se6a1

لماذا يجب تناول شراب “العرقسوس” و”التمر الهندي”؟

يعتبر “العرقسوس” و”التمر الهندي” من أشهر المشروبات الرمضانية الباردة، وهما مشروبان غنيان بالعناصر الغذائية المفيدة للجسم، والتي تعمل على تعويض العناصر والأملاح المعدنية التي تم فقدانها خلال فترة الصيام.

ما هو “العرقسوس”؟

نبات شجري مُعمر ينبت في كثير من بقاع العالم ويكثر في حوض الفرات، ويصل ارتفاعه إلى مترين، ويعرف أيضًا باسم السوس المخزني.

فوائده:

يُعد “العرقسوس”من المشروبات الرمضانية الباردة الأكثر شعبية، والمرطبة، والتي تعمل على تبريد الجسم من حر الصيف، كما يُقلل الشعور بالعطش، ويعد طاردًا للبلغم، ويدخل في تكوين بعض الأدوية المُلطفة للسعال.

ويُعالج العرقسوس قرحة المعدة؛ بتكوين طبقة عازلة للقرحة تمنع وصول الأحماض الأمينية الموجودة في الطعام؛ لاحتوائه على كثير من أملاح البوتاسيوم والكالسيوم اللذين يعملان كمنشطات للجسم، فضلًا عن فائدتهما في علاج الربو.

ويُفيد العرقسوس في علاج الروماتيزم؛ لاحتوائه على عناصر “الهيدروكورتيزون”، ويقوم بتحفيز الغدة الكظرية التي تفرز الهيدروكورتيزون، ويساعد الجسم على مقاومته، كما يقوي جهاز المناعة، فضلًا عن كونه أحد أفضل العصائر المُرطبة للمصابين بمرض السكري؛ لخلوه تمامًا من السكر العادي.

ولا ينبغي الإكثار من شرب العرقسوس للمصابين بارتفاع ضغط الدم؛ لأن شرب كميات كبيرة منه يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم.

طريقة التحضير:

يتم تحضير الشراب  بنقع العرقسوس النظيف فى الماء، ويُفضل نقعه ليلًا حتى صباح اليوم التالي؛ لاستخلاص خيراته وحلاوته، ثم صب النقيع في وعاء نظيف من خلال قطعة من الشاش، التي  يتم عصرها جيدًا حتى آخر قطرة بعد صب النقيع. وبعد ذلك،يتم  صب الشراب فى الوعاء وتصفيته من الشوائب بواسطة الشاش.

ويمكن نقعه في الماء البارد لساعات، أو في الماء المغلي لمدة بسيطة، ويمكن إضافة قليل من أوراق الكركديه وبذور الشومر، ثم تركه حتى يستقر؛ليُصفى ويضاف إليه قليل من السكر. بالإضافة إلى إمكانية إضافته إلى بعض الأطباق؛ كالمحاشي، وبعض الحلويات؛ كالحلبة.

فوائد التمر الهندي
يُعد علاجًا جيدًا للإمساك، وملينًا خفيفًا بـ 50 جرامًا كحد أقصى. ويجب إبعاده عن  الحرارة؛ لأنها تُفقده معظم تأثيره. ولاتتناول التمر الهندي مع الأدوية التي تعتبر من المسهلات، خشية المضاعفات المحتملة.

وتوصي بعض الأبحاث بعدم استخدام التمر الهندي لمرضى السكري؛ لاحتوائه على كمية كبيرة من السكريات البسيطة، التي تشكل ثلثي وزنه؛ ما يُسبب ارتفاعًا سريعًا في مستوى السكر في الدم، فيما  تؤكد أبحاث  أخرى أنه يؤدي إلى هبوط حاد في مستوى السكر في الدم. ونظرًا لتضارب الأبحاث في هذا الصدد، فينصح بتجنب التمر الهندي بالنسبة لمرضى السكري بصفة عامة.

طريقة التحضير:

لدى استعمال التمر الهندي الطازج يتم تقشيره وتزال الخيوط الجانبية عنه.
ويغلى 4 أكواب من الماء، ثم يضاف إليها حبات التمر الهندي المجفف، ثم تترك بعد تخفيف النار لمدة خمس دقائق.

يضاف السكر بعد ذلك ويقلب جيدًا، ويترك الخليط لمدة ساعتين أو لمدة يوم كامل بالثلاجة، مع تصفية الخليط للتخلص من البذر، ثم نضيف كوبين من الماء المتبقي وكذلك الثلج عند التقديم.

ويتم اتباع الخطوات نفسها عند استعمال معجون التمر الهندي الجاهز عوضًا عن الطازج.

عن رواد الأعمال

مجلة رواد الأعمال Entrepreneurs هي مجلة فاعلة في مجال التوعية بثقافة ريادة الأعمال وتطوير الفرص الوظيفيّة المتنوّعة للشباب والشابّات في المؤسّسات الصغيرة والمتوسطة الحجم، وهي الدعامة الأساسيّة لتفعيل المزايا التنافسية لهذه المؤسّسات من خلال استعراض تجارب نخبة مميزة من الناجحين في مختلف الميادين واستخلاص ما يفيد الأجيال المقبلة.

شاهد أيضاً

se6a11

لماذا ينبغي التعجيل بأداء صلاة المغرب؟

يؤخر البعض أداء صلاة المغرب في شهر رمضان حتى الانتهاء من الإفطار تمامًا، مخالفين بذلك …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *