أخطاء يرتكبها رواد الأعمال.. تجنبها

لديك فكرة جديدة ومتطورة، وترغب في التخلص من روتينك الوظيفي؟ إذن؛ حان الوقت للتفكير جيدًا في بناء مشروعك التجاري الناجح، ولكن الأمر ليس بالسهولة كما يعتقد البعض، إذ واجه الكثيرون عقبات، ولكنهم نجحوا وأصبحوا من رواد الأعمال الذين تركوا بصمتهم في سوق العمل.

لا شك في أن عملية إطلاق العلامة التجارية أو الشركة تبدأ بالأفكار الجديدة والمتطورة التي ترد على أذهان أصحابها، والتي في الغالب تكون حلاً لمشكلة قد تواجه المجتمع أو البيئة المحيطة، ثم يتم دراسة جوانبها المختلفة والعمل على تطويرها، ورغم يقيننا بأن الفشل هو أمر مرحب به في عالم الشركات الناشئة، إلا أنه عندما يتكرر مع بعض رواد الأعمال فالمنهجيات التي تؤدي إليه تُوصف حينها بـ”الأخطاء”.

ومن المؤكد ألا أحد يسلم أحد من الفشل، فهو أبرز الاحتمالات الواردة عند خوض أي عمل جديد في أي مجال، مهما اختلف نوعه أو نشاطه، وربما يكون هذا الفشل ناتجًا عن ضعف الإمكانيات أو عدم ملاءمة البيئة المحيطة لنشاطك الذي تمارسه، ولكن تظل أنت من يتحمل جزءًا كبيرًا من هذا الفشل بسبب الأخطاء التي ترتكبها.

لذلك؛ في السطور التالية نُلقي الضوء على أبرز الأخطاء التي يرتكبها بعض رواد الأعمال وأصحاب الأفكار الناجحة.

المبالغة في الإنفاق

قد يعتقد بعض رواد الأعمال أن تحويل الأفكار إلى مشاريع ناشئة على أرض الواقع يحتاج إلى الكثير من المال، ما يكبدهم الكثير من الأموال اعتقادًا منهم بأنه مع كثرة الإنفاق سيتحقق النجاح، مثال على على ذلك، أن رائد الأعمال قد يُقدم على شراء مقر كبير، أو معدات باهظة الثمن قد يكون في غنى عنها خلال المرحلة الأولى لمشروعه، أو ربما ينشي موقعًا إلكترونيًا بتكاليف كبيرة.

 

رواد الأعمال

 

تُعد المبالغة في الإنفاق من أبرز الأخطاء التي يرتكبها رواد الأعمال أثناء تحويل أفكارهم إلى مشاريع تجارية على أرض الواقع؛ لذا ينصح بعض الخبراء والمتخصصين في ريادة الأعمال بميزانية بسيطة في البداية وغير مبالغ فيها، وأن يكون الإنفاق على المشروع من الأرباح التي يحققها، على أن يكون التطوير بشكل تدريجي.

تقليد الآخرين

من أسوأ الأخطاء التي قد يرتكبها بعض رواد الأعمال تقليد الآخرين والسير على خُطاهم واتباع استراتيجياتهم، وفي الغالب يتسبب هذا الخطأ في فشل المشروع؛ لذا كن حريصًا على عدم تقليد الآخرين ومحو هويتك؛ لأن ذلك مؤشر على قلة ثقتك بنفسك. طوّر من نفسك وأفكارك، فالتقليد حتمًا سيفسد قدرتك على الإبداع والتفكير في مشاريع يمكن أن تكون مناسبة لرائد الأعمال بشكل أكبر، ويحقق تنفيذها نجاحًا أكبر.

إذن؛ فعليك كرائد أعمال أن تُحسن من اختيارك للأفكار وتتأكد من حداثتها واختلافها عن الأفكار المحيطة بك، وأن تسعى لتقديم منتج جديد أو آلية غير معتادة في السوق، واعلم أن اتباعك لمنهج التقليد سيؤثر في صورتك لدى جمهورك وعملائك.

تأجيل التنفيذ

كثير من الأشخاص يمتلكون أفكار مشاريع حديثة ومتطورة، وإذا سألنا أحدهم ما الذي يمنعك من تنفيذ فكرة مشروعك وتحويلها إلى مشروع تجاري ناجح؟ ربما سيجيب بأن هذا الأمر مؤجل لحين اكتمال الفكرة وتوفير كل متطلباتها، وفي الغالب لن يبدأ في تنفيذ مشروعه على الإطلاق، لذلك يُعتبر عنصر التأجيل من أكثر الأخطاء التي يرتكبها رواد الأعمال.

عندما تجهز فكرتك وتضع لها خطة عمل واضحة وناجحة، ينبغي عليك البدء في عملية التنفيذ، حتى لو بخطوات بسيطة.

تجاهل العملاء

ربما يغفل بعض رواد الأعمال دراسة العملاء المحتملين ومعرفة متطلباتهم واحتياجاتهم، ويُعد ذلك من أكبر الأخطاء التي يرتكبونها؛ لذا عليك إدراك أن ما يقدمه مشروعك سيكون له عملاء، وهو ما يتوجب دراسة هؤلاء العملاء المحتملين، ومعرفة احتياجاتهم من المشروع، والعمل على توفيرها.

ويُمكن لرواد الأعمال دراسة الجمهور أو العملاء المحتملين ومعرفة احتياجاتهم ومتطلباتهم عن طريق عقد اللقاءات المباشرة، فحينها ستتمكن من معرفة توقعاتهم وما يرغبون في تحقيقه من خلال مشروعك الخاص.

اقرأ أيضًا:

تكنولوجيا إنترنت الأشياء.. الطريق لعالم أكثر ذكاء

الرابط المختصر :

عن اسلام النجار

شاهد أيضاً

الاستثمار في الشركات الناشئة

الاستثمار في الشركات الناشئة.. دوافع خوض المغامرة

إنه لأمر مثير أن يصر كثير من أصحاب رؤوس الأموال والمستثمرين على الاستثمار في الشركات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.