آلفين توفلر

آلفين توفلر.. لا نهاية للتاريخ

ليس المميز لدى آلفين توفلر أنه كان عالم مستقبليات شهيرًا، ولا حتى أحد واضعي اللبنات الأولى في هذا العلم، ولا كونه درّس لرؤساء دولة وقادة مرموقين، وإنما في إيمانه بأن التطور البشري خطيّ، أي أنه غير متناهي. وهو ما يضعه في مواجهة مباشرة مع «فرانسيس فوكوياما» صاحب نظرية «نهاية التاريخ» الشهير.

صحيح أن آلفين توفلر استقصى مسألة «الموجة الثالثة» _وهو عنوان أحد كتبه الشهيرة_ من تطور المجتمعات الإنسانية، لكنه لم يقل، على سبيل المثال، إن هذه الموجة هي نهاية التطور وخاتمة تاريخنا البشري.

بدا «توفلر» مؤمنًا بالصيرورة _أي أن كل شيء صائر، متجدد، متطور أبدًا_ لكنه لم يكن متفائلًا بمسيرتنا البشرية، فـ «صدمة المستقبل» النفسية والاجتماعية والاقتصادية قائمة لا محالة، وتصيب أفراد المجتمعات الحديثة بالكثير من المشكلات التي قد يعسر البُرء منها.

اقرأ أيضًا: لويس أراغون.. المثقف الذي لم يتخل يومًا عن الإنسان

التاريخ تموجات

تجذب مسألة التأريخ وصنع الحقب للتطور البشري اهتمام كثيرين من دراسي التاريخ أو علماء الاجتماع، وفي هذه النقطة بالتحديد ثمة الكثير من الرؤى المتنازعة والمتناغمة أيضًا، لكن، وعلى خلاف من يقولون بالانقطاعات في تاريخ تطور المجتمعات البشرية أو حتى على خلاف «زيجمونت باومان» الذي يرى أن تاريخنا برمته تحول من مرحلة الصلابة إلى السيولة، فإن آلفين توفلر يرى أن التاريخ عبارة عن جملة من الموجات، المتصل بعضها ببعض والتي لا تنقطع أبدًا.

وتوصل هو إلى استقصاء «الموجة الثالثة» التي كان شاهدًا عليها ومعاصرًا لها، لكن يمكننا القول، واعتمادًا على طرح «توفلر» ذاته، إن موجات التطور لن تنتهي، ولن يكون لها خاتمة أبدًا.

أهم المعلومات عن آلفين توفلر

ويوم 4 سبتمبر، تحل علينا ذكرى ميلاد هذا الرجل الفذ، واحتفاءً به يرصد «رواد الأعمال» أبرز المعلومات عنه، وبعضًا من ملامح حياته، وذلك على النحو التالي.

اقرأ أيضًا: أنطونيو تابوكي.. الدفاع عن الحق والإنسان

  • وُلد آلفين توفلر في 4 أكتوبر عام 1928م.
  • حصل على شهادة الدكتوراه من جامعة “نيويورك”، وعمل بروفسورًا في جامعة “كورنيل” الأمريكية وجامعة الدفاع الوطنية.
  • عمل ضمن محرري مجلة “الفورتشن”، ثم مساعدًا لرئيس تحريرها.
  • عمل أيضًا في المؤسسة الأمريكية لتطوير العلم، والمعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية.
  • ثم عمل فيما بعد عالمًا زائرًا في مؤسسة “رسيل سيج”، وأستاذًا زائرًا في جامعة “كورنيل”، وعضو هيئة تدريس في الكلية الجديدة للبحوث الاجتماعية. وهو عضو في المعهد العالمي للدراسات الإستراتيجية.
  • قضى “توفلر” 5 سنوات من عمره عاملًا في مصنع للمحركات ومسبك للصلب وورش أخرى في مجال الصناعات الثقيلة.
  • يعتبر «توفلر» من مؤسسي ما يسمى «علم المستقبل» (Futurology).
  • قام بالتدريس لعدة رؤساء دول وحكومات، أبرزهم: “ميخائيل جورباتشوف”؛ آخر رؤساء الاتحاد السوفيتي، والرئيس الهندي “أبو بكر زين العابدين”؛ ورئيس وزراء ماليزيا السابق “مهاتير محمد”؛ وغيرهم الكثير من أبرز قادة وحكام العالم سياسيًا و اقتصاديًا.
  • نال جائزة مؤسسة “ماكنزي” للكتاب لمساهماته المتميزة في الفكر الإداري في الولايات المتحدة الأمريكية، وجائزة المفتاح الذهبي في الصين، والجائزة المتميزة “ريكس دو ميلر ليفيغ” في فرنسا، وتم تشريفه من قِبل الحكومة الفرنسية والتي رشحته كموجه للفنون والآداب.
  • فاز كتابه الذي يتناول تسريع التغيير بجائزة “بريكس دو ميلر ليفيغ” المعتبرة في فرنسا، ولفت انتباه العاملين في البيت الأبيض.
  • ومن مؤلفاته نذكر ما يلي: صدمة المستقبل، تحولات القوة، الموجة الثالثة، بناء حضارة جديدة.
  • لفت كتاب الموجة الثالثة –الذي يصف المجتمع الناشئ–انتباه العديد من قادة العالم.
  • وكان «آلفين توفلر» تنبأ بدقة كبيرة بالتطورات الاقتصادية والتكنولوجية الحديثة، بما فيها بزوغ ونمو علم الاستنساخ، والحاسوب الشخصي والإنترنت، إضافة إلى التأثيرات الاجتماعية التي ساعدت هذه التطورات في ظهورها،ومن ضمنها العزلة الاجتماعية، وانهيار دور الأسرة البيولوجية، وزيادة معدلات الجريمة، وتغيير القيم الاجتماعية والاخلاقية السائدة.
  • عاش توفلر حياة زوجية حافلة في لوس أنجلوس امتدت لستين عامًا مع زوجته السيدة هايدي توفلر وهي كاتبة أيضًا وعالمة دراسات مستقبلية، ومساعدته في الكثير من بحوثه وانشغالاته العملية.
  • توفي آلفين توفلر في 27 يونيو عام 2016، عن عمر ناهز 87 عامًا في منزله بلوس أنجلوس.

اقرأ أيضًا:

محطات في حياة أشهر كُتاب المكسيك خوان خوسيه أريولا

أرتور شوبنهاور.. فيلسوف الحرية والإرادة

تشاك جونز.. رائد أفلام الرسوم المتحركة

الرابط المختصر :

عن محمد علواني

شاهد أيضاً

مايكل كرايتون

مايكل كرايتون.. موسوعية الكاتب ومجد الكتابة

مايكل كرايتون حالة فريدة؛ ليس لأنه واحدًا من أكثر الكُتاب مبيعًا في العالم، ولا لأنه …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.