أخطار الهواتف الذكية

أخطار الهواتف الذكية في زمن كورونا

وسط المخاوف المتزايدة بشأن الانتشار السريع لفيروس كورونا (كوفيد-19)، أوضحت دراسات حديثة أن الهاتف المحمول قد يكون أخطر فى نشر الفيروس من عدم ارتداء الكمامة؛ ما يتطلب اتخاذ إجراءات وقائية خشية العدوى، ومنها بالتأكيد عدم لمس الأسطح الملوثة، بما في ذلك الهواتف الذكية، مع المواظبة على غسل الأيدي وتطهيرها بالكحول قبل استخدام الهواتف الذكية.

وإذا كان فيروس كورونا المستجد قادرًا على البقاء على بعض الأسطح لمدة 9 أيام، فقد نصحت شركات الهواتف على مواقعها الرسمية بتنظيف الهاتف بأمان؛ بإغلاقه أولًا، ثم استخدام مناديل مطهرة، أو محلول مطهر يحتوى على 70 % من الكحول، ثم وضعه على الهاتف بواسطة قطعة قماش.

عدد مرات التطهير

وأوضح مركز مكافحة الأمراض والوقاية، أن المطهرات التي تحتوي على 60 % من الكحول، قد أثبتت فعاليتها في القضاء على الجراثيم، أما بالنسبة لعدد مرات التطهير، فإذا كنت في العمل، أو كنت كثير الاحتكاك بالأشخاص؛ وبالتالي تستخدم الهاتف كثيرًا، فقم بتعقيمه كل 3 ساعات على الأقل، مع تجنّب ملامسة اليدين للوجه، أما إذا لم تكن تحتك كثيرًا بالجماهير، فطهره مرتين يوميًا، مع الاكتفاء بمرة واحدة قبل النوم إذا كنت في المنزل، على أن تغسل يديكِ جيدًا بعد كل استخدام.

الثورة الإلكترونية

ومع الثورة الإلكترونية، انتشرت الأخطار الصحية للهواتف الذكية؛ ومنها الضرر السمعي، نتيجة الاستخدام طويلًا؛ ما جعل منظمة الصحة العالمية توصي بضبط مستوى الصوت المسموح به عبر الهواتف الذكية، والأجهزة المشغلة للتسجيلات الصوتية “إم بي 3 و 4، خاصة وأن المنظمة – عبر موقعها الإلكتروني – أكدت أن نحو 1.1 مليار شاب حول العالم مهددون بالإصابة بعاهة مستديمة فى السمع؛ بسبب الاستخدام المطول للهواتف الذكية.

ولفتت المنظمة إلى أن 50 % ممن تتراوح أعمارهم بين 12 و35 عامًا، معرضون لفقدان السمع؛ لتعرضهم المطول والمفرط لأصوات مرتفعة، بما في ذلك الاستماع المطول للموسيقى الصادرة من الهواتف الذكية.

أخطار الهواتف الذكية

معيار عالمي

وبالتعاون مع الاتحاد الدولي للاتصالات، أوصت “الصحة العالمية”، بضرورة وجود معيار عالمي بشأن تصنيع واستخدام الأجهزة، التي تشمل الهواتف الذكية، ومشغلات الوسائط الصوتية، يجعل الاستماع إليها أكثر أمانًا.

وتفيد المنظمة بأن أكثر من 5 % من سكان العالم؛ أي 466 مليون شخص، مصابون بفقدان السمع المسبِّب للعجز؛ ما يؤثر مباشرةً على جودة حياتهم، خاصةً وأن معظمهم يعيشون في بلدان ذات دخل منخفض ومتوسط.

فقدان السمع

وتوقعت المنظمة، إصابة أكثر من 900 مليون شخص؛ أي واحد من كل 10 أشخاص، بفقدان السمع المسبِّب للعجز، بحلول عام 2050، مشيرةً إلى أن فقدان السمع الذي لا يتم التصدي له يسبب خسائر عالمية سنوية تقدر بـ 750 مليار دولار، بينما يمكن الوقاية من نصف كافة حالات الصم من خلال تدابير الصحة العامة.

سرطان المخ

وأوضحت منظمة الصحة العالمية ووكالة البحوث العالمية للسرطان والأبحاث، أن الموجات الكهرومغناطيسية التي تصدر من الهواتف الذكية ذات تأثير سلبي على الصحة، وتزداد خطورتها بزيادة مدة الاستخدام؛ ما يسبب عدة أمراض؛ مثل: سرطان المخ، وتغير في نشاط الدماغ، واضطراب في رد الفعل، والصداع، واضطراب الجهاز المناعي، واضطرابات النوم، وضعف الذاكرة على المدى القصير، وعدم التركيز، وارتفاع ضغط الدم، وآلام بالعضلات، وضعف السمع والبصر، وخلل في المجال الكهرومغناطيسي، فضلًا عن وجود علاقة وطيدة بين استخدام الهاتف وانتشار حوادث القيادة؛ كونه يشغل السائق عن الطريق.

ودعت منظمة الصحة العالمية ودراسات علمية أخرى، إلى ضرورة مراقبة الوالدين لمستوى الصوت، الذي يتعرض له أبناؤهم، فضلًا عن أنظمة تحديد تلقائي لمستوى الصوت، وعدم استخدام الهاتف أكثر من ساعتين يوميًا، وليس أكثر من نصف ساعة متواصلة، مع أهمية استخدام سماعات الأذن، أو إبعاد الهاتف بنحو 30- 40سم عن الجسم أثناء قراءة أي نص عبر شاشته، كما يجب أن يستخدمه الأطفال بحذر، مع عدم وضعه تحت مساند النوم، أو الجيوب المقابلة للقلب، أو غُرف النوم، فضلًا عن غلق جميع الهواتف قبل النوم.

اقرأ أيضًا:

الأجهزة الطبية.. وآلية تسعيرها بألمانيا

جائحة كورونا.. والدروس الثمانية

بقدْر الرِيسك يأتي الرِزق

الرابط المختصر :

عن د.أميرة عبدالله الحوفي

أستاذة تمريض صحة المجتمع – جامعة جازان –السعودية أستاذة تمريض صحة المجتمع – جامعة أسيوط –مصر (سفيرة مصر للنوايا الحسنة، عضو منظمة الصحة العالمية، وعضو المجلس القومي للمرأة المصرية)

شاهد أيضاً

الشروط العشرة لتحقيق أهدافك في الحياة

الشروط العشرة لتحقيق أهدافك في الحياة

كنت أمارس رياضة المشي والتأمل ذات يوم؛ وهي الرياضة التي أهرع إليها كلما حاصرتني الحياة …

تعليق واحد

  1. مقال اكثر من ممتاز وهادف إلى الحاله التى بها المجتمع الان والعبارات سلسه ومرتبه لا تأتى الا من كاتب متمرس وعالم باصول الكتابه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.