عمرو جان

عمر جان من عامل في مقهى ..إلى مؤسس شركة ديزرت إيفل

القهوة مهنة وعلم وتمثل ثاني تجارة عالمية بعد إنتاج البترول
هدفنا إيجاد مذاق مميز في السوق السعودي يختلف عن المنافسين
ندرس التوسع في عدة مدن بافتتاح تجمعات كبيرة لمنتجنا

يلقبه البعض بـ”جان قهوتنا”، ويلقبه البعض الآخر بـ “صانع الابتسامة” ، وعندما تسألهم عنه يقولون: “زي الموية ، حد يقدر يعيش من غير موية ؟ أهو نحن مش بنقدر نعيش من غير قهوتنا وعمر”.. إنه عمر مصطفى جان ؛ شاب  بدأ عمله في مقهى ، وأثناء عمله اكتسب خبرات كثيرة ؛ حتى أصبح أفضل صانع قهوة فى جدة ، بل إنه أصبح مدربًا لتطوير المهنة ولإعداد  المتخصصين في صنع القهوة  ، خاصة وأنه أسس شركة “ديزرت إيفل” المختصة بهذا النوع..فكيف وصل إلى هذه المكانة؟ وم الصعوبات التي واجهته؟..وأسئلة أخرى نتناولها في حوارنا التالي ..
لماذا اخترت القهوة؟
القهوة مهنة وعلم وثقافة ، كما أنها تمثل ثاني تجارة في العالم بعد البترول الخام .والقهوة لاتحتوي فقط على الكافيين كما هو مشهور عنها ، ولكنها تحتوي أيضًا على معادن وبروتينات وأحماض. وقد طورت هذا المجال بابتكار نوع من القهوة تسمى ” القهوة المختصة”؛ لأن صانع القهوة له الدور الأبرز في تقييم أنواعها وأصنافها المختلفة ، بل إنه يحدد معايير ومذاق وجودة القهوة،

حدثنا عن مشروعك، والهدف منه؟
المشروع قائم على ابتكار نوع من القهوة المتميزة في السوق السعودي جودةً وإعدادًا، ويهدف إلى تثقيف الناس بثقافة القهوة المتمثلة في معرفة جودة البن ، وطرق إعداده، وتمييز نوعيته عن البن التجاري بالسوق، علاوة على توفير كافة المعطيات عن البن لصناعة قهوة مختصة تنال رضا الشخص المتذوق.
ماذا تعني بـ “القهوة المختصة”؟
أي بن قبل تصديره من أي بلد، يقوم خبراء في هذا المجال بتقييمه ؛ فيقيمون البن الممتاز ذا الجودة العالية بـ 85 درجة أو أعلى ،وتلك النوعية هي التي نطلق عليها القهوة المختصة حسب تصنيف الخبراء.
هل هناك معايير معينة لقياس جودة البن؟
نعم ، من معايير الجودة : طرق زراعة البن، وكيفية التقطيف والتخزين ، والتحميص، والطحن . وإذا حدث أي خلل في مرحلة ما ، أثر ذلك في جودة البن . ويؤدي توافر كل تلك المعطيات إلى جودة مشروب القهوة ، ويجعل منها “مختصة” ومغايرة عن نظيرتها في الأسواق ، وهذا ما سعينا إليه ؛ حتى يكون مشروعًا قائمًا على الابتكار والإبداع.
متى جاءت فكرة المشروع؟ وكيف بدأت تأسيسه؟
كشخص متذوق ومحب للقهوة واجهتني بعض الصعوبات، في إيجاد نكهة مميزة تلبي مزاجي ؛ فبدأت أبحث عن ضالتي ، وأدوات إعدادها بالطريقة الصحيحة في السوق المحلية فلم أجدها، فبدأت أبحث في الأسواق العالمية عن هذا النوع من البن ؛ حتى تحصلت عليه ، وبدأت أستورده بكميات بسيطة أعدها لنفسي ، ثم أجعلها لعامة الناس.
أرسلت دعوات لأصدقائي ليشاركوني جلسات قهوة، فنالت إعجابهم ، وطالبوني بعمل ندوات تثقيفية للشباب والفتيات، فشرعت في هذا النشاط لفترة ؛ ما دفع جهات حكومية وخاصة لإرسال دعوات لي لتقديم فكرتي ومسيرة تجربتي على هامش بعض المؤتمرات وورش العمل .
بعد أن تلمست اهتمام الناس وشغفهم لهذا المجال ، فكرت حينها في عمل تجاري مغاير لهذا النوع من القهوة؛ فبدأت بمشروع خاص توسع بمرور الزمن ، ترك صدًى في الشارع الجداوي ، وأصبح ارتباط الناس بالمشروع وثيقًا جدًا؛ لأنه الأول من نوعه.
وعلى هامش إحدى الندوات بجدة ، التقيت بصديق لي وهو رجل الأعمال عبد العزيز المصباح، والذي التقت فكرتي بشغفه ، فكانت منصة انطلاقة قوية لتأسيس علامة تجارية بمقاييس عالمية لتوفير القهوة المختصة لمتذوقيها بسوق جدة؛ فكانت ولادة شركة” ديزرت إيفل”.
ما الذي يميزكم عن الشركات المنافسة ؟
ما يميزنا هو حرصنا على تقديم قهوة طازجة وغنية بالنكهات؛ لأننا نستورد حبات البن الخضراء، ثم نقوم بتحميصها محليًا على أيادي خبراء؛ حتى ننال رضا العميل (المتذوق).
ونحن منذ بداية نشاط شركتنا ، آلينا على أنفسنا ألا نقتصر فقط على بيع مزيج ذوي نوعية عالية ، بل نهتم بكيفية نقل حبات القهوة المستخلصة ( الاسبريسو ).
كيف يتم إعداد هذه(القهوة المختصة)؟
بعد تحميص البن الأخضر بمقدار قليل ؛ لتقييم النكهات حسب درجة تحميصها ، يتم طحنها ووضعها في وعاء دائري عميق للمحافظة على النكهة ، ثم يُضاف إليها ماء بدرجة حرارة 95 درجة ، ثم تُترك لمدة 4 دقائق، بعدها يتم كسر القشرة السطحية للبن مع الاستنشاق جيدًا ؛ لمعرفة الروائح المنبثقة من القهوة، ومن ثم ارتشافها ؛ لمعرفة نكهاتها ؛ مثل الحمضية ودرجة الحلاوة، والنكهات الفاكهية، ونكهة الشيكولاتة، والمكسرات.
وجدير بالذكر، أن معظم تلك النكهات مكتسب من بيئة الزراعة ؛ فمثلًا عندما تزرع شجرة بن بجوار فاكهة فإنها تأخذ نكهتها ،وهكذا.
كل تلك المراحل تتم لمعرفة درجة التحميص المناسبة ، وتسجيل كل مراحل القهوة من موطن زراعتها، حتى طرق إعدادها المناسب ونكهتها المميزة في فنجان القهوة ؛ وذلك لتقديم خدمة يغلب عليها طابع النزاهة.
وهل تستخدم أدوات خاصة لإعداد هذا النوع من القهوة ؟
طبعا ما يهمنا أكثر هو عامل الوقت والوزن لأهميتهما ؛ لذا استخدمنا أدوات مختلفة ؛ منها غلاية ماء محكمة، تُظهر درجة حرارة الماء، أٌعدت خصيصًا لهذه النوعية من القهوة، وأيضًا مطاحن مميزة لطحن البن قبل إعداد القهوة مباشرة حتى لاتفقد نكهتها ، ثم ميزان مصمم لضبط الوقت والوزن بدقة متناهية .
وتشكل أدوات إعداد القهوة ضرورة حسب مزاج الشخص المعِد، وكل ما سبق من أدوات إعداد القهوة السوداء(الأمريكية).
أما المشروبات الممزوجة بالحليب كالكابتشينو، واللاتيه، والفلات وايت ، والبيكاتو، فيُستخدم لتحضيرها ماكينة الاسبرسو والذي هو أساس أي مشروب بالحليب ؛ حيث يُوضع فيها كمية محددة من البن تحت ضغط درجة حرارة عالية بمقدار 90 – 93 درجة .وتمتاز هذه الماكينة بوجود عصا تبخير لإعداد الحليب بدرجة حرارة معينة تبدأ من 65 -75 درجة مئوية ، والرغوة الناتجة من تبخير الحليب تُسخن بدرجات حرارة عالية حتى تفقد جزيئات البروتين ؛فينتج عن ذلك نكهة حامضة .
من الذي حبب إليك هذا العمل؟
كان لأخي الأكبر دور كبير في هذا التوجه ؛ إذ أرشدني للعمل لدى شركة تعمل في مجال الكوفي شوب، بعد أن اكتشف ميولي لهذا المجال وشغفي به.عملت في أكثر من ” كوفي شوب”، وبمرور الزمن ترسخت عندي فكرة عمل خاص، وتقديم ما هو مميز بعد أن اكتشفت أن 99% من القهوة بالسوق عبارة عن قهوة تجارية .
إلى أي مدى نجحت فكرة” القهوة المختصة” ، وهل لديكم خطة للتوسع في هذا المجال؟
أستطيع الإجابة على هذا السؤال بطريقة مبسطة، عندما طرحت مُنتجي ،اعتقد البعض أنني أضع سكر بمقادير عالية في الفنجان ؛ فاضطررت لإعداد القهوة أمامهم ؛ لإقناعهم بأن إعداد القهوة طازجة التحميص بالطريقة الصحيحة ينتج عنها مذاق حلو دون المرارة المعروفة للقهوة، ومن هنا كان النجاح والانتشار في جميع أحياء جدة، ولنا خطة للتوسع لمدن المملكة الأخرى قريبًا، بافتتاح تجمعات كبيرة لهذا النوع من القهوة، حتى يستمتع متذوقو القهوة بهذه النكهة المميزة.
هل شاركت في معارض عن القهوة؟
شاركت على هامش كثير من المؤتمرات وورش العمل.. وشاركت في معرض فودكس الدولي بجدة لنشر ثقافة هذا النوع من القهوة، تحت عنوان “أسرار وفنون استخراج النكهات في كوب القهوة”.
ماذا قدمتم لتوعية المستهلك
نقوم شهريًا بعمل ورش عمل مختصة بهذا الجانب، ندعو لها شريحة كبيرة من المجتمع ، والمهتمين بهدف توعيتهم؛ حتى يميزوا بين أنواع القهوة وجودتها. ومازلنا نلبي طلب كثير من الجهات في هذا الجانب.

عن رواد الأعمال

مجلة رواد الأعمال Entrepreneurs هي مجلة فاعلة في مجال التوعية بثقافة ريادة الأعمال وتطوير الفرص الوظيفيّة المتنوّعة للشباب والشابّات في المؤسّسات الصغيرة والمتوسطة الحجم، وهي الدعامة الأساسيّة لتفعيل المزايا التنافسية لهذه المؤسّسات من خلال استعراض تجارب نخبة مميزة من الناجحين في مختلف الميادين واستخلاص ما يفيد الأجيال المقبلة.

شاهد أيضاً

عنان الجلالي: هاجرت بـ 10 جنيهات إسترليني.. وأدرت 40 فندقًا في 4 دول

حوار/ مصطفى صلاح لم يستسلم لفشله في المرحلة الثانوية العامة في مصر، ولم يجلس يبكي …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *