5 خطوات تضمن نجاح مشروعك

ما بين البحث والتفكير والتخطيط والدراسة وجمع الأموال، يقضي كثيرون أوقاتًا قد تصل إلى عدة أشهر أو حتى سنوات؛ للوصول إلى مرحلة تدشين المشروع؛ ذلك الحلم الذي طال انتظاره، لكن ماذا بعد انطلاق المشروع؟ وهل تعد هذه المرحلة أقل أهمية من تلك التي خصصت للتحضير للمشروع؟.

في الواقع، تبدأ الرحلة الحقيقية والمغامرة الشيقة والجهد المكثف في عالم الأعمال، من لحظة انطلاق المشروع؛ تلك لحظة فارقة؛ فإما يليها إحراز النجاح واسترداد النفقات وجلب الإيرادات وتحقيق التوسع وربما التفرد والتميز، أو تعقبها خسائر متوالية وإحباط، وربما الخوف من البدء مجددًا، وفقدان الرغبة المطلقة في العمل الحر.

في السطور التالية، نلخص أهم الخطوات التي يجب على رائد الأعمال اتباعها، بمجرد دخول مشروعه حيز التنفيذ:

1-آمن بالنجاح:

فور انطلاق مشروعك الخاص، ابتعد تمامًا عن أية  أفكار سلبية بشأن ما ستؤول إليه الأمور مستقبلًا، حتى في ظل وجود مخاطر حقيقية تراها رأي العين،  واعلم أن حرصك على التفكير بشكل إيجابي والتركيز على تعظيم قدراتك سيجعلك تعمل لا إراديًا وبكل طاقتك، وتُصر على نجاح مشروعك، مثلما فعل كثيرون قبلك ممن تشابهت بداياتهم مع تلك الظروف، لكنهم بلغوا قمة النجاح.

2- تفرغ للمشروع:

ينبغي التفرغ التام لمتابعة تنفيذ مشروعك، لاسيما في مراحله الأولى، فالمشروع في طور التنفيذ يشبه إلى حد كبير الطفل الرضيع الذي بمجرد خروجه للحياة يصطدم بعالم حافل بالمفاجآت والخبايا والأسرار؛ فإن لم يجد من يدعمه ويسانده في كل وقت، ضعف وانهار.

لذا، ينبغي أن تحرص على متابعة وإدارة مشروعك إذا كنت أهلًا لذلك، وفي حال افتقارك لبعض الخبرات اللازمة،  فاستعن بشخص أمين؛ لمتابعة عجلة العمل بشكل يومي.

3-لا تنهك نفسك:
قد يدفعك حماسك الشديد في بداية المشروع إلى العمل فوق طاقتك، فإذا كنت ممن يفضل أن يعمل بنفسه كل شيء ولا يثق في الآخرين، فربما ينهكك ذلك الأمر حتى يجبرك على التوقف والاستسلام؛ عليك مراجعة نفسك والموازنة بين العمل الجاد والهمة العالية وبين استنزاف ذاتك بشكل غير صحي قد يؤدي بعد فترة بسيطة إلى الفشل.

4- تزود بالمعرفة:

بعد افتتاح مشروعك ، فاستثمر معرفتك وأضف إلى مهاراتك بما يسهم في إنجاح مشروعك؛ وذلك بالحصول على دورات تدريبية في العلوم التي يتطلبها أي مشروع؛ مثل: إدارة الأعمال، أو التسويق،وغيرها. وأكثر أيضًا من القراءة والاطلاع على كل ما هو جديد في مجال عملك؛ لتظل قادرًا على التطور باستمرار والمنافسة بشكل احترافي.

5- اعتمد على التكنولوجيا الحديثة:

أصبحت التكنولوجيا الحديثة أحد أهم عوامل نجاح المشاريع؛ لأنها توفر الجهد والمال في إجراء أية معاملات يتطلبها المشروع؛ مثل: مخاطبة عملاء محتملين، أو التسويق للمنتج أو الخدمة التي تقدمها؛ لذا كثف اهتمامك ووجودك على شبكة الإنترنت، بتدشين موقع إلكتروني لمشروعك، وصفحة على الفيس بوك ، مع التواصل عبر كافة مواقع التواصل الاجتماعي، علاوة على إنشاء بريد إلكتروني للتواصل مع العملاء والموردين وغيرهم.

 

عن سلمى ياسين

شاهد أيضاً

لا تيأس2: صُدفة تولد فكرة

كيف تلعب الصدفة دورًا عظيمًا في إلهامك بأفكار قد لا يتلفت إليها أحد؟، وكيف يكون …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *