90% من السعوديين يرغبون في ريادة الأعمال وإنشاء مشاريعهم الخاصة

المالكي: 2% فقط حجم التمويل للمشروعات الصغيرة المُقدمة في المملكة

العيسى: رأس المال الجريء لا يتوقف عند حدود الدعم المالي فقط

كتب ـ عبدالله القطان

أكد مسؤولون وخبراء في الاستثمار وريادة الأعمال، بأن 90% وأكثر من السعوديين يرغبون في ريادة الأعمال، وإنشاء مشاريعهم الخاصة، وأن حجم التمويل للمشروعات الصغيرة قرابة الـ2% فقط من حجم محفظة القروض المُقدمة في المملكة، وشددوا على عدم مُبالغة رواد الأعمال من أصحاب الأفكار الجديدة أو المشروعات الصغيرة، فيما يتعلق بموضوع التمويل، لاسيما مع وجود تحديات أُخرى قد تُعيق تنفيذ الأفكار أو تنمية المشاريع الصغيرة، وربما تفوق موضوع التمويل كالتسويق والإلمام بالأنظمة والقوانين وسُبل التعاطي معها، لافتين إلى أهمية تحديد المسؤوليات أو وجود رقيب على تنفيذ المشاريع في بدايتها، فضلاً عن الاتجاه إلى الاستثمار في القطاعات الجديدة والناقصة في المملكة كون الاثنين في تعطش للأفكار والمشاريع الجديدة والابتكارية.

جاء ذلك خلال ندوة “دور رأس المال الجريء في دعم المشروعات الصغيرة” التي نظمتها غرفة الشرقية ـ اليوم الخميس ـ بحضور عبدالحكيم الخالدي؛ رئيس مجلس إدارة الغرفة، وعدد من أعضاء مجلس الإدارة، والعديد من رواد ورائدات الأعمال في المنطقة.
وحاضر في الندوة محمد المالكي؛ نائب محافظ الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة للتمويل، وقيس العيسى؛ المدير التنفيذي لشركة رؤية للاستثمار الجريء، ومازن الدندشلي؛ رئيس المصرفية الاستثمارية في شركة “مُشاركة” المالية، وأدار الحوار، الدكتور سامي الوهيبي؛ أستاذ الإدارة الاستراتيجية والأعمال العائلية. الذي أوضح أن ريادة الأعمال تتكون من أربعة محاور تبدأ من الاحتياج ومن ثم الحل – والمقصود به المشروع التجاري الذي يوفر المنتج للعملاء- مرورًا بالثقافة وهي – بحسب قوله- الوعاء الذي يحتوي على كل من المحورين السابقين وتنهي بالقوانين والأنظمة وهو محور مهم في تنظيم العلاقة بين المستثمر ورائد الأعمال.

وقال محمد المالكي؛ إن 90% وأكثر من السعوديين يرغبون في إنشاء مشاريعهم الخاصة، وأن حجم التمويل للمشروعات الصغيرة قرابة الـ2% فقط من حجم محفظة القروض المُقدمة في المملكة، مشيرًا إلى أن رأس مال رائد الأعمال هو عقله، ومن ثم فعليه تغذيته بالمعرفة والاطلاع؛ حتى يستطيع تقديم أفكار جديدة ومبتكرة وقابلة للتنفيذ، مشيرًا إلى تجربة “مُرني” لحل مشكلات الطرق والتي نُفذت واستطاعت التوسع بتقديم خدمات متنوعة.

وطالب المالكي، بالابتعاد عن الخلط بين المال الجريء والملكية الخاصة، كون الأخيرة أكثر احتياجًا للحوكمة، لأنها بدأت تأخذ مسار آمن وبالتالي أصبحت في احتياج إلى إجراءات المسؤولية ولكن إذا أُنهكت الشركة في مراحلها الأولى لمتطلبات الحوكمة، ربما يُعيق مسيرة هذه الشركات الصغيرة.

وأكد المالكي، على عدم المبالغة في موضوع التمويل، نظرًا لوجود تحديات أُخرى كالتسويق والتعرف على الأنظمة والقوانين، وقبل كل ذلك الاختيار المناسب للفكرة بما يتماشى والقطاعات ذو الأولوية في المملكة، وكذلك مرتكزاتها التي تختلف من منطقة إلى أُخرى، ناصحًا رواد الأعمال بالاستثمار في الفرص الجديدة والواعدة، والانتباه الجيد إلى احتياجات المشاريع الاستراتيجية الكبرى الجاري تنفيذها في المملكة مثل مشروع “القدية” و”نيوم” وغيرهما من المشاريع.

فيما أوضح قيس العيسى، أن الاستثمار الجريء يأتي من فكرة بسيطة تسير وفقًا لعملية تتابعية بدءًا من الورق إلى التنفيذ والتمويل، مشيرًا إلى صعوبة منافسة الشريك لصاحب الفكرة لأن الشريك من مصلحته نجاح الفكرة، وبيّن أن معوقات البيئة بشكل عام تحتاج إلى المزيد من العمل على التوعية، منوهًا إلى أهمية مثل هذه الندوات في توعية رواد الأعمال.

وأكد العيسى، على ضرورة الاستجابة لمتغيرات السوق، وألا يتوقف رأس المال الجريء عند حدود الدعم المالي فقط، وإنما عليه أن يتجه إلى أنواع الدعم الأُخرى كعمليات التسويق وغيرها من أنواع الدعم المختلفة، ناصحًا بعدم بيع حصة كبيرة في كل مرحلة من مراحل التمويل فضلاً عن التفرغ الذي يعد من الأمور المهمة في إنجاح المشاريع.

من جهته قال، مازن الدندشلي؛ أن مخاوف المستثمر تتمثل في القلق من عدم قدرة رائد الأعمال على التنفيذ، فضلاً عن تضارب المصالح بين المستثمر وصاحب الفكرة، كأن يأخذ المستثمر الفكرة وينفذها بطريقة مختلفة، مشددًا على أهمية الثقة بين رائد الأعمال والمستثمر مع وضوح الهيكلية القانونية بين الطرفين، لافتًا إلى أهمية تحديد المسؤوليات أو وجود رقيب على تنفيذ المشروعات في إطار حوكمة أولية، ناصحًا رواد الأعمال بالمثابرة والتحضير الجيد للفكرة وتنفيذها.

عن رواد الأعمال

مجلة رواد الأعمال Entrepreneurs هي مجلة فاعلة في مجال التوعية بثقافة ريادة الأعمال وتطوير الفرص الوظيفيّة المتنوّعة للشباب والشابّات في المؤسّسات الصغيرة والمتوسطة الحجم، وهي الدعامة الأساسيّة لتفعيل المزايا التنافسية لهذه المؤسّسات من خلال استعراض تجارب نخبة مميزة من الناجحين في مختلف الميادين واستخلاص ما يفيد الأجيال المقبلة.

شاهد أيضاً

منتدى مسك العالمي ينطلق غداً بالرياض لتعزيز مهارات المستقبل

تنطلق صباح غدٍ الأربعاء بفندق “فورسيزونز” بالرياض، أعمال (منتدى مسك العالمي) في نسخته الثالثة تحت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.