5-أسباب-تدفع-شركتك-لليقظة-العقلية

5 أسباب تدفع شركتك لليقظة العقلية

اليقظة العقلية فكرة شائعة يزداد صداها في بيئة العمل، تستخدمها كبريات الشركات؛ مثل: Apple، و Yahoo، و Starbucks، و Google لتحقيق نجاحاتها، فلا تعجب إذًا عندما تعلم أن موقع Google يعقد دورات تدريبية لموظفيه على مدار تسع عشرة ساعة تتعلق بهذا الموضوع!.

فماذا تعني اليقظة العقلية ؟

اليقظة العقلية هي نمط بسيط من أنماط التأمل، يمكّنك من السيطرة على الأفكار الجامحة والسلوكيات. ومن يمارسونها، هم الأكثر تركيزًا، حتى لو لم يكونوا في حالة تأمل.

وتُعد اليقظة العقلية، تقنية فعالة للحد من التوتر؛ لأنها  تُشعرك بالسيطرة، وتحدّ من انتقالك من فكرة إلى أخرى، وتبعدك عن الأفكار السلبية.

ويصفها إيلين لانغر- طبيب نفساني من جامعة هارفارد – بأنها عملية ملاحظة قوية للأشياء الجديدة؛ مايعني أنها تضعك في الحاضر، وتجعلك أكثر استشرافًا للمستقبل،كما أنها عملية جاذبة للطاقة وليست مستهلكة لها،  فالأخطاء التي نرتكبها ،وكذلك المشكلات التي تواجهنا ولانستطيع التغلب عليها ،أمر مرهق لتفكيرنا، ويتسبب في شعورنا بالخوف”.

ولماذا تُعد اليقظة العقلية هي الأكثر شيوعًا في العمل؟

تتعدد فوائد اليقظة العقلية ، لكنَّ السبب الأكثر أهمية الذي يجعل شركة مثل Google تدرب موظفيها عليها ، هو قدرتها على تحسين الأداء مباشرة. وقد أجرى لونغر مجموعة دراسات، أظهرت أن ممارسة اليقظة العقلية تحسن من جودة أدائك بشكل عام.

ومع ذلك، لا تتمحور اليقظة العقلية كلها حول الأداء؛ فهناك خمسة أسباب أخرى توضح سبب اتخاذ الشركات لها كإحدى أولوياتها:

  1. تفرِّغ كل شحنات الإجهاد والتوتر:

 ليس الضغط قاتلًا فقط للأداء، بل للأشخاص أيضًا، فقد أفادت مراكز ضبط حالات المرض والوقاية منه، بأنّ نحو ثلثي زيارات المستشفيات يتعلق بالمشكلات المترتبة على الإجهاد، وأن 75% من نفقات الرعاية الصحية تنفق على مشكلات الإجهاد، الذي قد يتسبب في ارتفاع ضغط الدم، والإصابة بأمراض المناعة الذاتية، والسرطان، والقلب، والأرق، والاكتئاب، والقلق وغيرها. وهنا تتجلى أهمية اليقظة العقلية في أنها مفرغ رائع لشحنات الإجهاد والتوتر؛ لأنها تنقلك من حالة الوضع الدفاعي إلى حالة استرخاء من الصفاء العقلي والهدوء.

  1. تحسِّن من قدرتك على التركيز:

تحسِّن اليقظة العقلية من قدرتك على التركيز في شيء واحد في وقت واحد، وهو ما يمكن إسقاطه على كل ما تقوم به، كما تجنبك الانحرفات، وتحقق لك مستوى عاليًا من التركيز. وبينما كنت في الماضي تقع فريسة لتعدد مهام العمل، فإن اليقظة العقلية اليوم تساعدك على التخلص من العادات السيئة والقاتلة للإنتاجية؛ لأن العقل المركِّز هو عقل  مثمر.

  1. تعزِّز من طاقة إبداعك:

 تركز اليقظة العقلية على لحظة “الآن”؛ لمساعدتك في التفكير بحرية وإبداع؛ ذلك الإبداع الذي يتوقف على حالتك العقلية. فهي تساعدك على الدخول في إطار إبداعي بالابتعاد عن الأفكار السلبية التي تعوق التفكير الإبداعي والتعبير عن الذات.

  1. تقوي ذكاءك العاطفي:

يوجد الذكاء العاطفي (EQ) في كل منا؛ إذ يؤثر على كيفية إدارة سلوكنا، وفك التعقيدات الاجتماعية، واتخاذ قرارات شخصية يترتب عليها نتائج إيجابية. إنه يعني قدرتك على إدراك واستيعاب العواطف التي بداخلك وبداخل غيرك ، ومن ثم استخدام هذا الوعي لإدارة سلوكك وعلاقاتك.

ويُعد الذكاء العاطفي عاملًا بالغ الأهمية في تحديد أصحاب الأداء العالي بمعزل عن باقي المجموعة. فقد أجرى موقع TalentSmart اختبارًا للذكاء العاطفي إلى جانب 33 مهارة هامة أخرى في مكان العمل، فوجد أنّ الذكاء العاطفي هو المؤشر الأقوى على الإنجاز.

وطبقًا لدراسة أجرتها جامعة هارفارد، فإن اليقضة العقلية تجعلك شخصًا أفضل؛ حيث توصلت إلى أن وجود صلات قوية بين اليقظة العقلية والسلوك المؤيد للمجتمع.

الخلاصة

تعزز اليقظة العقلية من طاقة إنجازك حاليًا ومستقبلًا، شريطة أن تمنح نفسك الفرصة، ولسوف تندهش من النتيجة المترتبة على ذلك.

عن رواد الأعمال

مجلة رواد الأعمال Entrepreneurs هي مجلة فاعلة في مجال التوعية بثقافة ريادة الأعمال وتطوير الفرص الوظيفيّة المتنوّعة للشباب والشابّات في المؤسّسات الصغيرة والمتوسطة الحجم، وهي الدعامة الأساسيّة لتفعيل المزايا التنافسية لهذه المؤسّسات من خلال استعراض تجارب نخبة مميزة من الناجحين في مختلف الميادين واستخلاص ما يفيد الأجيال المقبلة.

شاهد أيضاً

3 طرق جديدة تقودك للنجاح

3 طرق جديدة تقودك للنجاح

عندما تقدمت إلى وظيفتي الأولى، كانت شبكة الإنترنت في بداياتها، وبالطبع لم يكن هناك موقع …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *