

شاهد أيضاً

العمل الحر

العمل الحر.. مزايا وتحديات

العمل الحر ظاهرة أمست شائعة لأسباب شتى، أبرزها التحولات الجذرية التي طرأت على النسق الاقتصادي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.