80 عامًا من العمل بنظام العلامات الفارقة: “كبريت الشعلة” أول علامة تجارية بالمملكة

 حرصت المملكة العربية السعودية على سن قوانين وتشريعات لتنظيم العمل التجاري والاستثماري، فكانت من أولى دول العالم التي طبقت أنظمة تسجيل وحماية العلامات التجارية للشركات والمؤسسات والأفراد في العام 1358 هـ، بمسمى ” نظام العلامات الفارقة”.

وكانت شركة “سعيد بن زقر وشركائه” أول علامة تجارية يتم تسجيلها في عام 1365هـ للمنتج “كبريت الشعلة” ، توالت بعدها عمليات تسجيل العلامات التجارية لدى وزارة التجارة والاستثمار، والتي بدورها عملت على حمايتها من ممارسات الغش والتقليد، وطبقت الأنظمة على منتهكيها وفقًا لنظام العلامات التجارية ونظام مكافحة الغش التجاري، وحفظًا لحقوق الملكية الفكرية.

وبالتزامن مع الذكرى السنوية السادسة والثمانين لتأسيس المملكة، بلغت العلامات التجارية المسجلة لدى الوزارة  183184 علامة تجارية للشركات والمؤسسات والأفراد.

وقد شهدت الأعوام الثلاث الماضية نموًا في عملية تسجيلها  بنسبة 45 % بعد أن بلغ عدد العلامات التجارية المسجلة 18809 خلال عام 2015 ، مقابل 12982 علامة في عام 2014.

في عام 1434هـ، أطلقت وزارة التجارة والاستثمار، النظام الإلكتروني لتسجيل العلامات التجارية إلكترونيًا، تسهيلًا على القطاع التجاري ومواكبة لتطوير خدمات منظومة العمل الحكومي في تطبيق الحكومة الإلكترونية؛ ما أسهم في تيسير تسجيل العلامات التجارية إلكترونيًا، دون حاجة لمراجعة فروع الوزارة؛ وبالتالي يتم البت في طلبات التسجيل خلال مدة لا تتجاوز 7 أيام بعد أن كانت تستغرق  60 يومًا، مع تقليص مدة صدور إعلان النشر من 180 يومًا إلى النشر الفوري إلكترونيًا.

ويتاح تسجيل العلامات التجارية بتوثيق الرمز أو الشعار الذي يمثل هوية المنتج؛ ليكفل لمالكه حقه القانوني إذا ما استخدمه غيره. وبإتمام عملية التسجيل، يحصل المتقدم بطلب التسجيل على شهادة العلامة التجارية إلكترونيًا؛ لتصبح العلامة ذات قيمة مادية بحد ذاتها.

وجدير بالذكر، أن خدمة “تسجيل العلامة التجارية إلكترونيًا” قد حصلت على جائزة الإنجاز للتعاملات الحكومية الإلكترونية عن فرع تعزيز الاقتصاد الوطني في دورتها الثالثة لعام 2014م ؛ نظير مساهمتها في تقليص المدة الزمنية لطلب تسجيل العلامة التجارية ، وتقليص مدة تسجيلها باستخدام أحدث التقنيات؛ ما أسهم في ارتفاع نسبة تسجيل العلامات التجارية بأعلى من  47% ؛ لسهولة وسرعة إجراءات الخدمة؛ الأمر الذي ساعد في حماية حقوق أصحاب الأعمال ومالكي العلامات التجارية.

إعداد: سميح جمال

عن رواد الأعمال

مجلة رواد الأعمال Entrepreneurs هي مجلة فاعلة في مجال التوعية بثقافة ريادة الأعمال وتطوير الفرص الوظيفيّة المتنوّعة للشباب والشابّات في المؤسّسات الصغيرة والمتوسطة الحجم، وهي الدعامة الأساسيّة لتفعيل المزايا التنافسية لهذه المؤسّسات من خلال استعراض تجارب نخبة مميزة من الناجحين في مختلف الميادين واستخلاص ما يفيد الأجيال المقبلة.

شاهد أيضاً

نظام الفرنشايز لمشروعك التجاري

يعد نظام الفرنشايز (الامتياز التجاري) أحد أهم الطرق لتوسيع المشروع, أيًا كان نشاطك التجاري، في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *