3 مليار ريال حجم التبادل التجاري بين السعودية ونيوزلندا

اختمت اللجنة السعودية النيوزلندية أمس أعمالها التي استمرت مدة يومين في مدينة أوكلاند، بتوقيع محضر اللجنة بين وزير البيئة والمياه والزراعة المهندس عبدالرحمن الفضلي؛ ووزير التجارة وتنمية الصادرات النيوزلندي ديفيد باركر، بحضور صالح النويصر القائم بأعمال سفارة خادم الحرمين الشريفين في نيوزلندا ، ومندوبي الجهات الحكومية المشاركين في اجتماعات اللجنة.

وقال الفضلي؛ خلال الاجتماع الوزاري للدورة السابعة للجنة السعودية النيوزلندية المشتركة إن التجارة بين البلدين شهدت تطوراً ملحوظاً خلال السنوات الماضية، إذ ارتفعت من 675 مليون ريال إلى مايقارب الثلاثة مليارات ريال خلال عام 2016، مشيراً إلى أن هذه اللجنة ستساهم في تطوير التعاون المستدام في جميع المجالات.
وأكد على أهمية دور اللجنة في دفع التعاون إلى مستويات أشمل وأعلى.

وأوضح المهندس عبدالعزيز الهويش؛ مدير عام الإدارة العام للتعاون الدولي في الوزارة أن اللجنة الوزارية المشتركة أوصت بتعزيز العمل وعقد الشراكات لتحقيق أهداف رؤية المملكة 2030، في المجال الدبلوماسي والقضائي، والتعاون التجاري والاستثماري، إلى جانب التعاون في مجال حماية المستهلك، ومجالات التقييس، والتعاون في المجال المالي والمصرفي، إضافة إلى التعاون في مجال الطاقة والصناعة والثروة المعدنية، وتقنية المعلومات، والتعليم والتدريب التقني والمهني، والرياضة والمشاركات الجماعية. وبين المهندس الهويش أن اللجنة التي تأتي تأكيدا للعلاقات الودية والمصالح المشتركة بين المملكة ونيوزلندا أوصت بتعزيز العمل أيضا في المجال الغذائي وجودته والتعاون الزراعي والاستثمار، والتعاون في مجال الثقافة والسياحة.

محمد أمين زهران

عن رواد الأعمال

مجلة رواد الأعمال Entrepreneurs هي مجلة فاعلة في مجال التوعية بثقافة ريادة الأعمال وتطوير الفرص الوظيفيّة المتنوّعة للشباب والشابّات في المؤسّسات الصغيرة والمتوسطة الحجم، وهي الدعامة الأساسيّة لتفعيل المزايا التنافسية لهذه المؤسّسات من خلال استعراض تجارب نخبة مميزة من الناجحين في مختلف الميادين واستخلاص ما يفيد الأجيال المقبلة.

شاهد أيضاً

انطلاق الملتقى الثاني للاستثمار الرياضي في الرياض..14 أكتوبر

تنطلق فعاليات النسخة الثانية لملتقى اللياقة البدنية والحياة الصحية والاستثمار الرياضي، في مركز الرياض الدولي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.