الفرانشايز

ما هو الفرنشايز ( الامتياز التجاري ) ؟

تعرف جمعية الامتياز الدولية بأنه وسيلة لممارسة الأعمال التجارية، حيث يرخص مانح الامتياز التجاري علامة مجربة من قبل، وطريقة تشغيل العمل المعتمدة، للطرف الممنوح للامتياز مقابل رسوم أو نسبة من المبيعات الإجمالية. ويوفر مانح الامتياز عددا من الخدمات الملموسة وغير الملموسة مثل الإعلانات المحلية والدولية، والتدريب، وخدمات الدعم الأخرى، وقد يكون ذلك مطلوبا فعلا من صاحب الامتياز؛ ما يتطلب إمساك وفحص دفاتر، ويجوز إخضاع ممنوح الامتياز أو الموقع لتفتيش دوري مفاجئ.

ومن الناحية الفنية، فإن العقد الذي يلزم الطرفين هو الامتياز التجاري، ولكن هذا المصطلح كثيرا ما يستعمل للدلالة على الأعمال الفعلية التي يديرها ممنوح الامتياز.

هناك العديد من تعريفات الامتياز التجاري، ينطوي معظمها على بعض التفسيرات العامة عن الترخيص لعلامة تجارية مسجلة لمدة محددة، والرسوم والعوائد التي يدفعها ممنوح الامتياز لصاحب الامتياز وإشراف مانح الامتياز المستمر في وضع المعايير وعمليات التشغيل. ويعطي هذا التفسير-في أغلب الأحوال- شرحا كافيا لشخص ليس له دراية كافية بنظام الامتياز كي يفهم كيف يعمل.

ويحدد اتحاد الامتياز الأوروبي بأنه “نظام لتسويق سلع أو خدمات أو تكنولوجيا، الذي يقوم على التعاون الوثيق والمستمر بين طرفين مستقلين ومنفصلين قانونيا وماليا هما مانح الامتياز والممنوح له الامتياز المفرد، بحيث يخول المانح للممنوح الفرد الحق، ويفرض عليه التزامات، لتشغيل أعمال تجارية وفقا لمفهوم مانح الامتياز.

وهذا الحق يخول ويجبر الممنوح له الامتياز المفرد على أن يستعمل اسم المانح التجاري، أو العلامة التجارية، والدراية الفنية، والأساليب المهنية والتقنية، ونظام إجراءات التشغيل، وحقوق الملكية الفكرية أو الصناعية، وبدعم مستمر عن طريق تقديم المساعدة التجارية والفنية في الإطار وللمدة المنصوص عليها كتابة في اتفاقية الامتياز المبرمة بين الطرفين لهذا الغرض.

“الدراية الفنية” تعني مجموعة من المعلومات العملية غير المسجلة كـبراءة اختراع، الناتجة عن خبرة واختبارات مانح الامتياز وهي سرية وأساسية ومحددة، وكونها “سرية” يعني أن الدراية الفنية في مجموعها، أو في ترتيبها الدقيق وتجمع مكوناتها ليست معروفة أو يسهل الوصول إليها. إنها ليست محدودة بالمعنى الضيق الذي مؤداه أن كل عنصر من مكوناتها يجب أن يكون غير معروف تماما أو لا يمكن الحصول عليه خارج أعمال مانح الامتياز.

“أساسية” تعني أن الدراية الفنية تشمل معلومات ذات أهمية لبيع السلع أو تقديم الخدمات للمستخدمين النهائيين، وعلى وجه الخصوص لعرض السلع للبيع، وتجهيز السلع بغرض تقديم الخدمات، وأساليب التعامل مع العملاء والإداريات والإدارة المالية. الدراية الفنية يجب أن تكون ذات فائدة لمن حصل على الامتياز من خلال كونها قادرة -في تاريخ إبرام العقد- على تحسين الوضع التنافسي لمن منح الامتياز، خصوصا عن طريق تحسين أدائه أو مساعدته في الدخول إلى سوق جديد.

“محدد” تعني أن الدراية الفنية يجب أن توصف بطريقة شاملة بما فيه الكفاية بحيث تجعل من الممكن التحقق من أنه يستوفي معايير السرية الأساسية. ويمكن أن تكون إما منصوصا عليها في اتفاق الامتياز أو في وثيقة منفصلة أو تسجل في أي شكل مناسب.

ووفقا لقاموس وبستر، فإن “الامتياز” ترجع جذوره إلى كلمة “امتياز” الفرنسية ومعناها “أن تحرر”. ويتضمن قاموس وبستر أيضا تعريفا للامتياز نصه “الحق أو الترخيص الممنوح للفرد لتسويق سلع أو خدمات الشركة في منطقة معينة”.

إن المعنى الأصلي، على النحو المستمد من الفرنسية “أن تحرر” كان امتيازا خاصا يمنح لفرد أو جماعة أو حق دستوري أو قانوني أو امتياز ولا سيما الحق في التصويت.

وهناك بعض التآزر المثير للاهتمام بين التعريف الحديث والتعريف التاريخي لمصطلح الامتياز، فكل منهما يمثل الحرية في الاختيار، سواء كانت عن وظيفة الشخص ومستقبله المالي، أو حول موضوع مرشح ما أو الانتخابات.

فكل منهما يوفر فرصا للتغيير، سواء للبدء في وظيفة جديدة أو لانتخاب عضو جديد في البرلمان، وكل منهما يمنح فرصاً شخصية فريدة للتعبير عما يفضله المرء أو عن آرائه، سواء لاختيار نمط حياة معين أو أسلوب تشريعي خاص.

إن الامتياز هو أسلوب عمل تجاري وعلاقة ولكنه ليس صناعة، إنه تجميع للموارد والقدرات. يسهم مانح الامتياز برأس المال الاستثماري الأولي والدراية الفنية والخبرة، ويسهم الممنوح برأس المال الاستثماري المكمل والجهد الحماسي وخبرة التشغيل في عدد من الأسواق.

ويشمل الامتياز الحديث الشكل اللازم لتسيير العمل ونظاما إداريا لتشغيل العمل وهوية تجارية مشتركة.

عن سايمون برندل

شاهد أيضاً

النموذج الحديث للفرنشايز

النموذج الحديث للفرنشايز

لتاريخ الفرنشايز الحديث علاقة بملابسك؛ إذ يتفق غالبية خبراء الفرنشايز على أن نموذج العمل الحديث …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *