اجفند

برنامج الخليج العربي للتنمية (أجفند)

برنامج الخليج العربي للتنمية (أجفند) منظمة إقليميه تنمويه مانحة، تدير أعمالها من مدينة الرياض بالمملكة العربية السعودية المقر الرئيسي للمنظمة.

 أنشىء أجفند عام 1980م بمبادرة من صاحب السمو الملكي الأمير طلال بن عبدالعزيز وبدعم وتأييد من قادة دول مجلس التعاون الخليجي ( دولة الإمارات العربية المتحدة، مملكة البحرين، المملكة العربية السعودية، سلطنة عمان، دولة قطر، ودولة الكويت).

ويعمل أجفند في مجال التنمية على المستوى الدولي من خلال شراكة فاعلة مع المنظمات الأممية والإنمائية الدولية والإقليمية والوطنية، والهيئات الحكومية، والقطاع الخاص ، والمجتمع المدني.

إستدامة التنمية البشرية:

تخفيف حدة الفقر ، وأن تتمكن الفئات الضعيفة (المرأة والطفل، وكبار السن، وذوو الإحتياجات الخاصة، والنازحون، واللاجئون) من ممارسة حقوقها في الحياة الكريمة اجتماعياً واقتصادياً في ظل التشريعات الوطنية والدولية وأن تتحسن ظروف معيشتها وأن تتوفر لها الخدمات الأساسية وتتاح لها فرص التعليم والرعاية الصحية والعمل.نشر الأمن والسلام في

المجتمعات البشرية :

 دعم جهود التنمية البشرية من خلال البرامج والمشاريع المميزة التي يبادربها أجفند و شركاؤه وتنفذها منظمات الأمم المتحدة الإنمائية، والمنظمات الدولية والإقليمية والهيئات الحكومية والأهلية على مستوى العالم النامي دون تمييز أو تفرقة من أي نوع.

*بنوك الفقراء

حققت مبادرة سمو الأمير طلال بن عبد العزيز، رئيس برنامج الخليج العربي للتنمية (اجفند) لإطلاق بنوك الفقراء في المنطقة العربية والدول النامية، إنجازا مشهودا يضاف إلى رصيد إنجازاته في مجال التنمية البشرية على مستوى العالم، أجفند شرع مع مطلع الألفية الثالثة ، في خطوات مدروسة لتنفيذ مبادرة الأمير طلال لتأسيس بنوك الفقراء، بدءاً بنشر ثقافة التمويل الأصغر، يعود انخراط أجفند في التمويل الأصغر إلى عام 1997 عندما تعرف الأمير طلال بن عبد العزيز على فكر البروفيسور محمد يونس ، مؤسس بنك غرامين في بنجلاديش ورائد التمويل الأصغر في العالم، وقدمه للعالم العربي.

 لهذا أطلق سموه مبادرته لتأسيس بنوك الفقراء في دول العالم النامي، لتخفيف الصعوبات التي تواجهها هذه الشريحة ، وتحسين ظروفهم المعيشية، وتحويلهم إلى قوة منتجة تعتمد على ذاتها وتسهم في دعم مجتمعاتها.

اثبتت ممارسات التمويل الأصغر عبر بنوك الفقراء نجاحات هائلة في إخراج العديد من الشرائح الفقيرة، و رفع قدراتها الإنتاجية. وعلى هذا المنوال يؤكد الأمير طلال عزم ( أجفند) على تعزيز مسيرة التمويل الأصغر من خلال استخدام معايير الأداء المشتركة و تبادل تلك الخبرات على أسس أفضل واستثمار تلك النجاحات التي حققتها ونشرها حول العالم.

وفي إطار سعيه للتوسع في تجربة بنوك الفقراء بإنشاء المزيد من المؤسسات التي تعمل تحت مظلته لتشمل كلاً من فلسطين وتونس والفلبين وموريتانيا، مرتكزا على النجاحات التي حققتها تجاربه القائمة، ومعولا على التعاون مع شركائه من حكومات، ومنظمات أممية ودولية وإقليمية، وكذلك منظمات المجتمع المدني، فإنه وبناء على توجيهات كريمة من سمو الأمير طلال، فقد تقرر تأسيس مجلس استشاري لبنوك الفقراء التي تعمل تحت مظلة أجفند، بحيث يكون مسؤولا عن الارتقاء بتجربة بنوك الفقراء وتعزيز إسهاماتها في جهود التنمية البشرية في الدول العربية والنامية، وتعزيز صناعة التمويل الأصغر كأحد أدوات التنمية المستدامة على المستوى العالمي.

*المتطلبات الأساسية للتمويل:

تطبق معايير ترشيح المشاريع التي تستوفي متطلبات أجفند للتمويل وهي كالتالي:

توافق أهداف المشروع مع أهداف أجفند:

أن تكـون أهداف المشروع متوافقة مع أهداف أجفند ومجالاته التنموية من حيث تحديد الفئات المستهدفة وتلبية احتياجاتها.

إستمرارية المشروع بعد التنفيذ:

أن يهدف المشروع إلى تحقيق التنمية البشرية المستدامة، و إستمرارية الفـائدة والمنفعة للفئات المستهدفة.

إمكانية تنفيذ المشروع :

توفر بيئة العمل الملائمة والإمكانيات الضرورية اللازمة والكفاءات القادرة على تنفيذ المشروع لدى الجهة المنفذة من حيث.

الموارد البشرية المناسبة والخبرة الإدارية القادرة على تنفيذ المشروع بفعالية.

توفر التنظيم المالي المناسب ووجود نظام دقيق للمراجعة الداخلية والخارجية

خطة عمل وبرنامج تنفيذي ملائم

الفترة الزمنية المناسبة:

ـ أن تكون الفترة الزمنية اللازمة لتنفيذ المشروع مناسبة و متوافقة مع عناصر المشروع وأنشطته.

معقولية التكلفة وجدوى المساهمة.

أن تكون تكلفة المشروع المقترح معقولة وتتناسب مع المشاريع المماثلة لطبيعة المشروع المنفذ وحجمه

أهلية الجهة المنفذة.

أن تكون الجهة المنفّذة معتمدة لدى أجفند.

عدم تمويل المصروفات الجارية:

أن يخصص التمويل المطلوب من أجفند للبنود والعناصر والمكونات الرئيسية للمشروع ولا يتم تمويل المصروفات الجارية أو التشغيلية كالرواتب والصيانة … إلخ.

للمزيد يمكنكم الاطلاع على الموقع الاليكتروني لأجفند من خلال هذا الرابط

 

رابط البرنامج

عن رواد الأعمال

مجلة رواد الأعمال Entrepreneurs هي مجلة فاعلة في مجال التوعية بثقافة ريادة الأعمال وتطوير الفرص الوظيفيّة المتنوّعة للشباب والشابّات في المؤسّسات الصغيرة والمتوسطة الحجم، وهي الدعامة الأساسيّة لتفعيل المزايا التنافسية لهذه المؤسّسات من خلال استعراض تجارب نخبة مميزة من الناجحين في مختلف الميادين واستخلاص ما يفيد الأجيال المقبلة.

شاهد أيضاً

ifc

(IFC)مؤسسة التمويل الدولية

 من أكبر المؤسسات الإنمائية العالمية ، وهي أحد أعضاء مجموعة البنك الدولي (IFC( تعد مؤسسة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *