إنجازات برنامج التحول الوطني

أبرز إنجازات برنامج التحول الوطني.. طموحات تعانق عنان السماء

تتوالى الإنجازات التي يُحققها البرنامج الوطني، أحد أهم برامج رؤية المملكة 2030، لجعل السعودية أيقونة عالمية للطموح ونموذجًا رائدًا في العالم على جميع الأصعدة؛ من خلال 3 محاور رئيسية: «مجتمع حيوي، اقتصاد مزدهر، وطن طموح»، ومن أبرز إنجازات برنامج التحول الوطني وصول المملكة إلى المركز الأول عالميًا في إصلاحات بيئة الأعمال.

وعلى الرغم من التحديات الاقتصادية الخطيرة التي شهدها العالم، على مدى أربعة أعوام مضت وما زال يشهدها حتى الآن، إلا أن البرنامج الوطني يواصل تنفيذ خطط وأهداف المملكة الطموحة وتحقيق النجاحات والإنجازات في المجالات كافة، والمتمثلة في الارتقاء بمستوى الخدمات المعيشية وتحقيق التميز في الأداء الحكومي وتعزيز الممكنات الاقتصادية.

يأتي ذلك من خلال تسريع وتيرة إنشاء مشاريع البنية التحتية الأساسية والرقمية، وإشراك المستفيدين في التعرف على التحديات وابتكار الحلول القوية والفعالة، ومساهمتهم في التنفيذ وتقييم أداء البرنامج.

اقرأ أيضًا: البرنامج الوطني للطاقة المتجددة.. أهداف وتطلعات

إنجازات برنامج التحول الوطني

وفي ظل الأجواء الاقتصادية العالمية المضطربة، تغلبت المملكة، ممثلة في البرنامج الوطني، على جميع الانعكاسات التي فرضتها كل هذه الظروف، فاستكملت أهدافها الطموحة عبر المحاور الرئيسية الثلاثة المتمثلة في تعزيز الممكنات الاقتصادية، وتحقيق التميز في الأداء الحكومي والارتقاء بمستوى الخدمات المعيشية؛ حيث يتركز المحور الأول على تمكين القطاع الخاص ورفع جاذبية سوق العمل وتمكين جميع فئات المجتمع من المشاركة فيه، وضمان استدامة الموارد الحيوية، إضافة إلى تطوير القطاعين السياحي وغير الربحي.

بينما يركز المحور الثاني على رفع جودة الخدمات الحكومية المُقدمة للمواطنين والمواطنات من أبناء المملكة، والقطاعين الخاص وغير الربحي، أما المحور الثالث فيهدف إلى رفع جودة الخدمات المُقدمة للمستفيدين من الأفراد والقطاعين الخاص وغير الربحي؛ عبر تحسين منظومة الخدمات الاجتماعية والرعاية الصحية ومستويات السلامة.

وفي هذا الصدد، يرصد موقع «رواد الأعمال» أبرز إنجازات برنامج التحول الوطني على النحو التالي:

أولًا: إنجازات المحور الأول «تعزيز الممكنات الاقتصادية»

  • المركز الأول في إصلاحات بيئة الأعمال

بفضل الجهود المتواصلة التي تبذلها الحكومة الرشيدة، بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز؛ وولي عهده الأمين، احتلت المملكة المركز الأول على مستوى العالم في إصلاحات بيئة الأعمال، حسبما جاء في تقرير ممارسة الأعمال 2020 الصادر عن مجموعة البنك الدولي.

وذلك من خلال خفض إجمالي متطلبات التراخيص الاستثمارية بنسبة 54%، وبدء النشاط التجاري وتأسيس الشركات إلكترونيًا خلال فترة زمنية لا تتجاز الـ 60 دقيقة عبر منصة “مراس”، بالإضافة إلى عدة إصلاحات لخدمة المستثمر وتوفير الحماية اللازمة لقطاع الأعمال والترخيص للأنشطة التجارية بالعمل على مدار 24 ساعة.

اقرأ أيضًا: أهم المشاريع الناشئة في المملكة.. طفرة تنموية سريعة

  • الأولى خليجيًا والثانية عربيًا في تمكين المرأة

حققت المملكة تقدمًا كبيرًا في إصلاحات الأنظمة واللوائح المرتبطة بتمكين المرأة بين 190 دولة؛ حيث احتلت المركز الأول خليجيًا والثاني عربيًا، وذلك وفقًا للتقرير الصادر عن البنك الدولي، كما تمكن البرنامج الوطني من إنجاز أكثر من 400 إصلاح لخدمة المستثمرين، مثل: أتمتة الإجراءات وتطوير الأنظمة واللوائح والسياسات، إضافة إلى تمكين القطاع الخاص من المساهمة في تحقيق التنمية الاقتصادية.

  • تقدم المملكة 103 مراتب في ممارسة الأعمال

قفزت المملكة العربية السعودية 103 مراتب في تقرير ممارسة الأعمال الصادر عن مجموعة البنك الدولي لمؤشر بدء النشاط التجاري؛ حيث قفزت من المرتبة 141 في عام 2018 إلى المرتبة 38 في عام 2019.

ليس هذا فقط، بل نجح البرنامج الوطني في تأسيس الشركات إلكترونيًا خلال فترة زمنية لا تتجاوز 60 دقيقة بدلًا من 15 يومًا، وجاء تحقيق كل هذا بفضل عمل البرنامج على تحسين أداء الأعمال في القطاع الخاص، ومساعدة المستثمرين وأصحاب الأعمال في استكمال الإجراءات اللازمة لبدء أعمالهم التجارية في المملكة، إضافة إلى تقديم التراخيص والخدمات الإلكترونية اللازمة لممارسة الأعمال بالربط مع الجهات الحكومية.

  • زيادة مشاركة المرأة في سوق العمل

تُعتبر زيادة مشاركة المرأة في سوق العمل من أهم الإنجازات التي حققها البرنامج الوطني؛ حيث نجح البرنامج في زيادة حصة المرأة السعودية من القوى العاملة من 23.6% في عام 2018 إلى 25.3% في عام 2019؛ وذلك من خلال المبادرات التي أطلقها البرنامج مؤخرًا، مثل: مبادرة دعم وتسهيل نقل المرأة، وتشجيع العمل المرن، والتدريب الموازي لمتطلبات سوق العمل، وتشجيع العمل عن بُعد، وتمكين المرأة في الخدمة المدنية وتعزيز دورها القيادي.

  • إطلاق التأشيرة السياحية

ساهمت مبادرة التأشيرة السياحية التي أطلقها البرنامج الوطني، مؤخرًا، في إصدار أكثر من 350 ألف تأشيرة في الربع الأخير من 2019، والتسويق للمملكة كوجهة سياحية عالمية، وإنشاء مشاريع سياحية كبرى لتنمية السياحة الوطنية، إضافة إلى زيادة عدد الوظائف في القطاع السياحي.

ودعم البرنامج أيضًا الاستثمار في القطاع السياحي؛ من خلال إصدار أكثر من 3 آلاف رخصة استثمارية منذ مطلع عام 2018، وهو ما ساهم في زيادة مستوى الإنفاق الداخلي وتوليد الفرص الوظيفية والاستثمارية لرواد الأعمال والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة.

اقرأ أيضًا: نصائح ماريسا ماير لرواد الأعمال.. إرشادات تقودك للنجاح

ثانيًا: إنجازات المحور الثاني «التميز في الأداء الحكومي»

  • تقدم المملكة 7 مراكز في مدركات الفساد

كشف تقرير مدركات الفساد (CPI) الصادر عن منظمة الشفافية الدولية في عام 2019، تقدم المملكة إلى المركز الـ 10 بين مجموعة دول العشرين الاقتصادية، والمركز الـ 51 على مستوى العالم من أصل 180 دولة، كما حرص البرنامج الوطني في الفترة الأخيرة على إطلاق منصة ومركز للخدمات العدلية الإلكترونية “ناجز”، والتي تهدف إلى تقديم الخدمات العدلية الإلكترونية من خلال بوابة موحدة، وزيادة رضا المستفيدين عن الخدمات العدلية المُقدمة، وتخفيف الضغط على كتابات العدل وسرعة إنجاز المعاملات.

ليس هذا فحسب، بل أطلق البرنامج أيضًا خدمة السداد الإلكتروني في تنفيذ الأحكام؛ حيث ساهمت في إنهاء قضايا المنفذ ضدهم في محاكم التنفيذ لأكثر من 373 ألف عملية سداد إلكتروني، وتقليص عملية السداد من أسبوعين إلى 24 ساعة فقط، إضافة إلى تسهيل إجراءات السداد وضبط العمليات المالية.

  • تحقيق أعلى طاقة إنتاجية للمياه المحلاة في العالم

نجحت المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة في الحصول على شهادتي موسوعة “جينيس”؛ حيث تُعد أكبر منشأة منتجة للمياه المحلاة في العالم بحجم إنتاج يبلغ 5.6 مليون متر مكعب يوميًا؛ ما أسهم في التأثير بشكل مباشر في استمرارية الإمداد، وارتفاع إنتاج الطاقة الكهربائية على الساحل الشرقي للسعودية.

وتمكنت المملكة، ممثلة في البرنامج الوطني، من تعزيز البنية التحتية في خدمات المياه، وهو ما أدى إلى انتظام ودقة قراءات العدادات وانتظام الفوترة وخفض الفاقد التجاري، إضافة إلى إيصال توصيلات المياه المنزلية بمعدل 20 يومًا.

  • جائزة الإبداع في الموارد البشرية للقطاع العام

حصلت المملكة على جائزة الإبداع في الموارد البشرية للقطاع العام؛ نتيجة تطوير مستوى الأداء وتعزيز مفهوم ذكاء الأعمال في القطاع الحكومي؛ وذلك عن طريق زيادة جودة الخدمات وتسهيل الوصول إليها، وتوفير بنية تحتية تقنية متطورة للربط بين الجهات الحكومية ودعم اتخاذ القرار، إضافة إلى الاستثمار في بناء قواعد بيانات للموارد البشرية، وهو ما ساهم في إدارة أكثر من 300 ألف عملية للموارد البشرية.

  • تطوير كفاءات موظفي القطاع العام

حرص البرنامج الوطني على تطوير كفاءات موظفي القطاع العام بإطلاق برامج تدريبية لتنمية العديد من المهارات المهنية لدى الموظفين، وبرنامج الإخصائي المعتمد في اللائحة التنفيذية للموارد البشرية والذي يحتوي على 6 دورات تدريبية، وهو ما نتج عنه تطوير مهارات أكثر من 3 آلاف موظف في القطاع العام.

اقرأ أيضًا: صناعة التمور في المملكة.. الثانية على مستوى العالم

  • تأسيس المركز السعودي لسلامة المرضى

يهدف المركز السعودي لسلامة المرضى إلى تطوير سياسات وإجراءات الرعاية الصحية على أسس مثبتة علميًا، والتقليل من الأضرار الناتجة عن الأخطاء الطبية في النظام الصحي السعودي، إضافة إلى إعداد برامج لسلامة المرضى لرفع كفاءة الممارسين الصحيين؛ حيث ساعد المركز في زيادة نسبة المستشفيات التي حققت المتوسط الأمريكي لقياس ثقافة سلامة المرضى من 30% في عام 2018 إلى 60% في عام 2019.

ثالثًا: إنجازات المحور الثالث «الارتقاء بمستوى الخدمات المعيشية»

  • تغطية أكثر من 3 ملايين منزل بالألياف الضوئية

لم تدخر حكومة المملكة جهدًا للارتقاء بالمستوى المعيشي للأفراد؛ حيث تولت تغطية أكثر من 3 ملايين منزل بشبكة الألياف الضوئية وتوصيلها إلى جميع مناطق المملكة بالتعاون مع القطاع الخاص، وهو ما حفز الاستثمار في التقنيات الرقمية الحالية والمستقبلية، ودعم القطاعات التي ستؤثر فيها خدمة الألياف الضوئية، مثل: الصحة والتجارة الإلكترونية والتعليم، بالإضافة إلى ربط الأنظمة الأمنية وكاميرات المراقبة في نظام موحد.

  • المرتبة الثانية في تخصيص النطاقات الترددية

نجحت السعودية في تحقيق المركز الثالث عالميًا في انتشار تقنية الجيل الخامس، وزيادة سرعة الإنترنت بنسبة تجاوزت 200%؛ ما أدى إلى تحسين جودة وسرعة خدمات الإنترنت المتنقلة في المملكة، بالإضافة إلى رفع جودة خدمات الاتصالات المقدمة للمواطنين من مشغلي الاتصالات.

ليس هذا فقط، بل تمكنت المملكة أيضًا من تغطية المناطق النائية بالنطاق العريض اللاسلكي؛ حيث ساهمت في تغطية أكثر من 375 ألف منزل في عام 2019 مقارنة بـ 58 ألف منزل في عام 2017، والارتقاء بجودة خدمات الاتصالات الأساسية المقدمة.

  • إطلاق برنامج الابتكار وريادة الأعمال الرقمية

أطلقت المملكة برنامج الابتكار وريادة الأعمال الرقمية، مؤخرًا، والذي يهدف إلى تمكين رواد الأعمال؛ عن طريق تقديم مجموعة من الخدمات التقنية والتمويلية والإرشادية في التقنيات الحديثة وبرامج تطوير الأعمال، وهو ما ساهم في دعم استمرار رواد الأعمال، وتحفيز دخول منشآت جديدة للسوق من خلال احتواء المبادرين والمهتمين بمجال الأعمال.

اقرأ أيضًا:

أبرز إنجازات خادم الحرمين الشريفين.. ذكرى البيعة السادسة

مجموعة العشرين.. المملكة تقود الحدث الاقتصادي الأكبر في العالم

أبرز الصناعات الواعدة في المملكة.. دعم جديد للاقتصاد الوطني

الرابط المختصر :

عن رواد الأعمال

مجلة رواد الأعمال Entrepreneurs هي مجلة فاعلة في مجال التوعية بثقافة ريادة الأعمال وتطوير الفرص الوظيفيّة المتنوّعة للشباب والشابّات في المؤسّسات الصغيرة والمتوسطة الحجم، وهي الدعامة الأساسيّة لتفعيل المزايا التنافسية لهذه المؤسّسات من خلال استعراض تجارب نخبة مميزة من الناجحين في مختلف الميادين واستخلاص ما يفيد الأجيال المقبلة.

شاهد أيضاً

إنجازات وزارة الحج والعمرة

إنجازات وزارة الحج والعمرة.. جهود متواصلة لتحقيق رؤية 2030

يضم موسم الحج والعمرة في المملكة العربية السعودية أكبر التجمعات البشرية في العالم، ومع زيادة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.