أساطير ريادة الأعمال

أساطير ريادة الأعمال.. أوهام أُخذت على أنها حقائق

أساطير ريادة الأعمال تتوازى مع مقدار الحقائق فيها؛ ذلك لأننا أمام مجال حديث نسبيًا ولم تترسخ فكرته في أذهان كثيرين بعد؛ ولذلك اختلطت الحقائق فيه بالأوهام، والمؤسف أن بعض هذه الأوهام _التي يتعامل البعض معها على أنها مسلمات_ تصد الناس عن خوض التجربة، وممارسة العمل الحر.

وهنا تظهر معضلة أخرى: فطالما أن أساطير ريادة الأعمال مستشرية، وطالما أنها تصد الناس عن الممارسة الحية لهذا المجال، فإنهم لن يتعرفوا إليه على حقيقته، فلو مارس الناس ريادة الأعمال لزالت عنهم الكثير من الأوهام حولها، ولتأكدوا أن الأمور في الواقع ليست كما تبدو عليه.

اقرأ أيضًا: متعة العمل في رمضان.. استراتيجية تزيد من الإنتاجية

أبرز أساطير ريادة الأعمال

وسنحاول الإتيان على أبرز أساطير ريادة الأعمال وتفنيدها كي لا يُصد الناس عن هذا المجال، وحتى يمكنهم، في مرحلة تالية، الظفر بالكثير من المزايا التي يحفل بها هذا الميدان الخصب والجديد.

  • المخاطر العالية

من أبرز وأشهر أساطير ريادة الأعمال أنها مرادف للمخاطر العالية، وأن رائد الأعمال لن يكون حقيقًا بهذا الاسم إلا إذا كان قادرًا على تحمل الكثير من المخاطر العالية.

والحق أن هذا نوع من التلبيس؛ فريادة الأعمال تنطوي على قدر ما من المخاطر، هذا أمر طبيعي ولا بد منه، ولكن رائد الأعمال لا يخاطر هكذا عشوائيًا، وإنما هو لا يخاطر إلا بشكل محسوب، ولا يغامر _وهذه واحدة من أدق خصائص هذا المجال_ إلا بما يمكنه خسارته.

إذًا المخاطرة المحسوبة جزء لا يتجزأ من ريادة الأعمال، والمسألة لا تعني تهورًا أو إندفاعًا، وإنما مخاطرات رواد الأعمال غالبًا ما تعود بالنفع أكثر من جلبها للخسائر.

اقرأ أيضًا: الحوكمة وريادة الأعمال

  • رواد الأعمال سعداء

تلك أسطورة أخرى من أساطير ريادة الأعمال، وإن كان لا يمكننا إنكار العلاقة بين السعادة وريادة الأعمال، فإننا لا يمكن أن ننكر أيضًا العلاقة بين ريادة الأعمال والضغط والتوتر والإرهاق!!

ومن ثم فإن القول إن رواد الأعمال جميعهم سعداء، وإطلاق الأمر على عواهنة، لا يعدو كونه محض تسعف لا يقبله المنطق وتنكره التجربة الواقعية.

إن السعادة في ريادة الأعمال مكسب تالٍ؛ أي أن الحصول عليها لن يكون مضمونًا بمجرد دخول هذا المجال، وإنما النجاح فيها هو ما يضمنها لك، ولما كان النجاح واردًا والفشل أيضًا، أمسى الحال كذلك بالنسبة للسعادة؛ فبعض رواد الأعمال سعداء والبعض الآخر ليسوا كذلك.

اقرأ أيضًا: متى تخرج من المشروع نهائيًا؟

أساطير ريادة الأعمال

  • رائد الأعمال يولد كذلك

تلك أسطورة رائجة أيضًا من أساطير رواد الأعمال؛ إذ يرى أهلها والقائمون عليها أن ريادة الأعمال لا تكون إلا بالفطرة والولادة، والحق أن هذا ليس تحجيرًا لواسع فحسب، وإنما محو لجزء أساسي من ريادة الأعمال.

فأحد مكونات ريادة الأعمال _كما نفهمها على الأقل_ أنها مغامرة، وسعي طموح للتعلم الدائم، ومحال أن تكون ريادة الأعمال بالفطرة أو الولادة، كما أنه ليس منطقيًا أن ننخرط في مقاربة جينية أو وراثية لريادة ورواد الأعمال.

صحيح أن هناك بعض الصفات المشتركة بين رواد الأعمال: حب الاستكشاف والمغامرة، التجريب الدائم، والانفتاح على التجارب الجديدة.. إلخ، لكن هذا لا يعني ولا يثبت أنهم ورثوا هذه الصفات من آبائهم وذويهم. ريادة الأعمال جهد مكتسب وليست عملًا موهوبًا.

اقرأ أيضًا: نصائح ريد هوفمان لرواد الأعمال.. فرصتك الأولى نحو الاستقلال المالي

  • الثراء هو الدافع الأساسي

على الرغم من أن هذه أسطورة رائجة جدًا من أساطير ريادة الأعمال إلا أن التجربة الواقعية لمعظم رواد الأعمال تنفيها.

إننا لا ننكر أن بعض رواد الأعمال يسعون إلى الثراء وهو أمر محمود ولا مرية فيه، سواءً كان هدفًا أساسيًا أو ثانويًا، ولكن ما نود الإشارة إليه _على صعيد تجليتنا لبعض أساطير ريادة الأعمال_ هو أن رائد الأعمال أكثر طموحًا من أن يسعى إلى مجرد الثراء وتحصيل الكثير من المال.

فهو يسعى إلى تغيير العالم _ريادة الأعمال هي فن تغيير العالم_ وهو مدفوع بهم إنساني/ اجتماعي عام، لكنه لن يرفض أن يحصل على المال من خلال مساعيه تلك، بل يتوجب عليه ذلك؛ كيما يضمن بقاء مشروعه والدفع به قدمًا.

اقرأ أيضًا: أهم المهارات الاجتماعية لرائد الأعمال

أساطير ريادة الأعمال

  • رواد الأعمال منعزلون ومتوحدون

تلك أيضًا من ضمن أساطير ريادة الأعمال التي يتم ذكرها بين فينة وأخرى، والحق أنها نتاج لبس كبير؛ فالناس يظنون أن الـ Solopreneur أو رائد الأعمال المنفرد هو الشكل الوحيد من ريادة الأعمال.

وبالتالي يستنتجون أنه طالما أن هناك رائد أعمال يعمل على مشروعه بمفرده، دون معين أو مساعد، فهذا معناه أن رواد الأعمال جميعهم كذلك، وهذا نوع من السطو على الحقائق وطمسها عمدًا؛ فأولًا رواد الأعمال ليسوا كلهم من نمط رائد الأعمال المنفرد ذاك، كما أنه هو نفسه قد يكون اجتماعيًا ومنفتحًا على الآخرين لكنه آثر طريقة معينة في تنفيذ فكرته.

ناهيك عن أن ريادة الأعمال هي سعي إلى اكتساب المعارف من الآخرين، والتواصل الفعال معهم، والتداول الحر مع الناس، فكيف يقال بعد ذلك كله إن رواد الأعمال منعزلون ومتوحدون؟!

اقرأ أيضًا:

كيف يساهم التنمر في نجاح رائدة الأعمال؟.. خطوات للتعافي

للمرأة العاملة.. لا تكتفي بالوظيفة وابدأي عملك الخاص فورًا

دعم رائدات الأعمال بعد كورونا.. أولوية اقتصادية ومطلب اجتماعي

الرابط المختصر :

عن محمد علواني

شاهد أيضاً

الشراكة في المشاريع التجارية

أصول الشراكة في المشاريع التجارية

تبدو معرفة أصول الشراكة في المشاريع التجارية محتمة؛ ذلك لأنه حتى وإن كان الكثير من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.