سارة العايد
سارة العايد

سارة العايد : ريادة الأعمال ولدت إسلامية و يجب إصلاح التعليم

كتب: حسين الناظر

تشارك سفيرة رائدات الأعمال بالشرق الأوسط ورائدة الأعمال السعودية سارة العايد في أعمال الملتقى العربي الأول لرائدات الأعمال بمدينة صلالة بسلطنة عمان الذي انطلقت أعماله أمس ويستمر حتى الخميس ، ويقام الملتقى في دورته الأولى  ضمن فعاليات و مناشط مهرجان السياحي بتنظيم من فرع غرفة تجارة وصناعة عمان بمحافظة ظفار ممثلة بلجنة رائدات الأعمال بالفرع و تنفيذ مؤسسة المجالس الشاملة الشركة المنظمة للملتقى .

وقالت سارة العايد في الحلقة النقاشية التي تحدثت فيها عن ريادة الأعمال النسائية في الوطن العربي : أن أكبر نسبة نمو للمشاريع هي التي تمتلكها المرأة حول العالم ، وأكبر نسبة فشل للمشاريع النسائية ترجع لعدة أسباب منها أن المرأة دائما هي التي تعاني من تأثرها بالظروف الاجتماعية نتيجة الارتباط بالزواج وتربية الابناء اضافة للقيود والعادات والتقاليد المفروضة على المرأة وأيضا نقص الدعم المادي ،و عدم معرفة المرأة بالقوانين والتشريعات الاقتصادية التي تحكم العمل ،إلى جانب وجود الكثير من القوانين الظالمة للمرأة ، وغياب التدريب والدعم الفني الغير متاح للسيدات طول الوقت.

وأضافت سارة العايد أن الكتب والمناهج الأمريكية تتحدث عن تاريخ ريادة العرب والمسلمين أكثر مما تتحدث المناهج في بلداننا ؛ مشيرة إلى أن كتاب الصف السادس الابتدائي بالولايات المتحدة الأمريكية يشير إلى أن المسلمين هم أول من أسسوا أكبر شبكة تجارية في العالم وهي طريق الحرير الذي يربط بين الوطن العربي ومناطق شرق آسيا الهند والصين وبين أوروبا.

وهذا يدفعنا للتأكيد على ضرورة تغيير المناهج و تضمين ريادة الأعمال التي نشأت عربية قبل مايزيد على الألف عام، مؤكدة على ضرورة وأهمية التعليم الداعم لريادة الأعمال فنحن نحتاج لتعليم به مناهج ذات لغة سهلة ومبسطة موجهة لترغيب الأطفال في العمل الخاص منذ الصغر.

وقالت العايد : نحن شعوب مستهلكة وغير مصنعة ، ونحتاج للمزيد من الجهد لكي نشارك العالم إبداعاته ، ويجب أن نمتلك علاماتنا التجارية  وننافس العالم بها ، مشيرة إلى أن الوطن العربي يمتلك أعظم شئ وهو الثروة البشرية الشابة التي يجب استغلالها وتحفيزها لمزيد من الابتكار والإبداع وريادة الأعمال .

 

عن رواد الأعمال

مجلة رواد الأعمال Entrepreneurs هي مجلة فاعلة في مجال التوعية بثقافة ريادة الأعمال وتطوير الفرص الوظيفيّة المتنوّعة للشباب والشابّات في المؤسّسات الصغيرة والمتوسطة الحجم، وهي الدعامة الأساسيّة لتفعيل المزايا التنافسية لهذه المؤسّسات من خلال استعراض تجارب نخبة مميزة من الناجحين في مختلف الميادين واستخلاص ما يفيد الأجيال المقبلة.

شاهد أيضاً

إبراهيم الشمراني؛ المدير التنفيذي للعمليات في المركز الوطني للأمن الإلكتروني

مؤتمر الأمن الإلكتروني يبحث حماية البنى الرقمية والمعلوماتية بالرياض

تعقد المملكة مؤتمرها السنوي الرابع للأمن الإلكتروني يومي 18 و 19 أبريل المقبل لتسليط الضوء …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *