3 أسباب تدفعك لوضع ميزانية لمشروعك الصغير

يشكل إعداد الميزانية حاليًا، أهم عوامل نجاح المشاريع الصغيرة، نظرًا لظروف الأسواق، وطبيعة الاستثمارات، وتعدد الأنشطة؛ إذ كان معظم أصحاب المشاريع في الماضي يكرهون إعداد الميزانيات، بزعم أنه يقتل الخيال، ويحد من المرونة.!

ومن الأعذار التي كانت شائعة لدى رواد الأعمال لتجنب إعداد الميزانية:
1. صعوبة التنبؤ بالتدفق النقدي للشركات الناشئة.
2. وجود طلبية واحدة من عميل كبير قد تغير مجرى العمل، فما فائدة إعداد ميزانية؟.
3. عدم القدرة على التنبؤ برأس مال السوق، يحول دون التنبؤ بالتدفق النقدي الذي يمكن الحصول خلال العام.

ومن خلال خبرتي، أري أن هذه الأعذار، مجرد غطاء لحقيقة أن رواد الأعمال المبدعين يفكرون بالفص الأيمن من المخ، على عكس الفص الأيسر الذي يستخدم في التخطيط المالي؛ لذلك إذا كنت تُدير شركة ناشئة، فالتزم بإعداد ميزانية؛ لتحاسب نفسك.

وهناك 3 أسباب توضح أهمية وضع ميزانية لمشروعك:

1- التنبؤ والإدارة الجيدة:
يساعد إعداد الميزانية بالشكل الصحيح في اختبار مهارتك على التنبؤ والإدارة. ومن الطرق المباشرة لإعداد ميزانية سنوية احتواؤها على مجموعة افتراضات مثل: عدد العملاء الجدد، وسعر المنتج، ثم إعادة التنبؤ ربع سنويًا باستبدال ما افترضته على ضوء النتائج الجديدة. ومن خلال الميزانية يمكن محاسبة المديرين إذا حدث تقصير.

2- الحصول على التمويل:
عندما تحصل على تمويل من مستثمرين أو من مؤسسات تمويلية، عليك إعداد ميزانية؛ إذ تنص بنود الاستثمار على قيام المدير بعرض الميزانية السنوية على مجلس الإدارة أو على المستثمرين؛ لذا فإن وضع نظام مالى خاص للشركة، يكفل لها القدرة على تعقب النتائج وتحويلها إلى ميزانية؛ ما يساعد على تحقيق توقعات المستثمرين وتجاوزأية عقبات .

3- تجنب الإفلاس:
الإفلاس هو الخطر الأول الذي يهدد أي شركة ناشئة ، فإذا كنت من أصحاب المشروعات الناشئة التي تتأرجح بين حالة من الواقع المتحفظ والأحلام الجامحة التي تحمسك، وتساعدك على إقناع الآخرين، فعليك عند إعداد الميزانية البدء بالمصروفات وليس بالإيرادات؛ لأن الأولى يسهل التنبؤ بها؛ ما يجعلك تحافظ على توازنك، وتقلل من احتمالات الإفلاس.

جيل أماديو
Jill Amadio

عن رواد الأعمال

مجلة رواد الأعمال Entrepreneurs هي مجلة فاعلة في مجال التوعية بثقافة ريادة الأعمال وتطوير الفرص الوظيفيّة المتنوّعة للشباب والشابّات في المؤسّسات الصغيرة والمتوسطة الحجم، وهي الدعامة الأساسيّة لتفعيل المزايا التنافسية لهذه المؤسّسات من خلال استعراض تجارب نخبة مميزة من الناجحين في مختلف الميادين واستخلاص ما يفيد الأجيال المقبلة.

شاهد أيضاً

الربح أم الهدف الاجتماعي؟.. الاختيار الصعب لطلبة الجامعات

يتسم طلاب الجامعات بتفكيرهم المتقدم، ورغبتهم في إصلاح البيئة المحيطة، فتجد بعضهم يتخطى الأفكار النظرية، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *