ثلاث نصائح لتنفيذ قراراتك الريادية بنجاح

ثلاث نصائح لتنفيذ قراراتك الريادية بنجاح

يعد يناير هو شهر عشاق الأهداف. فجأة لا يمكن أن تعثر على مكان انتظار لسيارتك بالصالة الرياضية، وقد تجد نفسك تشق طريقك عبر منصات العرض في معرض” الغذاء الكامل” لتجد آخر حفنة من “اللفت” ، وقد تصغي لمن يقفون في طابور أمام البنك يتحدثون عن أفكار المشروعات لعام 2016.

تبدأ السنة بالنوايا الحسنة للجماهير ورواد الأعمال على حد سواء، لكن ما الذي يجعل بعض الناس ينهون عامهم وهم أقوياء، بينما ينكمش البعض الآخر ويعود إلى سلوكه المعتاد؟.

لاجدال في أن تغيير المرء لذاته أمر صعب، فأنت تريد أن تتجاوز كل الثغرات التي مرت بك في العام المنصرم، وتستقبل العام الجديد بعزيمة، لكن الحياة تقف أمامك عائقًا، فكيف تتغلب على القيود التي واجهتك في ذلك العام، وتسعى جاهدًا لتنفيذ قراراتك الريادية في العام الجديد؟.

فيما يلي، ثلاث نصائح يجب على رائد الأعمال مراعاتها لكي يلتزم بتنفيذ قرارته لهذا العام:

  1. ابدأ صغيرًا

 لعل أهم نقاط القوة والضعف لدى رواد الأعمال تكمن في النطاق الكبير لرؤيتهم، فعندما تريد أداء أعمال كبيرة، فأنت تحدد أهدافًا كبيرة، وهذا جزء مهم من الابتكار، لكن للأهداف الكبيرة تأثير شديد، فعندما تخطط لمشروع أو تتخذ قرارًا أكبر من نطاق حياتك، فمن السهل أن تندرج في مجموعات التحليل. وبدلًا من اتخاذ خطوات تجاه تولي مهام جسام تجد نفسك لاتتقدم خطوة للأمام؛ وبالتالي عدم الالتزام بقرارك. من المثمر جدًا، أن تقسم قرارك الكبير إلى أهداف وخطوات صغيرة تتعاقب على مدار السنة، فما الذي تحتاج لإنجازه في شهر يناير، سوف يساعدك للوصول إلى خط النهاية في ديسمبر، وماهو الحاسم المراد تحقيقه بكل تأكيد في شهر يونيو؛ لتنهي العام وأنت في حالة قوة. إن تقسيم الهدف الكبير إلى أهداف صغيرة، يزيد إلى حد كبير من احتمالية المحافظة على قرارك.

  1. 2. حدد المبادرة

أنت تعرف ماهو الهدف، لكن هل سألت نفسك لماذا ذلك الهدف؟

غالبًا ما يؤدي القليل من التدقيق والتأمل إلى نتائج مثيرة. وتاريخيًا،  كان يتصارع رواد الأعمال مع العمل لساعات طويلة، ويسعون لتحقيق التوازن بين العمل والحياة والصحة. لذا، دعونا نقول مثلًا: “إن قرارك هو أن تكون بصحة أفضل وتتردّد أكثر على الصالة الرياضية، لماذا؟ فإذا كنت تعرف “السبب” فسيساعدك هذا في معالجة قرارك وتحديده. على سبيل المثال، إن كنت بصحة أفضل و تتردّد على الصالة الرياضية باعتبارهما في قائمة الأشياء التي تساعدك على إدارة وزنك، عندئذٍ تستطيع أن تجد وسيلة للتراجع عن قرارك كأن تقول مثلًا: ركوب الدراجة مقابل قيادة السيارة. فركوب الدراجة من و إلى أماكن العمل المشتركة من شأنه أن يضاعف الفائدة، من حيث توفير المال، وازدهار الصحة، وكوسيلة لإدارة الضغوط. كذلك، قد يناسب ركوب الدراجات نمط حياتك، ويكون أسهل بكثير، وبفعالية أكبر من عضوية الصالة الرياضية وحدها. خذ وقتك لتحليل ماذا يكمن وراء الأهداف؛ لتتأكد من التزامك بالأهداف الصحيحة.

  1. 3. لا تتخذ قرارات

المفتاح الحقيقي لنجاح رائد الأعمال هو عدم اتخاذه قرارات، ولكنه عوضًا عن هذا، يلتزم بمسار التطور المستمر للقرارات المصغّرة ليصبح هو الشخص، والرائد، والمبتكر كما يريد أن يكون. يمكنك اعتماد أسلوب عدم اتخاذ القرارات في نمط الحياة، وتتعامل مع كل يوم وكأنه الأول من يناير.

كيف تريد أن تثبت وجودك في هذا اليوم لتنفذ أهدافك؟ وما الشيء الذي يبهجك أكثر في هذا اليوم؟ .

نجاح رائد الأعمال يرجع إلى استثماره مجموعات دعم المدربين ونظرائهم؛ وبذلك يكون لديهم قرارات العام الجديد باستمرار، بغض النظر عن العام التقويمي. وقد يكون هذا هو أفضل قرار تتخذه وتلتزم به في هذا العام.

عن ماثيو تورن

شاهد أيضاً

5 طرق تجعل طفلك رائد أعمال

5 طرق تجعل طفلك رائد أعمال

هل تجد صعوبة في أن تشرح لأطفالك ماذا يفعل رائد الأعمال؟، فنادرًا ماتخصص المناهج المختصة …

تعليق واحد

  1. يوسف المدني وزارة الزراعة

    اشكر مجلة رواد الأعمال على نشر المعلومة القيمة، والثقافة المعرفية، والتي أفادتنا كثيرا في ريادة الأعمال.

    كما أشكر العاملين عليها والقائمين على ريادتها.. وأوجه شكري الخاص للأستاذة : الجوهرة العطيشان على حسن قيادتها وعطائها المتميز .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *