خطوره الاستثمار في الخارج

الأخطاء الستة عند الاستثمار بالخارج

يمكن لأي صاحب عمل الاستثمار بالخارج ؛ أي فتح فروع لشركته في دول أخرى , ولكن قبل ذلك ، يجب مراعاة أن هناك فروعًا خارجية قد تتعثر عند دخولها إلى الأسواق الدولية ؛ بسبب ستة أخطاء شائعة ، تشمل :
1 – عدم إجراء عقد اتفاق باستلام النقود قبل بدء التصدير:
يجب أن يكون هناك عقد بشروط الدفع موقعًا ومتفقًا عليه قبل البدء في أي صفقة , وخاصة الصفقات التي تتم بالأسواق الخارجية . وأسوا أنواع الاتفاقيات هي المفتوحة ؛ لأنه لا يتم استلام النقود حتى يتم تصنيع وشحن البضائع ؛ الأمر الذي يعرضك لمخاطر تتعلق بتحمل المسؤولية . وفي بعض الأحيان ، قد لا تستطيع الحصول على مستحقاتك المالية في حال عدم وجود اتفاق ملزِم باستلام النقود.
2 – التعامل مع المستهلك الأكثر ربحية :
تأتي أكبر العائدات من نسبة قليلة من المستهلكين الذين يستحقون المتابعة والاستفادة منهم . وهناك مستهلكون يجب إعطاؤهم أولوية أقل ؛ لأنهم غير مفيدين وقليلو الأرباح , فإذا كنت تقوم بالأعمال على وجه صحيح , فلن تحتاج إلى كل مستهلك , بل يمكنك اختيار الأفضل لعمل مشروعات معه . وكلما أصبحت أكثر خبرة بالأسواق الدولية , كلما تمكنت من معرفة أكثر المستهلكين أهمية , وهم من تربح من ورائهم الكثير من الأموال .
3 – عدم وضع استراتيجية كاملة عند تطوير العمل :
يجب أن تركز على عرض ما ؛ لتقدمه لسوق بعينها , والعمل على هذا العرض . يتطلب الأمر بعض النظام لتجنب الاتجاه المحفوف بالمخاطر , فالنجاح يأتي عن طريق المعرفة الجيدة بالسوق وإطلاق المنتجات الصحيحة بالطريقة الصحيحة . ويجب على صاحب العمل الذي يريد الاستثمار بالخارج ، وضع وتنفيذ استراتيجية التصدير بتأنٍ وليس كعمل إضافي لزيادة المبيعات المحلية فقط .
4 – الثقة العمياء بالموزعين :
توقع استغلال الوسطاء لك للاستفادة منك ؛ وذلك لأنك تدير عملًا خارج بلدك . ولتجنب هذا , حاول معرفة توقعهم الحقيقي لحجم المبيعات في السنة الأولى ، وبناء على ذلك رتب اتفاقًا يقضي بدفع قيمة 20% من حجم المبيعات المتوقعة مقدمًا تجنبًا لاستغلالهم لك , كما يجب عليك الاتفاق على موازنة تسليم المبيعات المطلوبة وفقًا لإطار زمني محدد .
5 – عدم تخصيص الخدمات والمنتجات لسوق بعينها :
النجاح في السوق المحلية لا يرتبط بالنجاح في الأسواق الأخرى . وحتى الشركات المتعددة الجنسيات ، تقوم بتعديل وإعادة تشكيل منتجاتها حسب أذواق وعادات وميزانيات كل سوق . ويمكنك تقوية بحثك عبر تمكين بعض المستهلكين من تجربة عروضك مجانًا , كما يمكنك تجميع الأفكار الموجودة بالسوق من خلال الجهات التي تقدم الخدمات التجارية .
6- عدم وجود مدير إقليمي متخصص في الأسواق الخارجية :
تضيف بعض الشركات ، مهام إدارة مكاتبها الخارجية لموظفين غير متخصصين ؛ مثل مدير التسويق أو مدير المبيعات , في حين أنه لابد من تعيين مدير إقليمي متخصص وعلى دراية بتلك الأسواق التي سيتم فتح فروع بها أو القيام بتوزيع منتجات تلك الشركة بها . ويجب أن يكون هذا المدير على علم بثقافات تلك الأسواق الخارجية ، ولديه القدرة على التحرك وزيارة تلك الأسواق شهريًا على الأقل , مع قيامه بزيارة المعارض المتخصصة التي تشمل منتجات تلك الشركة في الخارج، ودراسة المنافسين ومعرفة نقاط تميزهم ونقاط ضعفهم ، ومعرفة سلوكيات المستهلكين ودراستها حتى يتم تعديل المنتجات وفقًا لثقافات تلك الأسواق ، ووفقًا لنمط الاستهلاك لدى المستهلكين في تلك الأسواق.
وعند تجنب هذه الأخطاء الستة ، سوف تستطيع استثمار مواردك في أكثر الأماكن طلبًا لها وبصورة مربحة ، بما يعود على اسم شركتك بالعائد المجزي .

عن رواد الأعمال

مجلة رواد الأعمال Entrepreneurs هي مجلة فاعلة في مجال التوعية بثقافة ريادة الأعمال وتطوير الفرص الوظيفيّة المتنوّعة للشباب والشابّات في المؤسّسات الصغيرة والمتوسطة الحجم، وهي الدعامة الأساسيّة لتفعيل المزايا التنافسية لهذه المؤسّسات من خلال استعراض تجارب نخبة مميزة من الناجحين في مختلف الميادين واستخلاص ما يفيد الأجيال المقبلة.

شاهد أيضاً

كيف تتخلص من المعتقدات السلبية ؟

كيف تتخلص من المعتقدات السلبية؟

لدى كل منا معتقدات سلبية ومحدودة، تجعله يتخلف عن ركب الحياة، وهي معتقدات يأتي معظمها …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *